صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3692

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«اتحاد فرنسا» لـ الجريدة•: 99% من خريجي الجامعات الفرنسية يتعثرون في القبول بالوظائف

«بسبب معادلة شهاداتهم الدراسية في الكويت»

ذكر فهد الشمري أن «اتحاد فرنسا» يعمل على دراسة جدوى لزيادة المخصصات المالية للطلبة بنسبة ٢٠ في المئة، لما يواجهه العديد منهم من غلاء معيشي في بعض المدن.

أكد نائب رئيس الهيئة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة فرنسا فهد الشمري أن الاتحاد تطرق خلال لقائه الملحق الثقافي الكويتي في فرنسا د. عادل المانع إلى مشكلة المعادلات لخريجي الجامعات الفرنسية، مبينا ان «الاتحاد منذ ديسمبر 2016 أرسل مذكرة الى التعليم العالي بهذا الشأن، وحتى يومنا هذا لم يحصل على الرد».

وقال الشمري، لـ«الجريدة»، إن أغلب الطلبة الخريجين من فرنسا، أي بنسبة 99 في المئة، حين يتقدمون الى وظائف بالكويت يتعثرون في القبول بها، بسبب المعادلات الخاصة بشهاداتهم.

واضاف ان العديد من خريجي فرنسا يحصلون على معدل 10 وما فوق، بحيث تعتبر الدرجة العليا هي 20 بالمعدل العلمي، والطالب الحاصل على 12 درجة بالمعدل العام يحصل على بعثة لاستكمال برنامج الماجستير في التخصص الذي يدرسه، وتعتبر في فرنسا درجة امتياز، لكن عند وصول الطالب الى الكويت تتم معادلة تلك الدرجة بـ«جيد».

واوضح ان الاتحاد طالب بمناقشة موضوع إلغاء الاعتراف بالجامعات الفرنسية، بحيث تم تقديم مذكرة تحوي شرحا تفصيليا لرئيس الملحق الثقافي الكويتي في فرنسا د. عادل المانع فيما يخص تلك المسألة، وسيتم تقديمها إلى وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي، مشيرا الى ان وزارة التعليم العالي لديها معرفة سابقة فيما يخص المذكرة وما تحتويه من مطالبات.

وذكر أن الاتحاد طالب بتوفير مقر دائم له في فرنسا، من خلال تقديم الأنشطة الأكاديمية والثقافية للطلبة، وفي غالب الأحيان بسبب عدم توافر مقر دائم للاتحاد نلجأ الى حجز بعض القاعات لإقامة الانشطة بها، وهناك وعود من رئيس الملحق الثقافي في هذا الشأن، وسيبلغ السفارة الكويتية لتوفير مكان ملائم للاتحاد ليكون مقرا لهم في استقبال الطلبة الدارسين بفرنسا والدول المجاورة.

ولفت الى أنه تمت المطالبة بفتح تخصصات للدراسة في فرنسا وعلى قائمتها «الاعلام، والبيئة، والمسرح، والقانون، مبينا ان تخصص القانون كان يدرس بفرنسا وغاب عنها خلال الاربعة الاعوام السابقة، والسوق العمل الكويتي يحتاج تخصصات فرنسا.

واضاف الشمري ان الاتحاد يعمل على دراسة جدوى لزيادة المخصصات المالية لطلبة فرنسا بنسبة 20 في المئة، إلى 2700 يورو، وسيقدمها للملحق الثقافي لتقديمها الى وزارة التعليم العالي، لأن هناك غلاء معيشيا في بعض المدن الفرنسية، مثل نيس وباريس، من حيث الايجارات الخاصة بالسكن الطلابي، إذ يصل الايجار الشهري الى 1500 يورو فرنسي، بينما المكافأة الطلابية بحدود 2300 يورو.

واعلن انه تم فتح باب لجنة الشعب الدراسية لطلبة الطب الدارسين في مالطا وهولندا، وهي عبارة عن اتحاد مصغر يتكون من رئيس ونائبه وامين سر وأمين صندوق وعضو للجنة، وستكون لهذه اللجنة ميزانية خاصة عن طريق الاتحاد، وتقوم بعمل الانشطة الاكاديمية والثقافية للطلبة، وتهتم بمشاكلهم وكل ما يخص الدراسة، وتوصيل مطالباتهم الى الملحق الثقافي او التعليم العالي.