صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إشاعة

  • 23-06-2018

بسرعة النار في الهشيم، باتت الأخبار تنتشر، ولاسيما الكاذب منها وغير الصحيح، ليس هذا فقط، بل تجد إن الكثيرين باتوا يصدقون مثل هذه الأخبار بسرعة غير عادية دون تأكد أو تمحيص أو حتى أدنى تفكير، خصوصاً إذا كان الأمر متعلقاً بفضيحة أو جريمة أو له صلة بأعراض الناس وشرفهم وحياتهم الخاصة.

هذا مجتمع تنتشر فيه الإشاعات أكثر من الحقائق، وكم يبدو ذلك لافتاً للأنظار، حتى إن الأكاذيب تروج أحيانا على بعض الحسابات الإلكترونية لا لشيء إلا للحصول على متابعات كثيرة ومشاهدات أكثر عبر تلك الأخبار.

إذا أردت أن تنشر إشاعة ما، فما عليك إلا أن تضعها بين يدي المغفلين وأمام أعينهم، وللأسف فإن كثيراً من أصحاب الحسابات الناشطة على وسائل التواصل الاجتماعي أصبح من هذا النوع.

ومع هذا الانفتاح الكبير واقتحام وسائل التواصل الاجتماعي منازلنا بل غرفنا الخاصة، وحتى دورات المياه، أكرمكم الله، لم تعد هناك خصوصية، ولم يعد هناك ما يخفى على الناس، فحتى الأمور الخاصة باتت عامة للأسف، بل إنها تشاهد في وقتها و"لايف".

ومن أخطر أنواع الإشاعات أن ينشر أحدهم خبرا عن موت شخص أو إصباته بمرض رغم أنه بكل صحته وفي أفضل حال... ما هذه العقول المريضة الذي تعمد وتخطط من أجل أن تجذب البشر عن طريق ترويج الأكاذيب دون أي وجه حق أو أدنى مسؤولية؟!

القانون يجب أن يكون صارماً عندما يتعامل مع من ينشر أي خبر غير صحيح، وعليه عدم تجاهل هذه المسألة، لأنها أصبح منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا العربي المسلم... الذي يفترض فيه أن يكون أكثر صدقاً من أي مجمع آخر.

لكن للأسف الشديد فإن أكثر العرب لم تعد هناك مصداقية لهم أو لأخبارهم، وباتت مجتمعاتهم من أكثر المجتمعات التي ينتشر فيها الكذب والخداع والإشاعات والتلفيق والأخبار غير الصحيحة، والغريب أن الناس في هذه المجتمعات أصبحوا يبذلون الكثير لأجل نشر مثل تلك الإشاعات والمساعدة في توصيلها إلى أكبر قدر من الناس عبر "الواتساب" وما فيها من مجموعات.

أتمنى من كل شخص أن يكون مسؤولاً وأن يفكر قبل نقل أي معلومة لا تخصه، عليه ألا يكون متطفلاً يتدخل في شؤول وأخبار الغير لينقلها بلا مسؤولية إلى الآخرين، وإذا كان لا محالة فاعلاً فعليه أن تكون تلك الأخبار صحيحة على الأقل، وحبذا لو اكتفى الإنسان بنفسه وحياته وركز عليهما، فذلك خير له من التدخل في شؤون غيره وحياتهم.