صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3785

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الاتحادات الطلابية» لـ الجريدة•: مشاركتنا في قرارات تهمّ الطلبة عبر لجان «التعليم العالي» ضرورة

«لأننا ممثلون شرعيون للطلبة... ولنا وقفة جادة لتحقيق مكتسبات الدارسين»

طالبت مجموعة من الاتحادات الطلابية والطلبة الكويتيين الدارسين في الخارج بضرورة إشراك الاتحادات الطلابية في قرارات تخص مصلحة الطلبة، عبر لجان «التعليم العالي»، لأنهم ممثلون شرعيون لهم.

شددت مجموعة من الاتحادات الطلابية في الخارج على ضرورة أن يكون لهم ممثل رسمي في اللجان المختصة بوزارة التعليم العالي التي تناقش قضاياهم والقرارات التي تهتمهم، مؤكدين أن الاتحادات الطلابية هي الممثل الشرعي لجميع الطلبة.

وأكدت الاتحادات لـ «الجريدة»، ضرورة إشراكهم في القرار، وأن تكون لهم كلمة ورأي فيما يطرحه المسؤولون في دراسات وقرارات تهمهم، لافتين إلى أن القرار الذي يطرح يطبق على الطلبة، «ويجب أن تكون لهم وقفة جادة في اتخاذ القرارات كافة».

«الجريدة» استطلعت آراء مجموعة من الاتحادات الطلابية حول مشاركتهم في مختلف لجان التعليم العالي، وجاءت كالتالي:

بداية، طالب أمين صندوق الاتحاد الوطني لطلبة الكويت، فرع أيرلندا، محمد الظريس، بضرورة إشراك الاتحادات الطلابية في قرارات وزارة التعليم العالي الخاصة بالطلبة المبتعثين والدارسين على حسابهم الخاص، مؤكدا أن مشاركتهم تزيد من التعاون بين الوزارة وممثلي الطلبة لخدمة إخوانهم.

وأضاف الظريس لـ «الجريدة»، أن الاتحادات الطلابية هي الممثل الشرعي للطلبة الدارسين في كل جهات الابتعاث، وهم أقرب للطلبة لمعرفتهم بما يحتاجون إليه، والقرارات التي تصب في مصلحتهم، وإشراكهم في اتخاذ القرار من شأنه الخروج بقرارات صائبة تخدم إخواننا الطلبة، وكذلك إشراكهم في اللجان الخاصة بتحويل الطلبة، والنظر في إيقاف ابتعاثهم لسماع صوت الطالب، بدلا من انفراد اللجنة بالقرارات. وأشار الى أن الكثير من القرارات التي اتخذتها الوزارة أخيرا كانت محل استنكار من الطبة الدارسين في الخارج، ومنها قرار إيقاف بعض الجامعات، وتطبيق شرط «الايلز»، مطالبا بإعادة النظر فيهما.

وشدد الظريس على ضرورة أن يكون للطلبة الكويتيين الدارسين في الخارج كلمة مسموعة في اتخاذ القرارات، لكونهم منتخبون من الطلبة.

من جانبه، طالب رئيس الاتحاد الوطني طلبة الكويت، فرع فرنسا والدول والمجاورة، عيد مانع الرميش، بضرورة أن يكون للطلبة الكويتيين الدارسين في الخارج ممثل شرعي في اللجان المختصة في وزارة التعليم العالي، والتي تُعنى بالقضايا الطلابية وتناقش القرارات الخاصة بهم. وأضاف الرميش لـ «الجريدة» أن اتحاد طلبة فرنسا هو الممثل الرسمي لطلبة فرنسا والدول المجاورة لها، وهو صوت الطلبة أمام المسؤولين في وزارة التعليم العالي، فيجب أن يكون له ممثل رسمي في اللجان ويؤخذ رأيه في القرارات التي يناقشها المسؤولين في الوزارة، والتي لها تأثير مباشر على مستقبل الطلبة الدراسي.

وشدد رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت- فرع الولايات المتحدة الأميركية، طلال العنزي، على ضرورة أن يكون لهم ممثل رسمي في اللجان الخاصة بوزارة التعليم العالي، لافتا إلى أن "دور الاتحادات لا يقتصر فقط على الأنشطة والمطالبات، بل بالتحركات أيضا، فمشاركتهم في اللجان المختصة تعد من دور الاتحاد المهم في إيصال صوت الطلبة ومطالباتهم".