صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكويت والعربي في مواجهة الجهراء وكاظمة اليوم

تختتم اليوم منافسات الجولة العاشرة لدوري فيفا لكرة القدم بإقامة مباراتين، إذ يلتقي الكويت مع الجهراء على استاد نادي الكويت في الساعة 4:50 مساء، والعربي مع كاظمة على استاد صباح السالم بالنادي العربي في الساعة 7:10.

وكانت الجولة العاشرة انطلقت أمس الثلاثاء، بإقامة مباراتي السالمية مع القادسية، والتضامن مع النصر.

الكويت والجهراء

يدخل الكويت، المتصدر برصيد 25 نقطة، مباراة اليوم من أجل الإبقاء على فارق النقاط الكبير مع المنافسين، لا سيما في ظل تراجع مستوى الجهراء في الفترة الأخيرة بشكل لافت للنظر.

ومن المقرر، أن يحسم الجهاز الفني للأبيض بقيادة المدرب الأردني محمد أبوزمع مصير اللاعبين يعقوب الطراروة والإيفواري جمعة سعيد من الدخول في التشكيل الأساسي اليوم من عدمه، وذلك بعد تعافيهما من الإصابة التي لحقت بهما أخيرا.

ويدرك أبوزمع والجهاز المعاون له أن الجهراء، رغم حالة عدم الاستقرار الفني التي يمر بها حاليا، قادر على تحقيق نتيجة إيجابية، وهو الأمر الذي نقله للاعبيه مع تحذيرهم من الاستهتار أو الثقة بالنفس الزائدة على الحد.

ومن جانبه، يسعى الجهراء، الذي يوجد في المركز الرابع برصيد 13 نقطة، إلى طي النتائج السلبية بعد خسارته في الجولتين الماضيتين على يد العربي والنصر.

ولعل تحقيق الجهراء الفوز اليوم أو حتى التعادل يكون بمنزلة العودة إلى الطريق الصحيح والسليم مجددا، وخصوصا أنه يواجه فريقا مرشحا فوق العادة للفوز باللقب الثاني على التوالي.

ومن المؤكد أن مدرب الجهراء الصربي بوريس بونياك يعلم تماما أن تحقيق نتيجة إيجابية أمر صعب، لكنه ليس مستحيلا، ولذلك جاءت تعليماته للاعبين بضرورة بذل مجهودات مضاعفة، واستغلال الفرص التي ستسنح لهم.

ويستعيد الجهراء في لقاء اليوم حمود ملفي الذي يعد أحد أهم أوراقه، وغاب في الجولة الماضية بسبب الإيقاف.

العربي وكاظمة

موقف متناقض يمر به طرفا المباراة الثانية العربي وكاظمة اليوم، فالأخضر المنتشي بالنقاط الأربع التي حصدها في الجولتين الماضيتين والتي رفعت رصيده إلى 10 نقاط تواجد بها في المركز الخامس، يسعى بقوة إلى مواصلة هذه النتائج من أجل الدخول في المربع الذهبي على أقل تقدير.

ويفتقد الأخضر اليوم جهود أحمد محمد إبراهيم وأحمد إبراهيم الخضر وعلي مقصيد بداعي الإصابة.

على الجانب الآخر، يعاني كاظمة بشدة سوء المستوى، الذي كلفه خسارة فادحة أمام القادسية بنتيجة ثقيلة قوامها أربعة أهداف من دون رد.

وسيكون مصير المدرب البرتغالي المخضرم توني أوليفيرا على المحك في حال الخسارة اليوم، ولذلك فالمباراة إما أن تكون بمنزلة طوق النجاة بالنسبة إليه أو الرحيل عن القلعة البرتقالي، إلا إذا كان للإدارة رأي آخر!

ويغيب عن البرتقالي اليوم لاعباه ناصر الوهيب والبرازيلي فاندرلي بداعي الإصابة.