صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3903

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ما لعبة كيم يونغ أون؟

  • 14-05-2018

الأسباب المباشرة للإنجاز الدبلوماسي الأخير في شبه الجزيرة الكورية واضحة: عقوبات دولية أشد ضد كوريا الشمالية وافقت عليها الصين وروسيا أيضاً ورد ترامب العنيف على التكثيف الأخير للاختبارات الصاروخية والنووية بقيادة كيم يونغ أون، الذي يرأس كوريا الشمالية منذ عام 2011. لكننا نتغاضى عن حافز أكثر أهمية: طموح الصين المتنامي للهيمنة على شرق آسيا، فخطوة كيم الظاهرية للتصالح مع نظيره في كوريا الجنوبية، الرئيس مون جي إن، تهدف في المقام الأول إلى التقرب من الولايات المتحدة بغية إبقاء الصين تحت السيطرة.

لطالما كان استمرار النظام وأمنه من أبرز أولويات عائلة كيم يليهما الاستقرار السياسي، وتُعتبر هذه الأسباب الرئيسة التي دفعت عائلة كيم إلى السعي لتطوير أسلحة نووية كورية شمالية وقدرة صاروخية طويلة المدى، كذلك شكّل هذا هدف عمليات التطهير السياسي، وخصوصاً قتل زوج عمة كيم، جان سونغ ثايك، في أواخر عام 2013 للاشتباه في إقامته علاقات لصيقة جداً مع الصين واغتيال أخي كيم غير الشقيق كيم يونغ نام، تابع آخر لبكين كان مرشحاً سابقاً لخلافة والد كيم والرئيس السابق للبلاد كيم يونغ إيل، في مطلع عام 2017.

بعد تحقيق هذه الأهداف الوجودية الملحة على ما يبدو، صارت التنمية الاقتصادية اليوم أساس استقرار النظام الطويل الأمد.

بالإضافة إلى ذلك، يبدو اندفاع هذا البلد نحو الولايات المتحدة وبعيداً عن الصين استراتيجية أيضاً من وجهة النظر الأمنية، قد لا تهدد الصين علانية استقلال كوريا الشمالية، إلا أن طموحها إحكام سيطرتها على جوارها (في جنوب شرق آسيا، حول بحر الصين الجنوبي، وعبر مبادرتها "حزام واحد، طريق واحد") يولّد لدى بيونغ يانغ الكثير من الشكوك. ولا يختلف انفتاح كيم على ترامب بغية التصدي للصين اليوم عن مد ماو يده للرئيس ريتشارد نيكسون بهدف درء الخطر السوفياتي في مطلع سبعينيات القرن الماضي. لكن هذا لا يعني أن الصين "ستُهمَّش" قريباً، كما يعتقد البعض، وستظل بكين دوماً جزءاً من الصورة وأحياناً جزءاً من المشكلة، فالمسألة بكل بساطة أن جيران الصين يعيدون التموضع فيما تزداد قوة وتحاول إرساء علاقات هرمية أو زبائنية معهم، فينصاع بعضهم، على غرار لاوس وكمبوديا، في حين يحاول البعض الآخر، مثل فيتنام وسنغافورة، المواجهة أو على الأقل استعادة التوازن. وعلى كوريا الشمالية بدورها أن تعيد ضبط العلاقات وتحتاط.

قد لا نشهد قريباً (أو مطلقاً) رفع العقوبات، تطبيع العلاقات، أو انطلاق التعاون التجاري، لكن المشهد الاستراتيجي في شبه الجزيرة الكورية قد تبدّل، وتبدّل بطريقة تخدم مصالح الولايات المتحدة وحلفائها.

أما اجتماعا كيم المفاجئان وغير المعلن عنهما مسبقاً مع تشي أخيراً، فليسَا سوى استعراض دبلوماسي مذهل يهدف خصوصاً إلى السماح للصين بحفظ ماء الوجه، وخلال السنوات الخمس التي أمضاها في السلطة، تجاهل تشي كيم عموماً، وربما ندم اليوم على هذه المقاربة، فمع تنامي قوة الصين، تراجعت قوة الولايات المتحدة، مما أقنع كوريا الشمالية بالتقرب من الولايات المتحدة وطلب ضماناتها الأمنية.

قد ينظر المشككون بعين الريبة إلى قدرة كوريا الشمالية على التحرك في هذا الاتجاه نظراً إلى عقيدتها، وفي المقابل، يرى المتفائلون أن إعادة توحيد شبه الجزيرة الكورية يلوح في الأفق، وأعتقد أن نظام كوريا الشمالية، الذي يقوم على حزب واحد، سيظل قائماً لفترة طويلة وأن وضع حقوق الإنسان في هذا البلد سيواصل ترديه في هذه الأثناء، كذلك لن يؤدي تحسّن العلاقات بين الكوريتين أو حتى التوصل إلى معاهدة سلام إلى أي نوع من التوحيد، بما أن كل خطوة مشابهة تعني الانتحار لبيونغ يانغ، فضلاً عن أنها ستكون مكلفة جداً لسيول.

رغم ذلك، أعتقد أيضاً أن هذه اللحظة تشكّل فرصة نادرة تسمح للولايات المتحدة وحلفائها على حد سواء بتحسين علاقاتهم مع كوريا الشمالية والعمل معها بغية إرساء توازن قوى جديد في شمال شرق آسيا، توازن يتصدى لطموح الصين إلى الهيمنة على المنطقة ويخدم مصالح الغرب بشكل أفضل.

* جان بيار كابيستان

* «نيويورك تايمز»