صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3935

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بيع على الأسهم القيادية يطيح مؤشر السوق الأول

أقفلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة على خسائر في تعاملات جلسة أمس، حيث تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.82 في المئة تعادل 41.910 نقطة، ليقفل على مستوى 5096.27 نقطة، وسط سيولة بلغت 19 مليون دينار، وبكمية اسهم متداولة بلغت 70 مليون سهم نفذت من خلال 3983 صفقة، وكذلك خسر مؤشر السوق الاول بنسبة 0.93 في المئة هي 48.940 نقطة، مقفلا على مستوى 5224.86 نقطة بسيولة 16.2 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة 34.5 مليون سهم نفذت عبر 2162 صفقة، وانخفض مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.59 في المئة تساوي 29.080 نقطة، ليستقر عند مستوى 4863.12 نقطة بسيولة 3.1 ملايين دينار، وبكمية اسهم متداولة 36.2 مليون سهم نفذت من خلال 1821 صفقة.

ضغوط بيع كبيرة

اجتاحت موجة بيع، أمس، مجموعة من الاسهم القيادية في بورصة الكويت، تلتها بعد ذلك الاسهم الاقل، ثم الاقل، لتصبغ المؤشرات باللون الاحمر وتطيح الاسعار بنسب واضحة بلغ بعضها 2 في المئة، وجاءت عمليات البيع تلك وهذا الانزلاق بعد ان تدنت سيولة جلسة الاحد، أمس الاول، الى ما دون 10 ملايين دينار، وهو ما اثار قلقا كبيرا في نفوس المتعاملين من ان تعود البورصة الى هدوئها الذي بدأت به العام، وتكون الاسعار قد سعرت مسبقا للاسهم التي سوف تدرج في مؤشر فوتسي راسل، خلال شهر سبتمبر المقبل، وقد يكون هناك سيناريو آخر بان هناك عمليات ضغط على الاسعار، لبناء مراكز جديدة، وللتجهيز لجولة جديدة قد تكون قبيل الإدراج الفعلي في مؤشرات فوتسي راسل، خصوصا أن كثيرا من العوامل قد تساعد بانتعاش جديد، ومن اهمها نتائج الربع الثاني او النصف الاول، وكذلك ايضا استقرار اسعار النفط عند اعلى مستوياتها، مما يرجح ان يكون الانفاق الحكومي عند اعلى مستوياته، مما يدعم البيئة التشغيلية عند كثير من الاسهم.

وانتهت الجلسة أمس عند عمليات بيع واستمرار انزلاق الاسعار، حيث تراجعت اسهم السوق الاول وأسهم السوق الرئيسي، ولم ير اللون الاخضر الا على سهمين فقط هما جي اف اتش في السوق الاول وأسهم محدودة جدا كان منها سهم المستثمرون في السوق الرئيسي.

وفي الجانب الآخر تداولت مؤشرات اسواق دول مجلس التعاون الخليجية على اللون الاحمر، حيث تراجعت جميع المؤشرات الخليجية عدا مؤشر تاسي الذي نما بنسبة محدودة جدا هي 0.05 في المئة، وكان اكبرها خسارة مؤشر سوق الكويت بنسبة قاربت 1 في المئة، تلاه مؤشر قطر بنسبة 0.65 في المئة، وسط تداول اسعار البترول بنحو 78 دولاراً لبرميل برنت، في حين تم تداول نايمكس على 69 دولاراً.

أداء القطاعات

طغت السلبية على اداء القطاعات، امس، حيث انخفضت مؤشرات ثمانية قطاعات هي خدمات استهلاكية بـ 15.4 نقطة، وصناعة بـ 14 نقطة، واتصالات بـ 10.6 نقاط، وبنوك ورعاية صحية بـ 10 نقاط لكل منهما، والنفط والغاز بـ 5.9 نقاط، وعقار بـ 4.1 نقاط، وخدمات مالية بـ 1.7 نقطة، بينما ارتفعت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي تأمين بـ 29.7 نقطة، وسلع استهلاكية بـ 7.2 نقاط، ومواد اساسية بـ 5.8 نقطة، واستقر مؤشرا قطاعين هما تكنولوجيا ومنافع وبقيا دون تغير.

وتصدر سهم وطني قائمة الاسهم الاكثر قيمة، إذ بلغت تداولاته 4.4 ملايين دينار، بتراجع نسبته 0.74 في المئة، تلاه سهم بيتك بتداول 3 ملايين دينار، بانخفاض نسبته 1 في المئة، ثم سهم اجيليتي متداولا بـ2 مليون دينار، ومتراجعا بنسبة 0.84 في المئة، ورابعا سهم المتكاملة بتداول 1.1 مليون دينار وبخسارة نسبتها 2 في المئة، وأخيرا سهم الدولي بتداول 1.1 مليون دينار وبتراجع نسبته 2.4 في المئة.

ومن حيث قائمة الاسهم الاكثر كمية جاء اولا سهم وطني، إذ تم تداوله بكمية بلغت 5.6 ملايين سهم وبتراجع نسبته 0.74 في المئة، وجاء ثانيا سهم بيتك بتداول 5.1 ملايين سهم، وبانخفاض نسبته 1 في المئة، وجاء ثالثا سهم الدولي متداولا بـ 4.5 ملايين سهم وبخسارة نسبتها 2.4 في المئة، وجاء رابعا سهم اهلي متحد بتداول 3.9 ملايين سهم وتراجع نسبته 1.4 في المئة، وجاء خامسا سهم زيما بتداول 3.1 ملايين سهم وبانخفاض نسبته 7.4 في المئة.

وتصدر قائمة الاسهم الاكثر ارتفاعا سهم قيوين أ، الذي ارتفع بنسبة 9.9 في المئة، تلاه سهم كويت ت بنسبة 8.1 في المئة، ثم سهم مواشي بنسبة 5.7 في المئة، ورابعا سهم صلبوخ بنسبة 5.7 في المئة، وأخيرا سهم اكتتاب بنسبة 5 في المئة. وكان اكثر الاسهم انخفاضا سهم م سلطان، حيث انخفض بنسبة 6.9 في المئة، تلاه سهم تحصيلات بنسبة 7.8 في المئة، ثم سهم زيما بنسبة 7.4 في المئة، ورابعا سهم آبار بنسبة 5.5 في المئة، واخيرا سهم المدن بنسبة 5.4 في المئة.