صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3964

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«High Light»: خطاب العزة والكرامة

  • 26-05-2018

تابعت وسائل الإعلام العالمية خطاب سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد أمام القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي «قمة إسطنبول الطارئة»، فاتسم خطاب سموه بالشجاعة والجرأة، وأتت مضامينه بهدف إحياء الضمير العالمي، ويعتبر بمثابة وثيقة مهمة جداً، تحمل رسائل وتساؤلات محرجة للمجتمع الدولي، تفاعلت معها كل وسائل الإعلام، ولا سيما إعلام السوشيال ميديا، حيث تصدى سموه بطرح أسئلة في غاية الأهمية هي على النحو التالي:

لماذا يقف المجتمع الدولي عاجزاً عن حل هذه القضية؟ ولماذا يبقى الضحية قاتلاً في عرف إسرائيل؟ ولماذا تتمكن إسرائيل من الإفلات من العقاب؟ ولماذا كل هذه الأرواح تزهق والدماء تسال أمام الصمت المطبق للضمير العالمي؟

جاء هذا الخطاب غير المسبوق في ظل الخجل والتردد العربي والهرولة للتطبيع، ولم تصدر أي إدانة تعبر حتى عن استنكار، فالاحتلال الإسرائيلي يستخدم قوة مفرطة من أجل قمع مظاهرات سلمية يتساقط على أثرها الشهداء واحداً تلو الآخر، في دليل على موت الضمير العربي، ودرجة تواطؤ العالم الغربي، ولا سيما الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وحالة الضعف العربي هذه هي التي منحت ترامب فرصة تفعيل القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن في حين لم يتجرأ على ذلك من سبقوه؟! ومن دلالات هذا الضعف حسبك متابعة تصريحات المتصهينين العرب التي صورت في أكثر من مناسبة أن إسرائيل هي الضحية!

من الواضح أن المشهد الحقوقي والقانوني اليوم لمصلحة الجلاد وضد الضحية، فثمة جرائم حرب أقل بكثير مما يرتكب في فلسطين المحتلة، لم تفلت من العقاب، لأن القضية الفلسطينية لا يوجد لديها حامل سياسي قوي يجابه العربدة الإسرائيلية بما تحمل من نفوذ عالمي، وآلة إعلامية فتاكة صورت للعالم أن الضحية هي القاتل؟! لذلك تم تعزيز الصفقات السياسية بما تحمل من مساومات كرست الإفلات من العقاب، وعلى ما تقدم فقواعد القانون الدولي وضعها المنتصرون ويفعّلها أقوياء العالم، فيقبل بها ضعفاء العرب مجبرين!

ختاماً:

القدس بالنسبة إلى المسلمين ليست قضية قابلة للنقاش، إنما عقيدة راسخة في الوجدان، ففيها أولى القبلتين وثالث الحرمين المسجد الأقصى، وبشهادة كل المتابعين الشرفاء فإن دولة الكويت هي الوحيدة التي ليس لديها أي مظهر من مظاهر التطبيع، وترفضه جملة وتفصيلاً قيادة وشعبا تربوا على الدفاع عن قضايا الأمة.

لذلك أتت كلمة الأب القائد صاحب السمو أمير البلاد، أطال الله عمره، لتؤكد هذه المبادئ والمفاهيم بهدف إعادة البوصلة إلى الاتجاه الصحيح، وإعادة قضية أن القدس عربية إلى المشهد، والتي اختفت وللأسف الشديد بين دهاليز الفتنة التي أشعلها الصهاينة من جانب، والمنهزمون المتواطئون خلف مصالحهم من جانب آخر.

ودمتم بخير.