صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3963

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

صراع الصين الشرس ضد مثقفيها

  • 14-08-2018

تستهدف حملة جديدة للحزب الحاكم في الصين المثقفين، الذين أعلن الحزب أنه سيخوض "صراعاً شرساً" ضدهم بتنظيمه حلقات دراسية عن عقيدة الحزب لدفعهم إلى التحلي «بحس وطني أكبر».

وينغوانغ سان بروفيسور جامعي متقاعد يعيش في جينان، عاصمة محافظة شاندونغ، أحد أصوات الانشقاق الحية الأكبر سناً في الصين. في الأول من أغسطس كان يتحدث عبر الهاتف خلال بث مباشر بلغة الماندرين مع محطة "صوت أميركا"، حين أخبر المذيع أن الشرطة اقتحمت منزله وطلبت منه التوقف، لكنه رفض، وقال: "من حقي أن أعبّر عن رأيي، هذه حريتي في التعبير"، ثم انقطع الخط، وذكرت "صوت أميركا" أنها عجزت عن معاودة الاتصال به.

كان وينغوانغ، الذي تجاوز الثمانين من العمر، يدرّس الفيزياء والاقتصاد، واعتاد هذا البروفيسور التكلم ضد الحزب الشيوعي الصيني طوال أكثر من خمسين سنة وتعرض للسجن، والضرب، والمضايقة. وتشكّل المحاولة الأخيرة لإسكاته فصلاً جديداً في نضال طويل لرجل واحد، إلا أنها تعكس أيضاً حملة للضغط على الباحثين والمثقفين كي يسيروا وراء الحزب والرئيس شي جين بينغ، حاكم الصين القوي الذي لم يتقبل مطلقاً الانشقاق فيما عمل على بناء حركة دعم لشخصه لم نرَ لها مثيلاً منذ زمن ماو تسي تونغ. ففي عهد شي، عادت الحملات العقائدية، مستهدفةً أفكاراً مثل حرية التعبير والتجمع. كذلك تخوض الصين حملات لنشر عقيدتها ونفوذها بعيداً خارج حدودها.

تستهدف حملة جديدة المثقفين، إذ أعلن الحزب أنه سيخوض "صراعاً شرساً" ضدهم بتنظيمه حلقات دراسية عن عقيدة الحزب لدفعهم إلى التحلي "بحس وطني أكبر"، واقتبس "راديو آسيا الحرة"، الذي نشر رواية عن هذا المسعى الجديد، عن مسؤول سابق في قسم الدعاية قوله إن هذه الخطوة تشكّل من حيث الأساس أمراً بمحاولة تنفيذ علمية غسل دماغ جماعية. وإذا بدت كل هذه المصطلحات قديمة، فهي كذلك، مما يعيدنا إلى عصر ماو والسنوات القاسية قبل الانفتاح والإصلاح في العقود الأربعة الماضية.

حاول شي قمع حرية التفكير أينما هددت نفوذه أو احتكار الحزب للسلطة، حتى إنه أخبر وسائل الإعلام في عام 2016 أن "عليها التعاطي مع الحزب كما لو أنه عائلتها"، وها هو اليوم يوجه رسالة مشابهة إلى المثقفين، مشدداً على ضرورة أن ينصاعوا، فقد تحوّلت الجامعات إلى هدف يسعى شي إلى إحكام قبضته عليه. ولكن ثبت أخيراً مرة أخرى أن صوتاً واحداً حراً يستطيع أن يترك تأثيراً كبيراً، ففي 24 يوليو، نشر شو زانغرون، بروفيسور في القانون في جامعة تسينغ-هوا في بكين، مقالاً مطولاً شكك فيه بجرأة في توجّه الصين الحالي، وانتقد خصوصاً شي وعودته إلى الماوية، وذكر شو: "يجب استخدام مكبح طوارئ لوقف حركة حشد الدعم لشخص" الرئيس الصيني، كذلك عبّر شو عن خوفه من أن الصين تعود إلى التوتاليتارية.

وشكّل هذا المقال مثالاً على مدى قيمة التفكير الحر العلني لمجتمع وقادته، حيث دعا شو الصين إلى عدم تبديد مكاسب عهد الإصلاح والانفتاح، ولا شك أن نصيحته تعود على الصين بفائدة أكبر من المسائل الكئيبة عن الولاء والطاعة التي تُكرَّر في حلقات الدراسة التي ينظمها الحزب.