صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3960

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الشيخ وبضاعة التكفير

  • 08-01-2018

قبل أيام انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لشيخ ينصح المواطنين بعدم تهنئة الإخوة المسيحيين بعيد الميلاد المجيد "الكريسماس" بحجة أنهم، أي المسيحيين، يعتقدون أن المسيح هو ابن الله، فهم، على حد قوله، يسبون الله لأنهم يعتقدون أن المسيح هو ابن الله، وظهر الشيخ وهو يصرخ بانفعال "لا يجوز أن نهنئهم بالكفر"، ثم يستطرد قائلا: "عليهم ألا يزعلوا عندما نسميهم كفرة"، لأنهم في رأي الشيخ هم كفرة بلا جدال.

هذا الشيخ تجاهل مشاكل ملايين المسلمين البؤساء في كل أصقاع العالم، وأفتى بعدم جواز تهنئة المسيحيين، ونسي أن هناك ما هو أهم من ذلك، فالمسيح هو النبي الذي أراد أن ينقذ اليهود من الضلالة، والإنسان المسالم هو الذي لا يحقد ولا يشحن القلوب، والذي يجنح إلى السلم يعتقد أن الله هو خالقنا، وهو الذي بعث لنا بتلك العقائد التي من المفروض أن يكمل بعضها بعضا، وقال محمد صلى الله عليه وسلم "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، ولم يقل إنما جئت لأنسف العقائد السابقة.

المعروف أن الإنسان لم يختر عقائده إنما ورثها عن آبائه وأجداده، تماما كما يرث أي إنسان الأموال والصحة والأمراض، كما أن شجرة الكريسماس الجميلة هي شجرة عالمية وليست مسيحية، ورثتها المسيحية من الشعوب القديمة وهي رمز خصوبة الطبيعة، وهي أيضا رمز تقديس الأمومة والأنوثة، فالإنسان الأول كان صيادا وجامع ثمار، والشجرة هي التي تطعمه، وقد ظهرت صورة لتلك الشجرة في المخطوطات القديمة ولها أثداء، وكأن الشجرة هي الأم التي ترضع الطفل الإنسان. وقد قدس العرب قبل الإسلام هذه الشجرة، وكان يطلق عليها ذات الأنواط، والشجرة هي المطعم الأول للإنسان ومازالت كذلك.

انفعال الشيخ الكريم ليس مبررا، فهذا الموضوع يطفو سنويا على السطح، وفي كل عيد ميلاد وسنة ميلادية جديدة، ومن يشاهد انفعاله وهو يطلق فتواه بعدم تهنئة المسيحيين بأعياد الميلاد يعتقد أن للشيخ قضية إنسانية يحارب من أجلها، كأن يحث الناس على مساعدة اللاجئين السوريين والمشردين والجياع في اليمن وفي كل المخيمات في سورية ولبنان والأردن والذين لا يملكون خيمة فوق رؤوسهم تقيهم برد الشتاء القارس.

وأود أن أسأل الشيخ الجليل: بماذا ينصح المسلمين المهاجرين إلى بلاد الغرب المسيحية "الكافرة" حسب اعتقاده، هؤلاء المهاجرين رغما عنهم يعملون ويكسبون ويزدهرون ويحصلون على حقوق المواطنة بلا تمييز ضدهم ولا تقريع لعقائدهم وهم يشيدون مساجدهم ويتجهون إلى قبلتهم تحت حماية ورعاية حكومات مسيحية؟ ثم ما رأيك يا شيخ في مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل المسيحية التي استقبلت واستوعبت ملايين اللاجئين السوريين ومنحتهم المواطنة وهيأت لهم المدارس التي تعلم أطفالهم العربية والعقيدة الإسلامية لأنها تؤمن بحرية العقيدة لهؤلاء المشردين من أوطانهم في حين أنت يا شيخ "تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ"؟ (يونس 99).

هل تنصح يا شيخ المسلم القاطن في الغرب المسيحي أن يلكم وجه جاره المسيحي في صباح عيد الميلاد ويصرخ "خذها في الإسلام" مثلا؟ أليس إطلاق لقب كافر هو سبّة في وجه كل معتنقي هذه العقيدة؟ ألا يمهد كلامك هذا وانفعالك وفتاواك هذه لنشر العنف والتطرف والكراهية بين الشباب المراهقين؟ أليس أكثر الإرهابيين هم كانوا طلابا يجلسون تحت قدمي رجل دين ويشبون ليحولوا هذه الفتاوى إلى أفعال إجرامية بحجة أن هؤلاء المسيحيين هم كفرة يحل قتلهم وخطف نسائهم كما فعلت بوكوحرام في نيجيريا، حيث اختطفت 200 فتاة من المدرسة ولا تزال تحتفظ بهن وتنقلهن من مكان إلى آخر، وتعبث بهن؟ ألا يحتاج هذا الفعل إلى خطاب أخلاقي يعيد هؤلاء الفتيات إلى أهاليهن؟

هل تعتقد يا شيخ أنك تستطيع إجبار هؤلاء الناس على تغيير عقائدهم والدخول في عقيدتك؟ أليس تغيير عقائد الناس بالقوة والعنف والتقريع يؤدي إلى ظهور المنافقين وما أكثرهم؟ ولو كان هذا الشيخ في مصر لحوكم بتهمة ازدراء الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها حسب المادة (98) والتي تنص على معاقبة الفرد الذي يضر الوحدة الوطنية أو السلام الاجتماعي.

المؤسف يا شيخ أنك تردد أن "عدم تهنئتهم ووصمهم بالكفر لا يفسد للود قضية"، أين الود في خطابك التدميري هذا؟ هل نسيت يا شيخ أن بلاد الكفر، كما تسميها، قد أنقذتنا من الغزو العراقي وأعادتنا إلى أوطاننا وبيوتنا؟

ثم ماذا عن القس ورقة بن نوفل الذي تنبأ لمحمد بالنبوة وأخبره بقوله "هذا الناموس الذي نزل على موسى وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزراً"؟ هل نبارك لهذا القس الجليل بعيد الميلاد أم نصد عنه بحجة أنه كافر؟

في النهاية أذكرك بالآية الكريمة: "وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ". (آل عمران 109).