صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3783

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

في هجاء ثورات العرب

  • 05-02-2018

تمر سبع سنوات على انطلاق شرارة ما سمي ثورات الربيع العربي، من مدينة سيدي بوزيد التونسية، البائسة المهمشة، وما زال الجدل مستمراً حول: انطلاقتها، وأسبابها، ومن وراءها، وشرعيتها، وتداعياتها، ونتائجها، ما زال الخلاف محتدماً حول حقيقة الصفعة التي وجهتها مفتشة بالبلدية إلى بائع الخضار المتجول محمد بوعزيزي، وصدقنا أن صفعة امرأة أشعلت ثورة، كما صدقنا أسطورة أن استغاثة امرأة فتحت عمورية! "فتش عن المرأة" هل حصلت الصفعة فعلاً؟ وهل انتحر البوعزيزي بسبب صفعة امرأة؟!

ما أسباب ثورات الربيع العربي؟!

لا يزال الجدل يتجدد، هناك من يركز على الأسباب المادية: شيوع الفقر والجوع والبطالة، واستشراء الفساد، وتغول الأسر الحاكمة، والإثراء غير المشروع، وممارسات السلب والنهب والاحتكار والرشوة للقلة المتنفذة المحيطة بالحكام، ومحاباة الأقارب وتنفيع أصحاب النفوذ المقربين. ويغلب آخرون الأسباب السياسية: غياب الحريات، وقمع الأجهزة الأمنية للمعارضة والتعذيب، وانسداد الأفق السياسي أمام الشباب، وفقدانهم الأمل في حصول أي تغيير سياسي، بالطرق السلمية. ويرى آخرون: أنها ثورات في سبيل الكرامة، منشؤها تعاظم إحساس المواطنين بالمهانة، نتيجة إهدار الأجهزة الأمنية المتسلطة لكرامتهم، لأن الشعوب قد تتحمل الفقر والجوع والبطالة وحتى الظلم وغياب الحريات، لكنها لن تستطيع الصبر على المهانة والإذلال وانتهاك الكرامات طويلاً.

هل كان الربيع العربي مؤامرة خارجية؟

هناك أكثرية ترى ذلك وتؤكده، انطلاقاً من نظرية "الفوضى الخلاقة" لصاحبتها وزيرة الخارجية الأميركية رايس، وراعيها الرئيس الأميركي الأسبق بوش، لكني أتصور أنه من الظلم البين للذات الجمعية العربية، أن نقول إنها مؤامرة، ذلك استخفاف بأرواح الشهداء، وإهانة كبرى لتضحيات الجماهير في سبيل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، يؤكده أنه لم تكن هناك مخططات مسبقة لهذه الثورات، بدليل أن القوى الكبرى فوجئت بها، ثم ما مصلحة أميركا في التخلي عن حلفاء موثوقين لمصلحة أيديولوجيين معادين لمصالحها؟!

محصلة ثورات العرب:

كتب الصديق د. إبراهيم عرفات "عن لعن الثورات العربية"، وقال: ليس غريباً أن تلعن الثورات من خصومها، المتضررين منها، فهذه مسلمة، لكن الثورات يلعنها أيضاً بعض من شارك فيها، وقد لعن ثوار الربيع العربي بعضهم بعضاً عندما أكلت الثورة أبناءها، ولا تلعن الثورات إلا عندما تفشل.

نعم، من يتأمل المحصلة النهائية لثورات الربيع، وتداعياتها الكارثية على المجتمعات العربية ودولها، لا يملك إلا أن يلعن ثورات الربيع، وثورات العرب قبلها، بدءاً بسورية 1949 فمصر 1952 ومروراً بالعراق والسودان 1958 فاليمن 1962 وانتهاءً بليبيا 1969، قاد الثوريون دولهم إلى البؤس والخراب والهزائم المنكرة، وفشلوا في كل وعودهم: لا الوحدة تحققت، ولا فلسطين تحررت، ولا العدالة الاجتماعية أنجزت، ولا التنمية نجحت، تحكموا في البلاد، وأكثروا فيها الفساد، وانتهكوا الكرامات، وصادروا الحريات، وأذاقوا شعوبهم الويلات، وبددوا الموارد والثروات، وما ثورات الربيع إلا ردة فعل على تلك الثورات التي أذلت البلاد والعباد، لكنها وقعت في الأخطاء والخطايا نفسها، لتصدق مقولة "الثورة يفجرها حالم مغامر، ووقودها الفقراء والمظلومون، لكن يقطف ثمارها الانتهازيون".

قديماً، في تراثنا الديني، حذّر جمهور فقهاء السنة، من الخروج على الحاكم الظالم، وحرّموه، وطالبوا بالصبر عليه إيثاراً للأمن والاستقرار، وحفظاً لوحدة المسلمين وحقناً لدمائهم، والقبول بأَهْوَن الشرين: شرور الحاكم الظالم، وشرور الفتن والفوضى، وما دفعهم إلى ذلك إلا لما رأوه من أنهار الدماء المسالة، بسبب الصراع على السلطة، بعد الفتنة الكبرى. وفِي العصر الحديث، قبل قرن، لعن الإمام محمد عبده الثورة، بعد أن شارك في الثورة العرابية الفاشلة، وطلق السياسة بالثلاث، منادياً بالأسلوب الإصلاحي التدريجي، بديلا عن الأسلوب الثوري لأستاذه الأفغاني.

أخيراً: وصدق أو لا تصدق! فإن أشد اللاعنين للثورات كلها: العربية والعالمية، هو نفسه الثائر الأكبر على تراث العرب: الديني والثقافي، من أجل الإنسان وعذاباته وجدوى وجوده "عبدالله القصيمي" في كتابه المشهور "عاشق لعار التاريخ"، إذ اعتبر الثوار لصوصاً وقتلة وطغاة، يعادون بعضهم بعضاً أشد العداء، يثورون بالحكام الظلمة ليحلوا محلهم، ولا مكان في الثورات للأحرار وأصحاب العقول والأخلاق "إني أخاف الثورات لأني أخاف على الحرية والذكاء والكرامة والمعارضة الشجاعة والتمرد الخلاق".

* كاتب قطري