صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3930

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لطموح بوتين جذور في التاريخ

  • 09-02-2018

لروسيا تاريخ عريق سواء من جدار الكرملين أو من الثكنات العسكريّة، تاريخها أعرق من تاريخ أميركا نفسها، فحين كانت أميركا- التي لم تولد بعد- تحت هيمنة الاحتلال الإنكليزي كانت روسيا حامية أوروبا الصاعدة.

وعلى كلّ من يتساءل عن مستقبل روسيا بعد الحرب الباردة وعن طموحها في أوروبا أن يدرك السيناريوهات المختلفة، لا بل حتى المتناقضة لدور روسيا المتوقّع، ورؤية هذا الدور من منظار روسيا الخاص الذي لم يتغيّر منذ نشوء إمبراطوريتها. كل من يبحث في أروقة الكرملين الدبلوماسيّة يقع على هدايا من أبهر الأنواع مصدرها دول في مختلف أصقاع العالم، ما كانت فضيّات القياصرة يوماً مخصّصة لتقديم الطعام أو أكله طبعاً، إذ كانت وظيفتها إمتاع النظر فحسب، والدلالة على مكانة روسيا وقوّتها، وعند اللزوم يمكن تذويبها أو بيعها للحفاظ على استقرار العملة، وما تبقّى من هذه الفضّيات حتى اليوم كافٍ لتكريس توق روسيا الى إحلال السيادة والأمان في ربوعها، ومواجهة كل من يصارعها في هذا الحقل.

بدأ الصراع الروسي حين كانت فرنسا وبريطانيا وإسبانيا وهولندا مشغولة في إنشاء الهيمنة وتوازن القوى في المنطقة، مما سمح لروسيا بالسيطرة على أوكرانيا، وفرضت روسيا نفسها كقوّة أوروبيّة في أوائل القرن الثامن عشر الذي شهد اندلاع حرب الخلافة الإسبانيّة.

بعد مرور سبع سنوات من الحروب ازدهرت روسيا ووصلت الى أوج سلطتها عقب معاهدة سلام هوبورتوسبرغ في العام 1763، فتمخّض عن هذه المعاهدة خمسٌ من أهمّ القوى الأوروبيّة وكوّنت وثيقةً مؤسّسة لاتفاق الدول الأوروبيّة قوامها أنّه: "من المستحيل محاربة مصالح روسيا". برهن الشعب البولنديّ أنّ المعاهدة هذه لم تكن حبراً على ورق فحسب، وبدأت آنذاك مساعي روسيا للغوص بقوّة في أوروبا، وفي عام 1873 انتزعت روسيا القرم من الأتراك مقتربةً أكثر فأكثر من المتوسّط. وفي عهد نابليون دخل الروس إلى أوروبا مردّدين كلمات القيصر: "لا يمكن الاستهانة بروسيا"، وعندما كادت بروسيا تسقط في 1806، توهّم القيصر ألكساندر وإمبراطور فرنسا بالقدرة على تقسيم العالم وطرد الإمبراطوريّة البريطانيّة بالقوة، ولكن الحلم لم يتحقق، وسرعان ما وقع "الجيش الكبير" ضحيّة الوهم النابليوني والشتاء الروسي، وانتقاماً زحف الروس عبر ألمانيا وخيّموا في "مونمارتر" الفرنسية، ومذاك بات تركيز أوروبا على كيفيّة التخلّص من روسيا وإجبارها على التراجع، وتمّ التفاوض بشأن بولندا وتقديمها إلى روسيا، ومذاك بات التحالف المقدّس رديفاً لضمانٍ متبادل لبقاء الوضع على ما هو عليه، وهكذا وقعت أوروبا تحت الهيمنة الروسية. وضعت الهزيمة في حرب القرم بين 1853 و1856 حدّاً للانتصارات الإمبرياليّة الروسية، وواجه القيصر- الذي نادى بضرورة حماية مسيحييّ الدولة العثمانيّة، باسم الأرثوذكسيّة- اعتراضاً إنكليزياً خوفاً من أن يفتح هذا النوع من الحماية لروسيا طريقاً بحريّاً الى الهند وممّر خيبر في آسيا الوسطى.

