صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3754

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

برشلونة في ضيافة سلتا فيغو بكأس إسبانيا

  • 04-01-2018

يحل برشلونة ضيفاً على سلتا فيغو، بينما يلعب ريال مدريد أمام مضيفه نومانسيا الليلة في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم.

يبدأ برشلونة العام الجديد من معقل سلتا فيغو، حيث يحل الليلة في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة كأس إسبانيا التي توج بلقبها في المواسم الثلاثة السابقة.

وأنهى برشلونة عام 2017 بأفضل طريقة ممكنة، وذلك من خلال الفوز على غريمه ريال مدريد بثلاثية نظيفة في معقله "سانتياغو برنابيو" في المرحلة السابعة عشرة من الدوري المحلي الذي يتصدره بفارق 9 نقاط عن اقرب ملاحقيه، الممثل الآخر للعاصمة أتلتيكو مدريد.

ويأمل فريق المدرب ارنستو فالفيردي أن يبدأ سنة 2018 من حيث أنهى 2017، الا أن المهمة لن تكون سهلة أمام سلتا فيغو الذي أجبر عملاق كتالونيا على الاكتفاء بالتعادل على أرضه 2-2 في آخر لقاء بين الفريقين في الدوري المحلي مطلع ديسمبر.

وفي مقابلة أجراها في اليوم الأول من العام الجديد مع وسائل الإعلام الخاصة بالنادي الكتالوني، كشف فالفيردي أن "هذا الفريق يدرك تماما ما عليه فعله"، معتبرا أن هناك أسلوب لعب يجب تطبيقه على الدوام و"اللاعبون هنا يحبون المنافسة والفوز كثيرا".

وأشار فالفيردي إلى أن الفوز الذي حققه فريقه في "سانتياغو برنابيو" كان "رائعا حقا بالنسبة لنا بسبب النتيجة وبسبب الشعور الذي خالجنا بسببه. أنهينا العام بشكل جيد جدا، وأمضينا ميلادا جيدا".

عودة عثمان ديمبيلي

وأعرب عن سعادته بعودة الفرنسي عثمان ديمبيلي إلى الفريق، بعد تعافيه من إصابة تعرض لها بعد ثلاث مباريات فقط بقميص النادي الكتالوني الذي انتقل إليه الصيف المنصرم من بوروسيا دورتموند الألماني، في صفقة قد تصل إلى 145 مليون يورو، بعد إضافة المكافآت المرتبطة بالنتائج، وأتت بعد أسابيع من انتقال النجم البرازيلي نيمار إلى باريس سان جرمان الفرنسي مقابل 222 مليونا.

ورأى فالفيردي أن "أي لاعب في برشلونة يختلف عن غيره. شخصية ديمبيلي تختلف عن أي لاعب لعب في صفوفنا، هو قادر على اللعب في أكثر من مركز وهو سريع جدا. لدينا فريق كبير (من حيث عدد اللاعبين)، ونجحنا في إيجاد البدلاء المناسبين حتى الآن، لكنه يعود الآن، وهذه أخبار رائعة".

ويعاود برشلونة نشاطه في الدوري الأحد على أرضه ضد ليفانتي، حيث سيحاول الحفاظ أقله على الفارق الحالي الذي يفصله عن أقرب ملاحقيه.

وأكد فالفيردي أن على فريقه عدم الانشغال بالفارق الذي يفصله عن المنافسين، مضيفاً: "يجب أن نركز على أنفسنا والفوز بكل مباراة، أما بالنسبة لمنافسينا، فمجرد تجنبنا التعثر سيحبط عزيمتهم، نتطلع الآن إلى الأمام وينتظرنا الدوري وكأس الملك، ثمة جدول مزدحم بانتظارنا في يناير".

ويخوض برشلونة لقاء الإياب من الدور ثمن النهائي الخميس المقبل على ملعبه، قبل أن يحل بعدها بأربعة ايام ضيفا على ريال سوسييداد في الدوري، علماً بأن طريق النادي الكتالوني ممهد على الورق في المراحل المقبلة، وسينتظر حتى الرابع من مارس لخوض الاختبار الجدي التالي عندما يستضيف اتلتيكو مدريد.

إلا أن فريق فالفيردي سينتقل إلى لندن في 20 فبراير عندما يحل على تشلسي حامل لقب الدوري الإنكليزي، في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال اوروبا (الإياب في 14 مارس).

الريال يواجه نومانسيا

من جهته، يأمل ريال مدريد الذي أصبح متخلفا بفارق 14 نقطة عن غريمه الكتالوني وفقد الأمل بشكل كبير في الاحتفاظ بلقب الدوري، أن يضع خلفه هزيمته المذلة عشية الميلاد عندما يحل ضيفا على فريق الدرجة الثانية نومانسيا الذي أقصى ملقا من الدور السابق.

وخلافا لبرشلونة الذي تنتظره مباريات سهلة نسبيا في المراحل القليلة المقبلة من الدوري، يستهل فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان العام الجديد الأحد من ملعب سلتافيغو ايضا، قبل أن يستضيف فياريال القوي، ثم يستقبل ديبورتيفو لا كورونيا ولاحقا فالنسيا الثالث.

ومن المؤكد أن اختباري فياريال وفالنسيا ليسا بصعوبة ما ينتظره في الدور الثاني من دوري أبطال اوروبا الذي توج بلقبه في الموسمين السابقين، إذ إنه يتواجه مع سان جرمان في 14 فبراير ذهابا في مدريد، و6 مارس إيابا في العاصمة الفرنسية.