صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3960

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ضعف كبير في أول تعاملات البورصة هذا الأسبوع

تغيرات المؤشرات محدودة... والسيولة في أدنى مستوياتها منذ سنوات بنحو 3.8 ملايين دينار فقط

زادت حدة الفتور في تعاملات السوق الرئيسي في بورصة الكويت أمس، وفي انطلاقة حقيقية لتداولات شهر رمضان المبارك في ثاني جلساته، وبعد انتهاء فترة إعلانات نتائج الربع الأول.

تباينت مؤشرات بورصة الكويت في أول تعاملات هذا الاسبوع أمس وسجلت تغيرات محدودة، حيث انخفض مؤشر السوق العام بنسبة محدودة جدا هي 0.03 في المئة تعادل 1.23 نقطة ليقفل على مستوى 4799.91 نقطة، وسط سيولة بلغت 3.8 ملايين دينار فقط، وكمية أسهم متداولة بلغت 17.4 مليون سهم، نفذت من خلال 1069 صفقة.

وبينما ارتفع مؤشر السوق الاول بنسبة 0.11 في المئة هي 5.28 نقاط، مقفلا على مستوى 4771.06 نقطة بسيولة 3 ملايين دينار، وكيمة اسهم متداولة بـ7.2 ملايين سهم نفذت عبر 498 صفقة، انخفض مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.37 في المئة تساوي 12.98 نقطة، ليقفل على مستوى 4851.04 نقطة، بسيولة 752 ألف دينار، وبكمية أسهم بلغت 10.2 ملايين سهم نفذت من خلال 572 صفقة.

ضعف شديد بالسوقين

زادت حدة الفتور في تعاملات السوق الرئيسي في بورصة الكويت امس وفي انطلاقة حقيقية لتداولات شهر رمضان المبارك في ثاني جلساته، وبعد انتهاء فترة اعلانات نتائج الربع الاول، وإن كانت ايجابية وفقا للتقارير، ولكن ايجابيتها تأتي من مكونات السوق الاول، حيث انها الاكثر وزنا وقيمة في نتائج السوق، وتعوض كثيرا تراجع نتائج الكثير من الاسهم الصغيرة والمتوسطة التي اعلنت خلال نهاية الفترة، وزاد عددها عن 40 سهما.

وبتراجع تدريجي للنشاط في الدرجة الاولى منذ اعلان الارباح يبدو أن الكثير اعلن انسحابه من التعامل ببعض الاسهم الصغيرة، وانتهت فترة التفاؤل والطموح بأنها ستسترد بعضا من عافيتها لتؤثر على النشاط السوق العام الذي بدأ يمثله بدرجة واضحة مؤشر السوق الاول ومكوناته، وبالرغم من فتور التعاملات وضعفها جاءت النهاية على تغيرات محدودة وكانت الافضلية للسوق الاول الذي حقق نموا بفضل بعض مكوناته، خصوصا سهمي ميزان وجي اف اتش.

خليجياً، كان أداء معظم مؤشرات الاسواق المالية في دول مجلس التعاون الخليجي متقاربا، وعلى تغيرات حمراء محدودة، ولم يزر اللون الأخضر سوى مؤشري السعودية ودبي وبنسب طفيفة كذلك، بالرغم من الاقفال الجيد لأسعار النفط، حيث أقفل برنت بنهاية تعاملات الاسبوع الماضي على مستوى 78.9 دولارا للبرميل، وبلغ سعر النفط الكويتي 75 دولارا للبرميل.

أداء القطاعات

تلونت القطاعات باللون الاخضر أمس، حيث ارتفعت مؤشرات تسعة قطاعات هي النفط والغاز بـ9.8 نقاط، وتأمين بـ9.1 نقاط، وتكنولوجيا بـ8.4 نقاط، وسلع استهلاكية بـ7.2 نقاط، وخدمات مالية بـ4.1 نقاط، ورعاية صحية بـ4 نقاط، وخدمات استهلاكية بـ3 نقاط، وعقار بـ1.3 نقطة، وبنوك بـ0.83 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي مواد استسية بـ12.5 نقطة، واتصالات بـ10.8 نقاط، وصناعة بنقطتين فقط، واستقر مؤشر قطاع منافع فقط وبقي دون تغير.

وتصدر سهم ميزان قائمة الاسهم الاكثر قيمة، حيث بلغت تداولاته 838 ألف دينار بارتفاع بنسبة 1.1 في المئة، تلاه سهم وطني بتداول 707 آلاف دينار بنمو بنسبة 0.14 في المئة، ثم سهم زين متداولا 277 ألف دينار، وبقي مستقرا دون تغير، ورابعا سهم بيتك بتداولات بلغت 257 ألف دينار وبتراجع بنسبة 0.39 في المئة، وأخيرا سهم بنك وربة بتداول 229 ألف دينار، وبانخفاض بنسبة 0.83 في المئة.

ومن حيث قائمة الاسهم الاكثر كمية، جاء أولا سهم جي اق اتش حيث تداول بكمية بلغت 1.2 مليون سهم، وبارتفاع بنسبة 0.95 في المئة، وجاء ثانيا سهم ابيار بتداول 1.2 مليون سهم، ومرتفعا بنصف نقطة مئوية، وجاء ثالثا سهم ميزان بتداول 1.1 مليون سهم، وبأرباح بنسبة 1.1 في المئة، وجاء رابعا سهم مدار بتداولات بلغت مليون سهم، وبأرباح بنسبة 30.8 في المئة، وجاء خامسا سهم بنك وربة بتداول 962 ألف دينار وبتراجع بنسبة 0.83 في المئة.

وتصدر قائمة الاسهم الأكثر ارتفاعا سهم مدار حيث ارتفع بنسبة 30.8 في المئة، تلاه سهم ياكو بنسبة 8.4 في المئة، ثم سهم الخصوصية بنسبة 6.3 في المئة، ورابعا سهم صحوك بنسبة 6 في المئة، وأخيرا سهم «كويت ت» بنسبة 5.9 في المئة.

وكان أكثر الاسهم انخفاضا سهم فيوشتر كيد، حيث انخفض بنسبة 10 في المئة، تلاه سهم اربد بنسبة 7.3 في المئة، ثم سهم اسيكو بنسبة 6.5 في المئة، ورابعا سهم ميادين بنسبة 4 في المئة، وأخيرا سهم دانة بنسبة 3.8 في المئة.

أداء معظم مؤشرات الأسواق الخليجية كان متقارباً واللون الأخضر زار مؤشري السعودية ودبي فقط