صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4196

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مصر / تصريحات الجفاف المائي تُحرج وزير الري

نورالدين: مصر تعتمد على النيل لا المطر

أثارت تحذيرات أطلقها وزير الري المصري، د. محمد عبدالعاطي، أمس الأول، بشأن أزمة جفاف المياه، وضرورة تخزين مياه الأمطار وترشيد الاستهلاك، وتجنب مصير ما حدث في جنوب إفريقيا، جدلاً واسعاً في الأوساط المصرية.

تصريحات الوزير تُعتبر الأولى من نوعها التي يستخدم فيها مسؤول مصري رفيع لفظ الجفاف، منذ بدأت إثيوبيا العمل على إنشاء سد النهضة المائي، على النيل الأزرق، أحد أبرز روافد نهر النيل، شريان الحياة في مصر، عام 2011.

الجدل بشأن التصريحات المتلفزة، أخذ شكل موجاتٍ من السخرية من جانب نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي، لكنه دفع المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري، د. حسام الإمام إلى إصدار توضيح، أمس، قال فيه إن حديث الوزير، بشأن جفاف المياه في جنوب إفريقيا، وأهمية ترشيد استهلاك المياه، تضمن رسالة لا تقبل التأويل، وأضاف: "الرسالة هي النظر إلى الحدث باعتباره علامة إنذار مبكر، يجب أن ينتبه إليه العالم بأسره، وأن يكون هناك استعداد وعمل جاد على كل المستويات لتقليل فرص حدوثه".

الجدل تحوَّل إلى رد علمي مُفحم، من قبل أستاذ المياه والتربة في جامعة القاهرة، د. نادر نورالدين الذي فند تصريحات الوزير والمتحدث باسم الوزارة، واعتبرها غير موفقة، لأن مصر تعتمد على مياه نهر النيل، بينما جنوب إفريقيا تعتمد على مياه الأمطار، وتقوم بتخزينها خلف سدود لاستخدامها طوال العام، كما أن أكثر من %98 من احتياجات مصر المائية تعتمد على النيل، والأمطار لا تزيد على مليار متر مكعب.

وأضاف نورالدين: "نذكر الوزير أن تصريحاته عن التغيرات المناخية أو الاحترار العالمي، تعني أنك ستستخدم كمية أكبر من المياه لإنتاج نفس الكمية من الغذاء، خاصة أن قطاع الزراعة يستهلك أكثر من %85 من حصة مصر في مياه النيل".