صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3904

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مرض القلب... سيجارة يومياً ترفع الخطر

  • 08-03-2018

يشدِّد الباحثون بعد إجرائهم مراجعة جديدة لدراسات نُشرت سابقاً على ضرورة أن يقلع المدخنون تماماً عن هذه العادة بدلاً من خفض عدد السجائر التي يستهلكونها، إذا أرادوا أن يقللوا إلى حد كبير خطر الإصابة بأمراض قلبية وعائية.

يكشف تقرير المجلة الطبية البريطانية بشأن مراجعة قادها آلان هوكشو، بروفسور من كلية لندن الجامعية في المملكة المتحدة، أن حتى تدخين سيجارة واحدة يومياً يبقي خطر تعرضك لسكتة دماغية أو مرض الشريان التاجي «أعلى بكثير من المتوقع».

تشير حسابات هوكشو وزملائه إلى أن الخطر الناجم عن تدخين سيجارة يومياً يبلغ «نصف ما يواجهه مَن يدخنون 20 سيجارة يومياً».

تناقض هذه الاكتشافات الفكرة الشائعة عن أن تدخين عدد قليل من السجائر يومياً يُعتبر «آمناً نسبياً».

بدلاً من ذلك، يفيد التقرير: «لا معدل تدخين آمناً في حالة المرض القلبي الوعائي».

سبب للوفاة المبكرة

تشدد منظمة الصحة العالمية: «التبغ المخدر الشرعي الوحيد الذي يقتل الكثير من متعاطيه عند استخدامه وفق توجيهات المصنّع بدقة».

تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية الأخيرة إلى أن أكثر من سبعة ملايين حول العالم يموتون كل سنة بسبب التدخين. ويشمل هذا الرقم نحو 890 ألف حالة وفاة جراء التعرض للتدخين السلبي.

يرفع التدخين خطر الإصابة بكثير من المشاكل الصحية المزمنة، كتصلب الشرايين، حالة تتراكم فيها الترسبات الدهنية داخل الشرايين، ما يزيد بالتالي خطر التعرض لسكتة دماغية ومرض الشريان التاجي. نتيجة لذلك، يتضاعف خطر الإصابة بمرض القلب بين المدخنين، مقارنة بغير المدخنين.

الرجال والنساء

قرر البروفسور هوكشو وزملاؤه إجراء هذه المراجعة بعد اطلاعهم على دراسات فردية ومراجعة خمس دراسات أفادت قبل 20 سنة بأن خطر الإصابة بمرض القلب التاجي جراء تدخين عدد قليل من السجائر يومياً يبقى أعلى من المتوقَّع.

لذلك، استخدم الباحثون في مراجعتهم النظامية وتحليلهم الشامل بيانات من 14 دراسة منشورة احتسبت خطر مرض القلب التاجي والسكتة الدماغية في حالة مَن يدخنون سيجارة، أو خمس سجائر، أو 20 سيجارة يومياً، مقارنةً بمن لم يدخنوا قط.

بالاعتماد على بيانات الدراسات، تبين لفريق البحث أن تدخين نحو سيجارة يومياً يرتبط بارتفاع خطر التعرض لمرض القلب التاجي بنسبة %48 وخطر السكتة الدماغية بنسبة %25 بين الرجال.

ولكن عندما حصر هوكشو وزملاؤه بحثهم في بيانات الدراسات التي عدّلت نتائجها لتأخذ في الاعتبار تأثير عوامل أخرى قد تزيد هذه المخاطر، اكتشفوا أن هذين المعدلين ارتفعا إلى %74 و%30 على التوالي.

بالإضافة إلى ذلك، كشف تحليل البيانات الخاصة بالنساء تقديرات أعلى للخطر المرتبط بتدخين نحو سيجارة يومياً: %57 لمرض القلب التاجي و%31 للسكتة الدماغية.

ومرة أخرى، عندما حصر هوكشو وزملاؤه بحثهم في بيانات الدراسات التي عدّلت نتائجها لتأخذ في الاعتبار تأثير عوامل أخرى قد تزيد هذه المخاطر، لاحظوا أن المعدلين ارتفعا إلى %119 و%46 على التوالي.

سيجارة أو سيجارتان يومياً

قارن الباحثون أيضاً تدخين بضع سجائر بتدخين 20 سيجارة يومياً. اكتشفوا أن خطر الإصابة بمرض القلب التاجي والسكتة الدماغية بين مَن يدخنون سيجارة يومياً يوازي %40 إلى %50 من الخطر الذي يواجهه مَن يدخنون 20 سيجارة يومياً، مقارنةً بمن لم يدخنوا قط.

يوضحون: «أظهرنا أن نسبة كبيرة من خطر التعرض لمرض القلب التاجي أو السكتة الدماغية يأتي من تدخين بضع سجائر يومياً».

ربما تفاجئ هذه النتائج كثيرين، وفق هؤلاء الباحثين. لكنهم يؤكدون «أن ثمة آليات بيولوجية تسهم في توضيح الخطر المرتفع غير المتوقَّع المرتبط بمعدل التدخين المنخفض».

يشير كينيث جونسون، بروفسور ملحق بجامعة أوتاوا في كندا: «لننسَ أي افتراض أن تدخين عدد أقل من السجائر يحمي من مرض القلب أو السكتة الدماغية».

في المقال الافتتاحي المرافق لهذه المراجعة، يناقش جونسون تأثير هذه النتائج في الصحة العامة ويستخلص: «الإقلاع عن التدخين بالكامل وحده يحمي الصحة. ومن الضروري أن تشدد كل سياسات وتدابير الوقاية على هذا الواقع».

لذلك يحض المنظمين المعنيين بمنتجات التبغ الجديدة «التي تحد من المخاطر»، حسبما يُفترض، أن يأخذوا هذه المراجعة في الاعتبار لأن «من المبكر الإشارة إلى أن هذه المنتجات تقلل حقاً من خطر الإصابة بمرض القلب التاجي والسكتة الدماغية».