صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3872

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الاتحاد الاوروبي»: استثمار 400 مليون دولار في العراق كمساعدات انسانية

  • 14-02-2018 | 14:23
  • المصدر
  • KUNA

اعلنت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني اليوم الاربعاء عن استثمار الاتحاد الاوروبي بمبلغ 400 مليون دولار كمساعدات انسانية ولتثبيت الاستقرار في العراق.

وقالت مورغيريني في كلمتها خلال افتتاح مؤتمر الكويت الدولي لاعادة اعمار العراق ان تلك الالتزامات ستقدم من ميزانية الاتحاد الاوروبي وهي تختلف عن المساعدات الفردية لدول الاتحاد.

واضافت ان الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية ساهما ب 3.5 مليار دولار العام الماضي دعما للشعب العراقي.

وقالت موغيريني ان الاتحاد الاوروبي يعمل على استثمار 400 مليون يورو في العراق لدعم الامن والاستقرار فيه فضلا عن المساهمات الفردية للدول الاوروبية مضيفة ان "لدينا استراتيجية جديدة في العراق من اجل تثبيت الاستقرار واعادة الاعمار".

واوضحت ان مؤتمر الكويت لاعادة اعمار العراق جاء لازالة جميع العوائق والتحديات وايجاد الحلول لها معتبرة ان المشاركة في ذلك المؤتمر من اجل بناء السلام في هذه المنطقة والعالم اجمع.

كما اشادت بدور دولة الكويت الرائد في الجانب الانساني وبناء الحوار والجسور بين شعوب العالم بيد انها استدركت قائلة "اننا نعيش في منطقة بعيدة كل البعد عن السلم ولا يزال هناك توترا جديدا ينشأ ولكن العراق يعطينا الامل لبناء مستقبل افضل".

واشادت في هذا السياق بالجهود التي قامت بها دول التحالف الدولي ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) غير انها استبعدت ما اسمته "توقيف نشوء داعش من جديد" مؤكدة وقوف الاتحاد الاوروبي الى جانب العراق في حربه ضد الارهاب واعادة الاعمار.

واشارت موغيريني الى وجود مناطق ومدن عراقية بحاجة ماسة الى استجابة حقيقية لاعادة الاعمار ودعم طارئ لمساعدة اهالي تلك المناطق والمدن في العودة اليها وممارسة حياتهم الطبيعية.

وتعهدت موغيريني بان يقوم الاتحاد الاوروبي بتقديم مساعدات في مجالات الكهرباء وماء والمستلزمات الطبية والغذائية للمناطق المحررة في العراق اضافة الى اعادة تأهيل المدارس في عدد المدن العراقية فضلا عن تدريب القوات العراقية من قبل عسكريين اوروبيين.

وثمنت دور الحكومة العراقية في اعادة بناء المؤسسات الدستورية في العراق واصفة ذلك الدور بانه "خطوة بناءة" معتبرة ان "العمل المؤسسي وضع حد للتوتر بين حكومة بغداد واربيل" معربة عن املها باستمرار الحوار بين الجانبين..

واوضحت ان دعم الاتحاد سيركز على دعم المؤسسات العراقية ومساعدة القطاعين العام والخاص في كافة المجالات مشيرة الى اهمية تحسين البيئة الخاصة بالاستمثار لاعادة بناء اقتصاد العراق.

وأكدت وجوب ان يصاحب عملية اعادة الاعمار بناء عراق موحد يضم جميع مكونات واطياف المجتمع العراقي ويتمتع من خلاله الشعب العراقي بكافة سبل العيش الكريم.