صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3960

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كلمات لها معنى مختلف!

  • 19-05-2018

أحياناً، نسمع بعض الكلمات ومن بساطتها نظن أنه لا صعوبة في فهم معناها، لاسيما في عالم الإبداع بكل أشكاله وصوره. نسمع ونقرأ مقالات وكتباً تحمل هذه العناوين: كيف تقرأ لوحة، أو كيف تقرأ أغنية، أو كيف تقرأ لحناً.. إلخ، فيظن البعض من هذه الكلمات أن المطلوب قراءة تقليدية لكلمات مكتوبة على ورقة أو في بحث فني.

لكن الحقيقة غير ذلك، فالمعنى المقصود هو كيف تدخل إلى عالم هذه الفنون وتتعرف على جوهرها وتقترب من مضمونها ومغزاها والهدف منها، وكيف لك أن تنمي قدراتك على استيعاب ما هو حسي، وفهمه بقدراتك وحدك أو بمشاركة آخرين.

الدخول إلى جوهر هذا العالم الشائك ليس سهلاً كما يتصور البعض من مظهره البسيط أو إيقاعه المألوف، فوراء كل عمل جهد كبير وتجارب قد تمتد لسنوات، فكل واحد من هذه الفنون له وسائط مختلفة في تقنيته، وإن اتفقت تلك الفنون في بعض قواعدها. على سبيل المثال، ليس سهلاً أن نقف أمام لوحة فنية تبدو في ظاهرها شكلاً مألوفاً في قصة تقليدية، ونبدأ تفسيرها بعفوية وفطرة أو بأفكار ساذجة!

يقول ميشيل فوكو: "علاقة اللغة بالرسم علاقة لا متناهية، لأن الكلمة غير كاملة وتقع إزاء المرئي في عجز تجهد عبثاً لتجاوزه، لأن أحدهما لا يُمكن أن يُختزل الآخر، فعبثاً نقول ما نراه، لأن ما نراه لا يسكن أبداً فيما نقول، وعبثاً عملنا على أن نجعل الآخرين بالصور والاستعارات والمقارنات يرون ما نقوله الآن".

الدخول إلى عالم اللوحة تسبقه معرفة بسيرة الفنان وأسلوبه الفني وتطور مسيرته الفنية وفلسفته التي ينبثق منها عمله الذي يقدمه إلى المتلقي بعد أن يمر بمراحل و"فلترة دقيقة" والتنقيب عن مضامين جديدة لم يتطرق إليها غيره أو يطرحها برؤية جديدة. ليس هذا فحسب، بل هناك قدرات وجهد عقلي مطلوب أن يتوافق مع الحس المتدفق من خلفية غنية بالتجارب العديدة ومعرفة بتجارب الفنانين الآخرين من كل بلاد العالم إن أمكن هذا.

كل هذه الأمثلة وغيرها، مما يجد الفنان نفسه أمامها وجهاً لوجه، تضعه في موقف صعب عليه أن يجند قدراته الإبداعية ليصوغها بما يتوافق مع أسلوبه ومشروعه الفني، وهذا ينطبق على باقي فروع الفنون، وربما أكثر في بعضها.

فليست المسافة بينها متقاربة دائماً، لأن طبيعة وأسس كل فن هي كيان مستقل له خصوصيته التي تلتقي فيما بينها في جزئيات مهمة، وإن كانت في بعض الأحيان صغيرة أو مجرد إحساس خفيف الظل.

يذكر د. غازي الخالدي في كتابه "علم الجمال" أن القاسم المشترك بين تلك الفنون؛ هو الجمال، وما يميز الفنَّ التشكيلي أنه يعتمد على الإحساس المرهف والفكر الإنساني الواعي، وهو فنٌّ أبدي، يعيش مع الزمن ويقاومه.

فقراءة لحن موسيقي لا تعني أبدا مجرد قراءة "نوتة موسيقية"، لأن هذه القراءة لا يمكن لأحد أن يفهم معناها إلا المتخصص أو الدارس لها، أما المتلقي العادي فيستمتع باللحن الكامن فيها بطرق مختلفة قد يكون لمزاجه في وقتها دور مهم في الاستمتاع والطرب منها، وقد يتغير هذا المزاج في وقت آخر، لكن النوتة الموسيقية تبقى على حالها تحتضن اللحن بقوامه السليم لا تتغير تحت أي ظرف أو "مزاج"!

هنا يكون على المتلقي مسؤولية أن يثقف نفسه ويعدها للاستقبال، وذلك بالبحث والمتابعة والتركيز في كل تفاصيل ما يصله من إبداع، ولا يركن إلى مشاعره الوقتية التي قد تكون تحت تأثير الإبهار بجمال الشكل أو الإيقاع أو جرس الكلمة، فهذا لا يكفي لقراءة عمل إبداعي بدون معرفة بكل ما تقدم والاستعداد الدائم لطرح الأسئلة التي لها جواب مقنع، مع العلم أن الوصول إليها لن يكون تاما.

وسيبقى المتلقي في عالم الإبداع سائحاً يستمتع بقدر يحكمه ما تحصَّل عليه من خبرة.

* كاتب فلسطيني - كندا