صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3756

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

محمد العسعوسي: تنوع كبير في «القرين» الثقافي

الدورة الـ 24 للمهرجان تنطلق بعد غد حتى 29 الجاري

  • 08-01-2018

قال الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة محمد العسعوسي، إن الدورة المقبلة من مهرجان القرين الثقافي ستشهد تنوعاً كبيراً في أنشطتها.

أعلن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب موعد انطلاق مهرجان القرين الثقافي الـ 24 في الفترة من 10 إلى 29 شهر يناير الجاري.

وقال الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة محمد العسعوسي، إن حفل افتتاح المهرجان سوف يشهد تكريم الشاعر الغنائي ياسين شملان الحساوي، يوم الأربعاء المقبل، عند الساعة السابعة مساء على مسرح عبدالحسين عبدالرضا.

تكريم الفائزين بجائزة الدولة

وأضاف أن المهرجان هذا العام سيشهد العديد من الفعاليات الثقافية والمعارض وورش العمل وعروض الموسيقى والمسرح، لافتاً إلى أن حفل توزيع جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية لعام 2017 سيقام يوم الأربعاء الموافق 17 الجاري على مسرح عبدالحسين عبدالرضا، وسوف يكرم الفائزون بجوائز الدولة.

حفلات موسيقية

وعن بعض الفعاليات الموسيقية، أفاد بأن هناك مجموعة من الحفلات الموسيقية يتصدرها حفل الموسيقى السيمفونية الكازاخستانية، وأمسية موسيقية ألمانية، وأخرى شبابية، وموسيقى من جنوب إفريقيا، وأيضاً من الجنوب الأميركي.

وبين أن هناك أنواعاً أخرى من فنون الموسيقى، كموسيقى الجاز، التي سيقدمها الفنان نواف الغريبة، ومن الهند ستكون هناك أمسية موسيقية، وسيكون للفرق الكويتية حضورها المميز، إذ تقدم فرقة الرندي حفلاً موسيقياً شعبياً خلال فعاليات المهرجان في مجمع كويت ماجيك.

عروض مسرحية

وقال العسعوسي، إن "القرين الثقافي" سيشهد هذا العام أيضاً بعض العروض المسرحية، مثل عرض مسرحية الرحمة لفرقة المسرح الكويتي، وهي المسرحية الفائزة بالجائزة الكبرى في مهرجان الكويت المسرحي، إضافة إلى معرض للفنان علي المفيدي، كما ستقدم فرقة المسرح الكويتي عرضاً لمسرحية نهيق الأسود.

الندوة الرئيسية

وأشار إلى أهمية ندوة القرين لهذا العام، "إذ ستقام الندوة الرئيسية بعنوان "اقتصاديات الثقافة العربية – دور الكويت الثقافي في تنمية المعرفة"، وتستمر على مدى يومي الاثنين والثلاثاء 15 و16 يناير الجاري، وتطرح العديد من المحاور والمفاهيم والإشكاليات حول مفهوم اقتصادات الثقافة.

فنون تشكيلية

وعلى مستوى الفنون التشكيلية، قال العسعوسي: إن برنامج المهرجان كل عام يقدم معرض القرين التشكيلي، وهو النافذة الفنية لفناني الكويت لعرض آخر إبداعاتهم التشكيلية، وكذلك يقدم جوائز شخصية للمشاركين، وهي جائزة عيسى صقر الإبداعية التي تقدم لعشرة فائزين تميزت أعمالهم خلال المعرض، كما حرص المهرجان على استضافة الفنانين الشباب، وسيكون لهم معرض خاص بعنوان "معرض التشكيل للشباب" يوم 28 يناير، كما يستضيف مهرجان هذا العام معرضاً للفنان التشكيلي السعودي فهد الربيق، وسيحتفي المهرجان هذا العام بالفنان التشكيلي الراحل حميد خزعل، من خلال منارة ثقافية، وذلك على مسرح مكتبة الكويت الوطنية يوم 21 يناير.

