صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3958

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

صوغ استراتيجية أفضل مع إيران

  • 04-06-2018

سمعنا الكثير في وسائل الإعلام يرددون أن انسحاب ترامب من الصفقة النووية الإيرانية كان أسوأ خطوة اتخذها منذ انتخابهن فعنونت شبكة "سي إن إن": "انسحب ترامب من الصفقة النووية الإيرانية، ما يعزله أكثر عن العالم"، وذكر مراسل "نيويورك تايمز" أن الرئيس "يعزل الولايات المتحدة عن حلفائها الغربيين".

على نحو مماثل أفادت BBC متحدثةً عن ترامب: "يضع دبلوماسية الولايات المتحدة على مسار تصادم مع عدد من حلفاء واشنطن المقربين، ويخشى البعض من أن يكون قد قرّب حرباً إقليمية كارثية جديدة في الشرق الأوسط". هل لاحظتم نمطاً معيناً؟ ركّز كل النقاد الذين ذكرتهم هنا على انفصال ترامب عن سائر العالم، كما لو أن هذا بحد ذاته يشكّل دليلاً حاسماً على خطأ هذه الخطوة. إليكم خبراً جديداً: لا تحمل السباحة مع التيار أي قيمة تلقائية. صحيح أن علينا التنبه لما يقوم به حلفاؤنا، ولكن من السخف اعتبار أن اتباع مسار عمل مختلف يشكّل دليلاً على خطأ سلوكنا. تدافع القيادة الحقيقية عن الصواب بغض النظر عما يقوم به الآخرون، ولا شك أن مخالفة النمط السائد تتطلب قوة حقيقية.

ساد الاعتقاد أن الصفقة النووية تحتاج بالتأكيد إلى عملية إعادة ضبط جدية، وهذا أمر يبرع فيه رئيسنا الذي يطمح إلى تحقيق إنجازات كبيرة. أدرك ترامب أن الصفقة الإيرانية، بدل أن تضمن السلام، تشكّل خطراً يهدده، لذلك كان من البدهي الاستنتاج أن انسحاب لاعب كبير مثل الولايات المتحدة منها ليس خطيراً. على العكس يُعتبر التخلص من هذا الاتفاق السيئ الخطوة الأولى لتفادي الخطر الحقيقي: دولة إيرانية متسلحة نووياً.

أعلن الرئيس: "شكّلت هذه صفقة مريعة أحادية الجانب ما كان يجب عقدها مطلقاً، فلم تنشر الهدوء ولم تنشر السلام ولن تقوم بذلك يوماً".

أدرك حلفاؤنا هذا الواقع، ولكن لأسباب سياسية، يعجزون عن التصريح به علانية، لذلك يتركون الولايات المتحدة تتحمل فيض الانتقادات.

لا بأس بذلك، إذ يستطيع ترامب تحمل عبء مماثل، شأنه في ذلك شأن وزير خارجيته مايك بومبيو الذي أدلى أخيراً بخطاب أمام الحضور في مؤسسة هيريتيغ عرض فيه المنطق الذي اتبعته الإدارة.

أوضح بومبيو أولاً الأسباب التي تحتم التخلص من هذه الصفقة، فقد ظلت إيران، في ظل اتفاق ادعى كثيرون أنه مهم للسلام، "راعي الإرهاب الأكبر في العالم"، فمنذ دخول هذا الاتفاق حيز التنفيذ، وفق بومبيو، موّلت إيران الإرهاب في لبنان، والعراق، واليمن، وأفغانستان، وغيرها من المناطق، لكنها ما عادت تستطيع ذلك لأنها على وشك أن تواجه بعض العقوبات القاسية. وأضاف بومبيو: "ستُرغم إيران على القيام بخيار: إما تناضل لتحول دون احتضار اقتصادها في الداخل أو تبدد ثروتها الثمينة على معاركها في الخارج. لن تتوافر لها الموارد الكافية لتقوم بالأمرين معاً". ركّز وزير الخارجية أيضاً على مسألة لم نسمع الكثير عنها في وسائل الإعلام: الشعب الإيراني، وذكر بومبيو: "الإيرانيون غاضبون من نخبة النظام لتخصيصها مئات الملايين لعمليات عسكرية ومجموعات إرهابية في الخارج، في حين يطالب الشعب الإيراني بالوظائف، والفرص، والحرية، ويظهر رد فعل النظام الإيراني تجاه التظاهرات أن قيادة هذا البلد بدأت تشعر بالخوف، فقد أُدخل كثيرون إلى السجن بشكل تعسفي وقُتل العشرات على أقل تقدير".

رغم ذلك، يبدو اليساريون أنفسهم، الذين عبّروا سابقاً عن مخاوفهم من انتهاكات حقوق الإنسان، أكثر قلقاً اليوم حيال إثارة استياء القادة في طهران لا حيال الشعب الذي يعاملونه بفظاعة.

تستطيع إيران صوغ صفقة جديدة مع الولايات المتحدة، وفق بومبيو، ولكن من الضروري أن تستوفي مطالب محددة توقف فعلاً، بخلاف الصفقة الإيرانية القديمة، مسيرة إيران نحو تطوير سلاح نووي وتضع حداً لعهد الرعب في الشرق الأوسط.

باختصار، يجب أن تنشر السلام الحقيقي، ومن الصعب تخيل سبب أفضل لمخالفة الحلفاء وتحمل سهام وسائل الإعلام ونيرانها.

* إيد فويلنر

* «واشنطن تايمز»