صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3812

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فيلكا... التاريخ والمشروع

  • 02-03-2018

أقامت كلية العمارة بجامعة الكويت ندوة في مركز الأمريكاني الثقافي، وذلك في 19 فبراير الماضي بعنوان «الإرث التاريخي والاقتصاد الإبداعي: مشروع جزيرة فيلكا»، وكان ذلك بالتعاون مع كل من دار الآثار الإسلامية والمجلس الثقافي البريطاني، والتغطية الإعلامية من «نقاط» و»خليجسك»، بالإضافة إلى الجمعيات الطلابية.

وتم عرض القيمة التاريخية لجزيرة فيلكا، وتقديم بعض المقترحات لكيفية الحفاظ على هذا الإرث التاريخي وإعادة تأهيله وتوظيفه لخلق وجهة سياحية ثقافية ومصدر متجدد للدخل، متماشياً بذلك مع رؤية الكويت الجديدة لعام 2035، وقام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بتوجيه دعوة لكل من البروفيسور ميشيل كوت، خبير إكوموس للتراث الفني والصناعي، وآندرو إرسكسين المساعد الأول في شركة توم فليمنغ للاستشارات الإبداعية.

سرد كل من البروفيسور روبرت كارتر والدكتور حسن أشكناني تاريخ جزيرة فيلكا الغني الممتد إلى آلاف السنوات، والذي تم الكشف عنه خلال الرحلات التنقيبية المتكررة، حيث عبرتها عدة حضارات كالحضارة الدلمونية وحضارة بلاد الرافدين، وحضور مادي للعصر البرونزي والحضارة الهلينستية فترات من الحقبة الإسلامية الأولى واللاحقة، بالإضافة إلى مستوطنات أكثر حداثة، حيث عاش الكويتيون في فيلكا حتى فترة الغزو العراقي عام 1990، ومازالت الاكتشافات الجديدة قائمة إلى يومنا هذا.

وشارك البروفيسور ميشيل كوت الحضور خبرته في كيفية إدارة المواقع التاريخية، ودور المجتمع في الحفاظ عليها، فقيمة هذه المواقع لا تقاس بما يمكن أن تُولّد من أموال فحسب، بل هي إرث وهوية المجتمع المميزة. وقدّم أندرو إرسكين عدة حلول ومقترحات لتوليد مردود اقتصادي لمشروع فيلكا عن طريق نموذج الاقتصاد الإبداعي، حيث وضحت الدراسات التي عرضها تفضيل الناس لارتياد المباني التاريخية والقيام بمختلف الأنشطة فيها على الذهاب إلى المباني الحديثة، فهي دون روح أو قيمة ثقافية، وأكد أنه من الممكن تطبيق ذلك على الواقع وعرض عدة أمثلة عالمية على ذلك.

أما الدكتور عبدالمطلب البلاّم فله مبادرة فريدة من نوعها، حيث أعاد بناء مدينة الكويت القديمة رقمياً في السابق في مشروع مع طلبة الماجستير، ويقوم حالياً بإعادة بناء موقع الزور في جزيرة فيلكا، حيث إن هذه التكنولوجيا أداة فعالة في حفظ ذاكرة الشعوب.

جزيرة فيلكا هي موقع حساس ذو أهمية ثقافية وتاريخية كبرى، ولذا يجب التعامل معه بدقة وحذر شديدين، والاستعانة بذوي الخبرة لتطويره، وكما ذكر الدكتور محمد الجسار فإن التطوير الذي نريده لا يعني تدمير وطمس الماضي، وإنما تطوير يعلي من شأن جزيرة فيلكا كأحد أهم المواقع الأثرية في الخليج العربي.