صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3783

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لا استقرار ولا إعمار!

  • 09-02-2018

لا شك في أن كل مَن تجري في عروقه دماء عربية مع أن تنتهي هذه الأزمة السورية نهاية سعيدة، وأن يحقق الشعب السوري كل طموحاته وتطلعاته، التي ثار من أجلها، انطلاقاً من مدينة درعا عام 2011، وأن يتم إعمار هذا البلد العربي في أقرب فترة ممكنة، فهذه مسألة في غاية الأهمية، والسوريون - بمختلف مللهم ونحلهم - يستحقون الخلاص من هذه المأساة، التي بدأها نظامهم عندما بادر بمواجهة احتجاجات ومطالبات سلمية بالذبح والرصاص والاعتقالات والتهجير.

لكن المشكلة، أن إعادة البناء في بلد غدا مدمراً، لا تحتاج فقط إلى أموال تصل إلى مئات المليارات، لا، بل إلى الأمن والأمان والاستقرار أولاً، وهذا من المستبعد أن يحصل، ولو بالحدود الدنيا، ما لم يتم حلٌّ سياسي لهذه الأزمة، وفقاً لما يُسمى "جنيف 1"، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الأمر الذي - كما هو واضح - لا يزال مستبعداً جداً، مادام هذا النظام متمسكاً بالحُكم، في حين يستمر الروس والإيرانيون في مراهنتهم على أن كل شيء في هذا البلد سينتهي إليهم!

لهذا، فإن الأمم المتحدة أعدَّت "وثيقة" نشرتها إحدى الصحف العربية الكبرى، اشترطت فيها أن يسبق إعادة الإعمار هذه، التي كَثُر الحديث عنها في الآونة الأخيرة، انتقال سياسي جديٌّ وشامل، ومع التأكيد على التزام العاملين في سورية التابعين للأمم المتحدة بـ"المساءلة" وعدم التعاون مع المتورطين في جرائم حرب بهذا البلد، الذي أصبح بصورة عامة بعد سبعة أعوام من بدء هذه الحرب الطاحنة كومة من الحجارة، هذا إضافة إلى ملايين اللاجئين والمهجَّرين الذين من المستبعد عودتهم، قبل أن يكون هناك استقرار فعلي في بلدهم، وقبل أن تتم إزاحة نظام بشار الأسد.

وحتى إن توافر هذا كُله، فإن ما غدا عقبة كأداء فعلاً، هو أن سورية أصبحت - مع كثرة المتدخلين في شؤونها الداخلية - ساحة لصراع إقليمي ودولي معقَّد بالفعل، ما يعني أن الحلول المرجوة بالمواصفات، الآنفة الذكر، أصبحت بعيدة جداً. ولعل الأخطر هنا، أن التقسيم قد يصبح هو الخيار الممكن الوحيد، في ظل كل هذه المستجدات المعقَّدة.

الآن، دخل الأميركيون ميدان الصراع بكل ثقلهم... وهكذا، فإنه لابد من اعتبار أن إسقاط مقاتلة "سوخوي 25" بصاروخ أميركي، كما يدَّعي الروس، هو المؤشر الفعلي على أن الصراع في سورية انتقل من الدائرة الإقليمية (الإسرائيلية – الإيرانية – التركية) إلى الدائرة الدولية على خط "الروسية - الأميركية"، مع احتمال أن تدخل بعض الدول الأوروبية هذه الدائرة الجهنمية، ما يؤكد أن العودة للاستقرار في هذا البلد العربي لا تزال بعيدة جداً، وبالتالي فإن إعادة الإعمار التي أسالت لعاب دول كثيرة، من بينها دول عربية، تظل بعيدة جداً، وهذا يعني المزيد من المآسي والويلات للشعب السوري، والكثير من الاحتمالات، بأن الشرق الأوسط كُله قد يصبح ساحة حرب ضروس مدمرة!