صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

استراتيجية خروج تيريزا ماي

  • 26-08-2018

نشاهد اليوم حملة دعائية لجبال الألب السويسرية تحض الناس على ممارسة رياضة المشي في الطبيعة هناك "والسير على الدرب لتعود إلى نفسك"، وفيما تسير تيريزا ماي عبر الجبال السويسرية في عطلتها الصيفية السنوية، يتساءل النواب المحافظون عن الدرب الذي قد تعثر عليه وما الأفكار المبدِّلة للحياة التي قد ترجع بها؟

عادت وزيرة الخارجية بقرارها السيئ الشهير عن الدعوة إلى انتخابات مفاجئة بعدما كانت تمارس رياضة المشي في سنودونيا، وبعد سنة من هذا القرار تفاقمت مشاكلها، إلا أنها لم تستسلم، لكن السؤال الذي يُطرح عليها وعلى حزبها: كم من الوقت ستظل صامدة؟

يشكّل أيضاً الغضب الأخير حيال مقال بوريس جونسون في صحيفة "ديلي تيليغراف" عن البرقع مذكّراً المحافظين بأن الحرب الأهلية قد لا تكون بعيدة كثيراً، فقد بدأ مساعدو الحكومة يتحدثون كما لو أن النهاية وشيكة، ويوضح أحدهم، مستخدماً لغة تتوقعها من إنسان تلقى لتوه تشخيصاً طبياً سيئاً: "أخطط لأستغل الوقت المتبقي بأفضل طريقة ممكنة".

يعود الفضل في بقاء ماي في منصبها حتى اليوم إلى دعم نوابها الأقل بروزاً، فعندما تعرضت الحكومة لتقارير الحروب ومجازفات القيادة، تدخل نوابها وأبقوا القافلة سائرة، لكن كره الحكومة بدأ ينتشر في الحزب، وتصطدم محاولات توحيد الحزب بعقبات كبيرة.

كان لهذه الفوضى وجه إيجابي واحد: لا يشعر عدد كبير من النواب بالمرارة لعدم حصولهم على مناصب في الحكومة، على العكس سُرّ كثيرون لعدم دخولهم الحكومة، وأعلن نائب مستاء: "عندما يسألني الناس: "هل أنت منزعج لأنك لم تُعيَّن وزيراً؟" أجيبهم بالنفي، بالطبع جوابي هذا غير صادق في الأحوال العادية، إلا أنني لست كذلك هذه المرة، ولا أحد يريد أن يرتبط اسمه بهذه الحكومة، وأشعر أننا بلغنا مرحلة شبيهة بما اختبرناه نحو نهاية عهد حكومة بلير".

إذاً، إن كانت ماي تخطط للرحيل فما السبيل إلى ذلك؟ لم نشهد الكثير من الأمثلة السعيدة السابقة، فعندما أعلن ديفيد كاميرون قراره عدم خوض انتخابات أخرى أمام عدسة محطة "بي بي سي" فيما كان يقطّع الخضر في مطبخه، تحول رحيله إلى خبر طغى على كل المسائل الأخرى التي أراد التحدث عنها، وعندما أكّد توني بلير أخيراً أنه سيغادر الحكومة في غضون سنتين، تراجعت سلطته في الحال.

يبقى السؤال الذي يُطرح على المحيطين بماي: "ما قد تخسر؟". ثمة خطر أن تصبح "أكثر ضعفاً"، على حد تعبير أحد زملائها، لكن البعض يظنون أن سباق القيادة قد بدأ مع اعتبار كل كلمة يكتبها بوريس جونسون وكل خطوة يتخذها ساجد جاويد مناورة في حملة القيادة، ويُقال إن ماي، إذا أعلنت مسبقاً استقالتها، تملك فرصاً أكبر للحؤول دون تعطل عهدها بالكامل قبل شهر مارس.

ربما تستمد ماي العبر من كارثة انتخابها، إذ أخبرت حينذاك وزراءها أنها ستواصل الحكم "ما داموا يريدون ذلك"، فنجح هذا العرض، فضلاً عن قبولها بأن حزبها يحدد طول عهدها، في تحويل عدائية الحضور إلى تقدير، وتستطيع أن تكرر هذا النجاح اليوم حين تعود من أسفارها. صحيح أن حزبها ما عاد يريدها أن تستمر، ولكن إذا أشارت إلى أنها مستعدة للتنحي حين يرون أن الوقت المناسب قد حان، يمكنها حينذاك أن تأمل الحصول على خروج مشرّف.

* «كاتي بولز»