صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3900

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

محافظو إيران يتصدرون الدفاع عن «راقصة إنستغرام»

روحاني يتبنى فكرة عمرها 25 عاماً لإعفاء الأجنبيات من الحجاب

تحول اعتقال الشابة الإيرانية مائدة هجير، بسبب نشرها على «إنستغرام» فيديو وهي ترقص، إلى موجة هائلة من الانتقادات، داخل إيران وخارجها، للسلطة القضائية وهيئة الإذاعة والتلفزيون، التي بثت شريطاً للفتاة وهي تعتذر عن فعلتها، إلا أن اللافت في الأمر أن الأصوليين المحافظين تصدروا هذه المرة معركة الدفاع عن الرقص، في خطوة ربطها مراقبون بمحاولتهم تبني مواقف شعبية قبل انتخابات مجلس الشورى العام المقبل.

ووصل الأمر إلى أن أعلن محمد زائري، أحد أشهر رجال الدين الأصوليين والفاعلين المدنيين، الأستاذ الجامعي المقرب من المرشد الأعلى علي خامنئي، أنه سيخلع لباسه الديني إذا كان قرار السلطة القضائية باعتقال الشابة «تصرفاً إسلامياً» صحيحاً.

واعتبر زائري، في رسالة انتشرت على نطاق واسع، أن سبب الفساد المستشري في البلاد ليس شريطاً مصوراً لشابة على صفحتها الخاصة، بل قاض لا يعتبر سرقة المليارات مشكلة، ويفتش في صفحات الشابات بدل البحث والتحقيق في مكامن وقضايا الفساد.

بدوره، أعلن الشيخ محسن غرويان، أحد المنظرين الأصوليين المعروفين، والمقرب من المرشد أيضاً، أنه لا يرى حسب القوانين الشرعية والفقهية أي دليل على فرض القوانين الداخلية الشرعية، مثل الحجاب، على السياح الأجانب، وأنه يجب إعطاء هؤلاء حق الاختيار بين ارتداء الحجاب من عدمه، ويمكن أن تتحول المناطق الحرة في البلاد إلى مناطق لا يفرض فيها الحجاب على النساء الأجانب.

ويأتي كلام غرويان في حين يدور جدل كبير داخل إيران بسبب سفر آلاف الإيرانيين إلى دول مجاورة، وصرف مبالغ كبيرة من المال فقط لخلع الحجاب، أو شرب الخمر بحرية، أو حضور حفلات موسيقية.

وكانت منظمة السياحة الإيرانية طرحت قبل 25 عاماً، خلال رئاسة الراحل هاشمي رفسنجاني، فكرة السماح للسياح الأجانب بعدم لبس الحجاب في المناطق الحرة، مثل منطقتي كيش وقشم وغيرهما، لكن معارضة رجال الدين حالت دون أن ترى الفكرة النور، واليوم أُعيد فتح هذا الملف، بعد أن أعلنت هذه المنظمة أنها تستطيع جذب آلاف السياح الأجانب إلى إيران إذا تم استثناؤهم من القوانين الشرعية.

وعلمت «الجريدة» أن الرئيس حسن روحاني أعاد طرح الفكرة على المرشد، خصوصاً بعد أن واجهت دعواته لروسيا والصين بزيادة سياحهما لإيران بمطالبة بإزالة قيود اللباس.