صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

Sgt. Stubby:An American Hero... أفضل خيار لأصغر المشاهدين!

  • 26-06-2018

في البداية لا بد من الإشارة إلى أن الشخصية المذكورة في عنوان فيلم الرسوم المتحركة Sgt. Stubby:An American Hero (الملازم أول ستابي: بطل أميركي) حقيقية.

قد تكون رتبة الملازم أول «ستابي» فيSgt. Stubby:An American Hero رسمية وقد لا تكون كذلك، لكن بحسب الجنود الذين حاربوا معه على الجبهة الغربية خلال الحرب العالمية الأولى، أنقذ هذا الكلب كثيرين وجازف بحياته الخاصة ورفع معنويات المحيطين به. حتى أنه ألقى القبض على جاسوس ألماني وفق بعض المصادر.

إنه نوع القصص التي تروّج لنفسها بنفسها، لا سيما حين نعرف جذور ستابي الذي كان في الأصل كلباً أجرب ومتشرداً قبل أن يتبناه الشاب اللطيف روبرت كونروي (بصوت لوغان ليرمان). لا أحد يعرف سبب مرور نحو 100 سنة قبل وصول هذه الحكاية المؤثرة إلى الشاشة، لكن اختارتها شركة الإنتاج الجديدة نسبياً «فان أكاديمي» في جورجيا لتكون محور أول فيلم رسوم متحركة من إنتاجها.

من الناحية الإيجابية، حوّل الفيلم ستابي إلى كلب صغير وظريف. إنه كلب ممتلئ من فصيلة «تيرير» لكنّ نَسَبه غير مؤكد. وبفضل تقنية جاذبة وناجحة مستوحاة من «ديزني»، أصبحت عيناه كبيرتَين ومتداخلتَين بعض الشيء. يصعب أن نقاوم كلباً يتجول في معسكر التدريب ويجلس في اهتمام ويكسب تعاطف الضابط القيادي بفضل تحيته المميزة بحوافره.

على صعيد آخر، يبلي المخرج ريتشارد لاني ومساعده في الكتابة مايك ستوكي حسناً في محاولة استذكار وقائع الحرب من دون المبالغة في عرض مشاهد العنف. سنشاهد جنوداً يتدحرجون بفعل القذائف ويمدّون أيديهم بكل يأس لكن تتوقف مظاهر الرعب عند هذا الحد. يؤدي جيرار دوبارديو دور الجندي الفرنسي المرح غاستون باتيست ويضفي نفحة من الحنين الأوروبي المؤثر حين يقول ضاحكاً: «لن أحمي بذلك إلا قلبي الضعيف». أما هيلينا بونهام كارتر التي تجسد دور شقيقة كونروي الناشطة مدنياً، فتكون أشبه براوية خارجية للقصة.

رسوم بدائية

من الناحية السلبية، تبدو الرسوم المتحركة في فيلم Sgt. Stubby بدائية بشكل مريع. لا تحمل الوجوه تعابير واضحة وتبدو الخلفيات بسيطة ويُعتبر «طاقم الممثلين» المتحركين ضئيلاً (حين يُؤخذ كونروي إلى المستوصف مثلاً، يكون الشخص الوحيد فيه!). تنجم هذه النواقص كلها على الأرجح عن ضعف التمويل وليس قلة الابتكار. لكن قد يكون نقص التفاصيل مخيباً للآمال من الناحية البصرية.

رغم هذه السلبيات كلها، يُفترض أن يروق فيلم Sgt. Stubby لأصغر المشاهدين الذين يتمتعون بمخيّلة قادرة على سد الثغرات.