صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3905

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وزير التربية يُحيل الأثري والكندري ومديري المناطق التعليمية إلى التحقيق

● شكّل لجنتين بأعضاء من «الفتوى» ووكيل قانونية الوزارة... والتقارير في غضون أسبوع
● بدء استبدال وحدات التكييف وتوقعات بانتهاء 90% من الصيانة خلال أيام

على خلفية أزمة التكييف وتأخّر الصيانة، اللذين تسببا في تعطيل الدراسة ببعض المدارس، أصدر وزير التربية وزير التعليم العالي حامد العازمي قراراً بإحالة وكيل الوزارة د. هيثم الأثري ووكيلة التعليم العام فاطمة الكندري وعدد من مديري المناطق التعليمية والشؤون الهندسية وبعض الموظفين إلى التحقيق.

وقرر العازمي، أمس، تشكيل لجنتين الأولى برئاسة عضو إدارة الفتوى والتشريع المستشار حسام بهبهاني، وعضوية المستشارين مشعل أبوصليب وفايز المطيري، والأخرى يرأسها الوكيل المساعد للشؤون القانونية بالوزارة

د. بدر بجاد، وفي عضويتها المستشارون أحمد الجسار وخالد العازمي وسعود الجسار، وذلك للتحقيق مع مديري المناطق والشؤون الهندسية والموظفين فيما يخص تعطل أجهزة التكييف، على أن تستعين اللجنتان بمن ترياه مناسباً لأداء مهامهما، وأن ترفعا تقريريهما إلى الوزير خلال سبعة أيام من بدء عملهما.

إلى ذلك، علمت «الجريدة»، من مصادرها، أن الجهات المختصة في المناطق التعليمية باشرت أعمال إصلاح أجهزة التكييف في المدارس المتضررة، متوقعة أن تنتهي هذه الأعمال مطلع الأسبوع المقبل بنسبة تصل إلى %90، والبقية خلال الأسبوع.

وبينما أشارت المصادر إلى أن الإدارات الهندسية تواصلت مع المقاولين لتوفير قطع الغيار اللازمة لبدء الصيانة، وأن قطاع الشؤون المالية بالوزارة وفّر مبالغ مالية لشراء وحدات تكييف جديدة وقطع غيار، مرجحة الانتهاء من توفير هذه الأجهزة في معظم المدارس خلال الأيام الثلاثة المقبلة، وأن تنجز «التربية» أكثر من %80 من مشكلة التكييف خلال الأسبوع المقبل، أكدت إصلاح جميع أعطال أجهزة «التشلرات» في مدارس منطقة الأحمدي، لاسيما مدينة صباح الأحمد.

وفي السياق، عزت المصادر المشكلة إلى قرارات اتخذت سابقاً بتخفيض ميزانية الصيانة من 100 مليون دينار إلى نحو 25 مليوناً، إلى جانب نقل تبعية مديري الصيانة من قطاع المنشآت إلى المناطق التعليمية، التي عادة ما يكون مسؤولوها تعليميين لا مهندسين.

وأوضحت أن إهمال بعض المسؤولين في إحالة بعض المقصرين في السنوات السابقة إلى التحقيق، وعدم اتخاذ إجراء عقابي واضح بحقهم، تسببا في تمادي البعض في إهمال الواجبات الوظيفية الملقاة على عاتقهم.

من جهة أخرى، وجّه الوزير العازمي بضرورة الإسراع في إصلاح أي أعطال فنية بالمدارس التي واجهت مشاكل في أجهزة التكييف مع بداية العام الدراسي الحالي، حرصاً على سلامة الطلبة وسير العملية التعليمية في بيئة مناسبة وعلى أكمل وجه.