صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3934

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إخراج الدين من التسخير السياسي هو الحل

  • 30-07-2018

تسييس الدين هو الآفة الكبرى في الحياة العربية، وهو المعوق الأكبر أمام الإصلاح والتنمية والتقدم وتجاوز هوة التخلف، تسييس الدين آفة قديمة، كان أول توظيف سياسي للدين مشهد رفع المصاحف من قبل جيش معاوية طلبا للتحكيم، في حرب صفين 37 للهجرة، وكانت حرباً للصراع على السلطة، ليتطور بعد ذلك فينشق فريق من جيش الإمام علي، كرم الله تعالى وجهه، سموا بالخوارج، وليرفعوا شعار "لا حكم إلا لله" في وجه الإمام، ويتمردوا عليه، ويسلوا سيوفهم قتلا في المخالفين لهم من المسلمين، من الصحابة والتابعين.

وتأصل هذا التوظيف السياسي للدين على يد خلفاء بني أمية 90 عاماً، ثم خلفاء بني العباس الذين امتدت خلافتهم أكثر من 5 قرون، ليأتي خلفاء بني عثمان، ويؤسسوا إمبراطوريتهم التي دامت 6 قرون، وتنتهي بإعلان انتهاء الخلافة الإسلامية على يد أتاتورك في 3 مارس 1924، ليستمر التوظيف السياسي للدين على يد الحكام والملوك والأمراء، وصولاً إلى حكم الانقلابيين الثوريين العسكريين إلى يومنا.

لذلك لن نكون مجازفين إذا قلنا: يمكن تلخيص التاريخ الإسلامي بعبارة موجزة، إنه تاريخ "الصراع على كرسي السلطة"، وقديماً قال الشهرستاني في كتابه "الملل والنحل": إن أول سيف سل في الإسلام سل من أجل الخلافة". خلال 14 قرناً كان الصراع الدموي على السلطة هو الحدث الأبرز في دنيا العرب والمسلمين، وكل هذه الصراعات بين السلطة والمعارضة، كانت تتخذ من الدين شعاراً شرعياً وسياسيا مسوغاً، وكانت المؤسسة الدينية غالبا مع السلطة في فتاوى دينية، تحرم الخروج المسلح على الحاكم وتصف الخارجين بالبغاة.

كل هذا التاريخ الطويل من الصراعات الدموية على الكرسي لم يدفع النخب المجتمعية إلى التوصل إلى حلول سلمية توافقية ترضي الأطراف المختلفة للوصول إلى السلطة، وتضمن انتقالا سلميا للحكم ضمن نظام تداولي، كما فعلت أمم أخرى لها تاريخ أسوأ من تاريخ المسلمين، وكانت بينهم صراعات أهلكت الحرث والنسل، لكن هؤلاء تعلموا من تاريخهم وتجاوزوا وتوصلوا إلى الصيغ السلمية لانتقال الحكم دون اضطرابات ولا زلازل سياسية، ونحن بعد لم نفعل ولم نتجاوز.

التساؤل المطروح: لماذا لم نتوصل، عبر التاريخ الطويل من تجارب الصراعات على السلطة، إلى نظام سياسي، يضمن الانتقال السلمي إلى السلطة، عبر نظام الأغلبية الشعبية؟!

هذا تساؤل طرح قديماً وما زال مطروحاً، والإجابات عديدة، وإجابتي تتلخص في عبارة واحدة، بسبب "التوظيف السياسي للدين"، ولشرح ذلك، أقول: إن الفكرة التي سادت وهيمنت على العقل السياسي العربي، منذ نشأة الخلافة وامتدادها إلى آخر خليفة فاطمي في مصر، أي 8 قرون، أن الخليفة يجب أن يكون قرشياً، بناء على حديث منسوب إلى الرسول عليه الصلاة والسلام "الأئمة من قريش" وتم توظيف الحديث كشعار شرعي يحتكر السلطة في قريش، مما دفع الفقهاء وأهل الحل والعقد إلى الاهتمام بشخصية الخليفة، من حيث النسب القرشي والشروط الشخصية الأخرى، أكثر من اهتمامهم بنظام سياسي يتيح مشاركة الناس في اختيار من يرتضونه، ولو لم يكن قرشياً، وعندما جاء العثمانيون توارثوا السلطة بحكم التغلب، واستمروا في توظيف الدين لتوطيد حكمهم وقمع من يعارضهم والتنكيل به، وكانت المؤسسة الدينية تصدر الفتاوى المحصنة للسلطة والمجرمة للمعارضة.

ختاماً: ما نراه اليوم على امتداد الساحة العربية، من مشاهد عنف وإرهاب ومجازر ودماء وتهجير للملايين من البشر، ونار حامية تحرق الأخضر واليابس، وفيديوهات ينفطر لها القلب وتدميه كما قال سمو أمير الكويت، حفظه الله تعالى، ما هي إلا ثمرة هذا التوظيف السياسي للدين، ولا مخرج أمامنا إلا بتوافق سياسي واجتماعي بين كل الأطراف السياسية والأنظمة الحاكمة، على إخراج الدين من التسخير السياسي، كما فعل الآخرون ونجحوا وحققوا الازدهار، فالدين للجميع، سلطة ومعارضة، وينبغي ألا يدعي فصيل سياسي أو نظام حاكم احتكاره للدين، ويرمي خصومه بأنهم خارجون عنه، فالسلطة وإدارة الشأن العام شأن بشري تدبيري، "أنتم أعلم بأمور دنياكم"، وإن كان هذا الشأن يستظل بهدي السماء في منطلقاته وأهدافه وقيمه، ونحن مؤمنون حقاً بأن للدين كلمة، بل كلمات في إدارة الشأن العام، لكن ليس بمعنى "التوظيف النفعي" للدين.

* كاتب قطري