المطبوعات الحديثة

وذكر العسعوسي، أن مهرجان هذا العام يقدم المشهد الثقافي في الكويت وعالمنا العربي، بالتعاون مع العديد من المؤسسات الثقافية الخليجية والعربية، كما يعرض آخر إبداعات وإصدارات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، من خلال مجموعة من المعارض، التي ستخصص للكتاب، وتقدم للقارئ كل جديد في عالم القراءة والاطلاع والمطبوعات الحديثة.

وبين أن الورش الفنية والمحاضرات ستكون ذات طابع فني ثقافي كورشة الخزف وورشة الرواية ومعارض للمنسوجات اليدوية وورش حول قراءة قصص تمثيلية للأطفال، وورش للتمثيل الحركي، وسيكون للفن السينمائي حضور من خلال ليال سينمائية بالتعاون مع نادي سين، وستعرض أفلام من اليابان وإيطاليا، وسيكون حفل الختام يوم 29 يناير مع سيدة المقام العراقي فريدة، في أمسية فنية على مسرح عبدالحسين عبدالرضا.

الفائزون بجوائز الدولة التقديرية والتشجيعية

في مجال جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية، حصد 15 مبدعاً جوائز عام 2017، ونال جائزة الدولة التقديرية كل من وزير الإعلام الأسبق والإعلامي محمد السنعوسي في مجال الخدمات الثقافية، في حين كان الفائز الثاني الفنان عبدالكريم عبدالقادر، الذي حصل على جائزة الدولة التقديرية في مجال الفنون، وهو مغن كويتي لُقب بالصوت الجريح بعد أغنيته المشهورة "أجر الصوت" وحصلت أغنياته على كثير من الجوائز، وفي مجال الاتصال الإلكتروني ذات الصلة بالثقافة والفنون جاءت الجائزة من نصيب رجل الأعمال الكويتي ومؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة "صخر" للحاسب الآلي محمد الشارخ، الذي كان له الفضل في إدخال اللغة العربية إلى الحواسب للمرة الأولى في التاريخ في حقبة الثمانينيات، وحصل على جائزة أفضل رجل أسهم في تقنية المعلومات.

وحصل 12 مبدعاً على جوائز الدولة التشجيعية، إذ فاز في مجال الفنون الفنان زيد العبيد بجائزة الفنون التشكيلية "النحت" عن عمله "تشويه"، بينما حصد المخرج والممثل عبدالله التركماني جائزة الإخراج التلفزيوني عن مسلسل "حكايات سداسيات"، كذلك نال المخرج السينمائي رمضان خسروه جائزة الإخراج السينمائي عن فيلم "حبيب الأرض".

وفي مجال الآداب، حصلت الصحافية والقاصة الروائية والسيناريست منى الشمري على جائزة القصة القصيرة عن المجموعة القصصية "رأسان تحت مظلة واحدة". إلى ذلك، فازت الكاتبة تغريد الداود بجائزة النص المسرحي عن مسرحية "غصة عبور". وذهبت جائزة أدب الطفل إلى أستاذة اللغة الإنكليزية والأديبة هدى الشوا عن عملها "رحلة فيل". وجائزة الترجمة جاءت من نصيب أستاذ اللغة الإنكليزية والمترجم

د. طارق فخر الدين. وذهبت جائزة الدراسات التاريخية والآثارية والمأثورات الشعبية لدولة الكويت مناصفة بين كل من د. حمد القحطاني، والباحث في التراث الكويتي بدر زوير.

وذهبت جائزة علم الاجتماع في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية د. علي الزعبي ونال جائزة علم النفس في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية دكتور علم النفس التربوي فتحي القلاف، وفي مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية ذهبت الجائزة إلى أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت د. عبد الله سهر.

الندوة الرئيسية ستقام بعنوان «اقتصاديات الثقافة العربية – دور الكويت الثقافي في تنمية المعرفة»