صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3935

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لبنان يطلب من الأسد عفواً عن النازحين

• الحريري لحكومة بتمثيل سياسي لا نسبي
• «التيار» يغيب عن أول «أربعاء نيابي»

كشف وزير الداخلية السابق مروان شربل أن المدير العام للأمن العام، اللواء إبراهيم عباس، زار دمشق بتكليف من رئيس الجمهورية ميشال عون ومعرفة رئيس حكومة تصريف الأعمال الملكف تشكيل حكومة جديدة، سعد الحريري، مؤكدا أنه بات ليل الأحد - الإثنين في سورية وبحث 3 ملفات.

وقال شربل في مقابلة تلفزيونية أمس إن «اللواء عباس طالب بإصدار مرسوم عن الرئيس السوري بشار الأسد يكون مضمونه العفو العام والشامل عن كل النازحين الموجودين في لبنان»، موضحاً أن «هذا الأمر قيد الدرس».

وتابع أن «اللواء أثار مسألة وجود مليون ونصف المليون نازح سوري في لبنان يستهلكون نحو 400 ميغاواط من الكهرباء، كما طلب من القيادة السورية أن تقدم دمشق هذه الكمية من الكهرباء للبنان مجاناً، لأن استهلاكها سيكون من النازحين»، إضافة الى القانون رقم 10 الذي يهدد أملاك آلاف النازحين السوريين.

الى ذلك، ومن دون كثير من التفاؤل، تتجه الأنظار إلى جولة الاتصالات التي سيقوم بها الحريري على القوى السياسية بهدف محاولة تفعيل عملية تشكيل حكومة جديدة.

وأكدت مصادر متابعة أن «الاجواء إيجابية في بيت الوسط، ومن المتوقع ان يستقبل الحريري رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وشخصيات أخرى»، لافتة الى أن «الحريري سيطلب من الذين سيلتقيهم التواضع لتشكيل حكومة بتمثيل سياسي لا نسبي، على أن تشبه الحكومة الحالية بتوازناتها». وأضافت: «يبدو أن الرئيس المكلف حازم، وبعد لقائه رؤساء الكتل سيتوجه الى قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون».

وختمت: «أي موعد لم يحدد للقاء بين الحريري ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، علما بأن الحزب كان قد أعلن على لسان عدد من كوادره ونوابه أنه يتطلع إلى «حكومة متوازنة سياسياً».

في موازاة ذلك، وكما كان متوقعا، حدد رئيس مجلس النواب نبيه بري الثلاثاء المقبل موعدا لجلسة انتخاب رؤساء وأعضاء اللجان النيابية.

وانعقد، أمس، للمرة الأولى بعد الانتخابات النيابية، لقاء «الأربعاء النيابي» في عين التينة، ومن حيث الشكل، سجل غياب لنواب «تكتل لبنان القوي» وحضور قواتي للمرة الأولى عبر عضو تكتل «الجمهورية القوية» النائب زياد الحواط.

أما في المضون، فقد تحدث بري عن الملف الحكومي. وفي السياق، نقل عنه النواب مطالبته بالإسراع في تشكيل الحكومة وعدم الاستمرار في المراوحة في هذه الأوضاع الدقيقة. وقد أشار الى أنه «إذا لم يحصل تطور إيجابي في تشكيل الحكومة، فسأدعو إلى جلسة عامة للتشاور في الوضع العام بالبلاد». وأفيد أن رئيس المجلس توقف عند القعدة المسيحية فقط ولم يأت على ذكر الدرزية أو السنية.

الحريري يعتذر عن عرقلة سيارة إسعاف

اعتذر رئيس الوزراء المكلّف سعد الحريري، للبنانيين بعد الضجة الواسعة التي أثارها فيديو لسيارة إسعاف عالقة بسبب الازدحام في أحد شوارع بيروت، جراء إغلاق موكب أمني الطريق أمامها.

وكشف الحريري، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، أن موكبه كان يتحرك في ذلك الوقت من مقره في بيت الوسط، معبراً عن أسفه لاستغلال البعض لهذه المصادفة غير المقصودة، على حد وصفه.

الحريري اعتذر كذلك بشدة للمواطنين الذين يصادفون قطع الطرقات جراء التدابير الأمنية التي ترافق تنقلاته، مضيفاً أنه يأمل أن تتهيأ الظروف التي تعفيه من توجيهات أجهزة الأمن والحماية.