صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3903

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لا يسع ترامب الإقرار بإخفاقاته في المسألة الكورية الشمالية

  • 22-05-2018

لنتخيل سياسة ترامب الكورية خلال الأشهر الماضية كمسرحية من فصول عدة.

الفصل الأول: يوافق ترامب بتهور على لقاء الحاكم الكوري الشمالي المستبد كيم يونغ أون، ويتفاخر ترامب بأنه انتزع تنازلاً كبيراً ربما لأنه لا يعي أن الكوريين الشماليين سعوا إلى لقاء قمة ممثل منذ عقود.

الفصل الثاني: يدرك ترامب تدريجياً أنه خُدع، ولكي يثبت أنه الفائز يبدأ بالترويج للقمة بقوة، مؤكداً أن نزع أسلحة كوريا الشمالية النووية في متناول اليد.

الفصل الثالث: يُصدر الكوريون الشماليون بياناً عاماً يدحضون فيه تفاخر ترامب، كلا لن يقبلوا بنزع أسلحتهم النووية، وعلى ترامب نفسه أن يعرب عن تقديره لهم لا العكس، فإذا أراد قمته يلزم أن يلغي التدريبات الأميركية الكورية الجنوبية المشتركة.

بلغنا اليوم الفصل الرابع، أما الفصل الخامس، فلم يُكتب بعد.

بدءاً من 16 مايو، كانت إدارة ترامب تتفاعل مع إحراج الفصل الثالث بإنكار حدوث أي تطور مزعج، فخلال مسيرته المهنية، اعتاد ترامب التأقلم مع الإخفاق بتصويره زوراً على أنه نجاح.

أولاً، تعتمد خيارات الولايات المتحدة في شبه الجزيرة الكورية إلى حد كبير على تعاون كوريا الجنوبية، لكن الكوريين الجنوبيين لا الشماليين هم مَن نفذوا الجزء الأكبر من مناورة خداع ترامب ليقبل بقمة كيم، فقد ألمح الرئيس مون بدهاء إلى أن ترامب يستحق جائزة نوبل لمشاركته في هذه القمة، وابتلع ترامب هذا الطعم كما لو أنه سمكة خرقاء. كذلك كان الوفد الكوري الجنوبي أول مَن وضع فكرة القمة في رأس ترامب في شهر مارس، والكوريون الجنوبيون أنفسهم أعلنوا في الحال جواب ترامب الإيجابي المتهور عند مدخل المقر الرئاسي الأميركي، موصدين بالتالي الباب وراء الرئيس قبل أن يدرك بالكامل تداعيات ما قام به وقبل أن يقنعه فريقه ووزير خارجيته بالعدول عن ذلك.

علاوة على ذلك قد لا يكون أمام إدارة ترامب أي خيار غير الترويج للقمة لسبب آخر أيضاً، سبب من صنع يديها: قبل أن تتأكد من نجاحها في المسألة الكورية الشمالية، التزمت بمواجهة أخرى مع إيران.

لا شك أن مواجهة أزمتين نوويتين في صيف واحد ليس بالأمر السهل، حتى بالنسبة إلى مجلس أمن قومي بقيادة جون بولتون، وإذا أرادت الإدارة تبني سياسة متشددة ضد إيران، فعليها الحد من التصعيد في شمال شرق آسيا، وقد يشكّل ادعاء النجاح في القمة في هذه المرحلة السبيل الوحيد إلى تحقيق الحد من التصعيد هذا.

لكن الأهم من ذلك على الأرجح أن الوضع غير المؤاتي البتة الذي أقحمت الإدارة نفسها فيه في الشأن الإيراني، عائد إلى سياسة عقوبات ما قبل عام 2015، مع أنها تفتقر هذه المرة إلى الحلفاء وقرارات الأمم المتحدة، مما دفع البيت الأبيض بقيادة ترامب بقوة إلى إيهام نفسه بأنه يستطيع تحقيق النجاح في كوريا، ولكن إذا أخفقت العقوبات الدولية القوية ضد كوريا الشمالية في حمل كيم على الرضوخ لإرادة ترامب، تبدو إذاً فرص نجاح العقوبات الأحادية الطرف الأكثر ضعفاً التي قد يفرضها ترامب على إيران ضئيلة جداً. نتيجةً لذلك لن تُعتبر السياسة الإيرانية درباً نحو فشل مؤكد إلا إذا صُوِّرت السياسة الكورية أنها سياسة ناجحة.

قبل زمن طويل كان يُقال إن سياسياً بريطانياً أوضح عقيدة حكم الحكومة الجماعي بالكلمات الشهيرة التالية: "لا تُعتبر الكذبة التي نرددها مهمة، طالما أننا نكرر الكذبة ذاتها". لكن البيت الأبيض برئاسة ترامب، الذي تكثر فيه التسريبات، قلما يتفق على الكذبة ذاتها، إلا أن السياسيين الأميركيين لا يملكون اليوم أي خيار آخر، ولم يتركوا للعالم على الأرجح أي خيار آخر سوى الادعاء أنه يصدقهم، بما أن هذه الطريقة الوحيدة لتفادي حرب كارثية في عهد رئيس يفتقر إلى المصداقية.

* ديفيد فروم

* «ذي أتلانتيك»