كانت بروسيا وحدها تقدّم الدعم الدبلوماسيّ، فردّ لها القيصر الجميل في 1866 و1870-1871 عندما انتصرت بروسيا على فرنسا، ولكن سرعان ما تدهورت العلاقة بين الرايخ الألماني وروسيا مما أدى الى عنفٍ كامل وشامل في الحرب العالمية الكبرى 1914، وحلّت الكارثة على دولة القيصر التي اضطرّت لمواجهة الثورة والحرب الأهليّة وانهياراً تاماً للأمّة. ما كانت روسيا آنذاك بالضعف الذي بدت عليه فعلاً، ولكنها ما كانت قويةً كذلك، فكانت قد خسرت فنلندا ودول البلطيق منذ قرن تقريباً، ولكن الشيوعيّين ظلوا متأملين استرجاع الأراضي المنتزعة من روسيا عاجلاً أو آجلاً، ومنها ألمانيا، عبر ثورةٍ عالميّة.

أراد ستالين رؤية بعض دول الرأسماليّة الغربيّة تطعن بعضها، مقرّراً التدخّل في اللحظة الأخيرة، وأدّى ذلك الى ميثاقٍ مشؤوم مع هيتلر فنتج عن "مغامرة بارباروسا" انهيار الاتحاد السوفياتي وسقوط ألمانيا في مأساةٍ كبيرة.

وخطّط الحلفاء لتقسيم ألمانيا ولكن الانقسام العالمي الذي نشأ بين الإمبراطوريّتين الروسيّة والأميركيّة لم يكن في الحسبان.

في السنوات الأولى عندما كانت أميركا القوّة النوويّة الوحيدة في العالم، وضعت كل ثقلها التقني في مشاريع المياه والهواء لمواجهة التفوّق الروسي عبر إحلال توازنٍ استراتيجي، وذلك خلافاً لعام 1920 حين كانت الولايات المتحدة الأميركيّة تبرهن قوّتها عبر سياساتٍ اعتمدتها كمشروع "مارشال" ومعاهدة شمال الأطلسي.

قبيل نهاية القرن في 1989-1990 تبخّر نظام الثنائية القطبيّة، وانعدمت القوة والرؤية لفرض نظام عالميّ جديد أعلنه الرئيس جورج بوش (الأب) في عام 1990، وبدلاً من البحث عن توازنٍ جديد نقل الغرب حدوده الى أطراف روسيا.

لا يحظر القانون الدوليّ هذا النوع من النقل، ولكنّها خطوة مبالغ فيها، وكتب زبغنيو بريجينسكي، مستشار الأمن القوميّ في الولايات المتحدة الذائع الصيت، أنّ روسيا مشروع إمبراطوريّة جديدة مع أوكرانيا وليس بدونها.

كان رجل المستقبل القويّ فلاديمير بوتين الوحيد الذي فهم غموض الحالة الراهنة هذه، ولكنّ الغرب، وخصوصاً الاتحاد الأوروبي، تجاهل الإنذار، واليوم روسيا تلملم ماضيها لتبني به مستقبلاً أقوى، فقد ولّى زمن ماركس ولينين، ولكن ماذا عن الباقي؟ بالنسبة الى بوتين، روسيا لم ولن تقهر، فلطالما دغدغت مشاعرها حلم السلطة في أوروبا ولطالما قطعت وعداً صادقاً باستعادة هذه القّوة، فهو يردّد دوماً أنّ روسيا تكون حيث يكون الروس. وعلى الغرب أن يفهم أولاً التاريخ هذا الذي يبلور هذا النوع من الأفكار.

* مايكل ستورمر*

* «وورلدكرانش»