صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حبل الرسن في يديه! (2-2)

  • 26-07-2018

الشعر والحب ثنائي متّحد يكملهما ثنائي آخر مكون من شاعر وحبيبة، يتشكل الثنائي المتحد عند ارتباطه بالثنائي المكمل فلا يعود الشعر والحب مكملين لبعضيهما، وإنما يمتزجان فيحب الشعر، ويشعر الحب، فتصبح علاقة هذا الثنائي بالثنائي المكمل والمكون من الشاعر والحبيبة غاية في الحساسية والتعقيد، إن رفضت الحبيبة وجود الشعر في هذه العلاقة رفضها الشعر، ولن يشعر بنقاء هواها الحب، والشاعر إن انحاز إلى حبيبته خسر أنفاسه الخضراء، وإن انحاز للشعر خسر الحبيبة، وإن لم يخسر الحب، فلن يكتب الشاعر شعراً حتى يحب، إلا أن الثنائي المتحد سيبقى على اتحاده في كل الأحوال.

علاقة الثنائي المتحد بالمكمل غاية في الخطورة ومغامرة شبيهة بالرقص على جسر من خيوط العنكبوت بين شاهقين، علاقة لم تخلو إلا نادراً من الضحايا، علاقة وضعت الشاعر والحبيبة على محك دام، وزرعتهما على درب الجراح، فعلى الحبيبة أن تأمن الشعر غير الأمين إلا على حياته، وعلى الشاعر أن يأمن الحب الذي لن يوفر مأمناً لشاعر خان الشّعر، علاقة بها من شوك القلب ما يوجع، علاقة لها شروطها، فإن أراد الثنائي المكمّل أن ينتسب للشذى، فعليهما أن يتعطرا بالألم، ثمن هذه العضوية مكلف، وليست له في المقابل قيمة مادية إنما قيمة معنوية لا يقر بها إلا من يؤمن بها، والمؤمنون بها قلة مختارون.

كثيرا ما ترد طلبات الانتساب لقائمة المختارين غير مكتملة الشغف في وجوه أصحابها، ويسقط من هذه القائمة شعراء وحبيبات وقصص حب وقصائد بطعم القمر اليابس، بسبب خطأ فادح من الشاعر أو حبيبته في اتخاذ موقف ضد الشعر في علاقة الحب أو الامتعاض من وجوده، فعقاب الشعر سينالهما معاً، ولن يألف مسكنهما الحب، يبقى الشاعر دائماً على شفا خطوة من فقدان حبيبته، وتبقى الحبيبة على بُعد جرح من فقدان من تحب بسبب الشعر، حبيبات الشعراء الباقيات هن فقط: الراقصات على جروحهن، والشعراء الصالحون هم: المطالبون أبدا بتفسير ما لا يُفسّر!

في هذا المنعطف الخطر في علاقة الثنائي المتّحد بالثنائي المكمّل، تسقط معظم طلبات الانتساب لقائمة المختارين لعلاقة بالغة الاستثنائية كهذه، وهنا تنمو أشجار التناقضات في الفهم والاختلافات في تقييم المعاني ودرجة الإيمان بالرؤى، وسوء القرارات وأثرها على ما تبقى من "الشِّعر"، وهنا يصعب إيجاد حبيبة استثنائية تملك صفات حب وليس صفات حبيبة، حبيبة ذات مواصفات لا تقبل القسمة إلا على اثنين؛ الشعر وهي، وقليل من الجميلات وصلن بجمالهن حد أن يكنّ شعراً، وقليل من الشعراء المحظوظين الذين استطاعوا وضع قمرين في قبضة قلوبهم، هؤلاء الحبيبات اللاتي كلما أنشد شاعرها جرحاً، غنّت بهمس "يلعب وأنا حبل الرسن في يديّه"، الحبيبات اللاتي يعشقن الشعر بحد لا يقل عن محبتهن لمحبوبهن، هؤلاء أنصفهن الشعر، وأحبهن مثلما أحببنه، وخلدهن كحبيبات ملهمات، وكان الشعر، رضي الحب عنه، يبتسم حياء كلما سمعهن يغنين بهمس: "يلعب وأنا حبل الرسن في يديه"!