صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3902

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

التعيينات بالباراشوت!!

  • 20-06-2018

الفاسدون يقولون إن الفخار يكسّر بعضه، وذلك يعنى أن أولئك المعينين بالباراشوت يحاربون بعضهم، وسيحاربهم الآخرون، والمهم أن من ارتكب الجريمة في الأساس يعتقد أنه يستطيع إخفاء سلاح الجريمة، لكن الحقيقة ستظهر إن عاجلاً أو أجلاً وقد تكون بعد فوات الأوان.

مصطلح جديد يدخل قاموسنا الإداري، وكون الكويت بلد التجارب والإبداع فلا بد أن تظهر فيها مصطلحات وظواهر جديدة، فهناك مظاهرة مع الغش في الامتحانات لا ضده! وهناك تعيينات بالباراشوت! وهناك فساد مالي وإداري حتى بالأغذية الفاسدة وأرواح البشر!

إن بعض المسؤولين بعد تسلمهم المسؤوليات أقدموا على تعيينات جديدة مفاجئة بالباراشوت لأناس من خارج المؤسسات لأهداف وأغراض شخصية وانتخابية، وبهدف سحب صلاحيات مسؤولين آخرين كان لهم دورهم ولا يزال في المؤسسات الثقافية مثلاً، وياريت القادمون الجدد لديهم كفاءة، فالمهم جاه المنصب ومظهره، وعائده المالي ومدى قربه من المسؤول ولا أحد يحرك ساكناً لا مجلس الأمة ولا غيره، فكل له حساباته سواء الانتخابية أو غيرها.

وإن كشف خفايا ظاهرة الفساد في المستقبل قد تدين هؤلاء، وعندما نتوقف عند لب المشكلة تجد المصالح الشخصية والفئوية والمحسوبية وراء ذلك السلوك وخطوة إلى الأمام تتبعها خطوات إلى الوراء، وإن التعيينات بالباراشوت تعني فشل أولئك في عملهم الأساسي وليس دليل نجاحهم، فاقرؤوا سيرهم الذاتية، فهم يحملون شهادات تكاد تكون بالواسطة، كما يفعلون في احتلال المناصب التي هم في الأساس غير مؤهلين لها، والفاسد اليوم يلعب بالساحة عندما يغيب القط... فبعض هؤلاء عند تبوّء المناصب الجديدة يسأل عن المخصصات المالية والسفرات، ويطلب السير الذاتية لأصحاب الكفاءة.

السؤال: ما السير الذاتية لأولئك الذين تم تعيينهم بالباراشوت؟! نتحداهم أن ينشروا سيرتهم الذاتية حتى نعرف الحقيقة. ومتى يوقف هذا المسلسل؟ وأين محاربة الفساد من هذه الظاهرة؟ نعرف أن بعضهم يخطط من وراء ذلك لخوض الانتخابات النيابية القادمة.

الفاسدون يقولون إن الفخار يكسّر بعضه، ذلك يعنى أن أولئك المعينين بالباراشوت يحاربون بعضهم، وسيحاربهم الآخرون، والمهم أن من ارتكب الجريمة في الأساس يعتقد أنه يستطيع إخفاء سلاح الجريمة، ولكن الحقيقة ستظهر إن عاجلاً أو أجلاً وقد تكون بعد فوات الأوان.

المشكلة أن مثل تلك التصرفات كانت تجري في الماضي لكنها محدودة، وليست ظاهرة وسافرة كما هي اليوم، ذلك يعني أن أصحابها قد ضمنوا عدم المحاسبة لا بل المكافأة على ما اقترفت أيديهم... ودمتم سالمين.