صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3934

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لـقاء سويدان: دراما الصعيد ثريّة وتجذب الجمهور

• تعود إلى التلفزيون مع «الحاج نعمان» و«البيت الكبير»

تعيش الفنانة لقاء سويدان حالة من النشاط الفني بعد فترة غياب، إذ تشارك في أكثر من عمل درامي جديد للعرض قبل موسم رمضان. عن مشاريعها، وتجربتها مع المسرح والغناء كان لنا معها الحوار التالي:

ما سبب غيابك عن الدراما التلفزيونية؟

ليس غياباً بقدر ما هو بحث عن الجيد والمختلف، إذ تجاوزت مرحلة الانتشار والحضور لمجرد الحضور، وأبحث عما يُضيف إليّ وإلى رصيدي الفني، تحديداً عن دور جديد لم أقدم مثله سابقاً، أو مشاركة في عمل ضخم وجيد، ولا يهمني الحضور في رمضان أو خارجه بقدر انشغالي بماذا أقدِّم للجمهور.

هل ثمة شخصية محددة تتمنين تقديمها؟

إطلاقاً. أختار أفضل ما يُعرض عليَّ بشرط أن يكون جيداً ومختلفاً عما قدمته سابقاً. كذلك أرفض تقديم شخصية في نص ضعيف أو عمل غير جيد. مثلاً، شخصيتي في «البيت الكبير» لم تُعرض عليّ شخصية مثلها سابقاً، وعندما اطلعت عليها وجدتها جيدة، فوافقت فوراً، ما يؤكد أن المعيار يبقى جودة العمل والشخصية.

«البيت الكبير»

أخبرينا عن تفاصيل مسلسل «البيت الكبير».

أشارك في بطولة المسلسل مع النجوم، أحمد بدير، ولوسي، وسوسن بدر، ودينا، وريم البارودي، ومنذر رياحنة، وأحمد صيام، وريم هلال، ودُنيا المصري، ويتولى التأليف أحمد صبحي، والإخراج محمد النُقلي.

تدور الأحداث في الصعيد، وتناقش العلاقات الإنسانية بين الأب والأبناء والأهل عموماً والدور الذي يؤديه المال فيها. والمسلسل مرشح للعرض قريباً قبل موسم رمضان المقبل.

ماذا عن دورك في المسلسل وسبب موافقتك عليه؟

كما أشرت، الشخصية التي أجسدها لم أقدمها سابقاً خلال مشواري الفني. هي امرأة متسلطة، وقوية، وستشكل مفاجأة للجمهور. النص جيد ومميز، بالإضافة إلى فريق العمل، الذي يتكوّن من عدد من النجوم استمتعت بالعمل معهم، فضلاً عن أنها المرة الأولى التي أتعاون فيها مع الفنانة لوسي.

ما سبب نجاح أعمال دراما الصعيد في رأيك؟

دراما الصعيد غنية فنياً على مستويات الصورة والملابس والديكور واللهجة الشديدة الخصوصية، وكلها عناصر جذب للجمهور، لذا نجحت غالبية الأعمال التي تناولت الصعيد، حتى الموضوعات الرومانسية في هذه البيئة جاذبة للجمهور، وتحقق النجاح.

القنوات الفضائية

رغم نجاح الأعمال الدرامية، لماذا ما زال شهر رمضان استثنائياً؟

السبب القنوات الفضائية وشركات الإعلانات، إذ جعلت من رمضان شهراً للمسلسلات، وبهذا الكم غير المبرر لا يشاهد الجمهور إلا 10 % فقط من الأعمال المعروضة، فيما يتابع البقية بعد الموسم. أخيراً، جاء نجاح أكثر من عمل خارج رمضان ليؤكد أن المسلسل الجيد يحظى بالمشاهدة العالية في أي وقت من العام، وأن الجمهور ينتظر دوماً مشاريع جديدة.

ما تقييمك لمستوى الدراما التلفزيونية الراهنة؟

شهدت السنوات الأخيرة تطوراً كبيراً على مستويات الصورة والتقنيات الفنية والموضوعات، وظهر تأثر الكُتّاب بالإيقاع السريع للحياة ومواقع التواصل الاجتماعي، لكنهم أغفلوا الحبكة الدرامية وتكنيك الكتابة المتعارف عليه مهما اختلف الزمن والموضوعات المطروحة. كذلك اختفت موضة النجم الأوحد إلى حد ما، وظهرت البطولة الجماعية بشكل أقوى وأفضل، وهي المستقبل في السنوات المقبلة.

غناء ومسرح

أين أنت من الغناء؟

يحتاج الغناء إلى تركيز كبير، وتفرغ لاختيار الكلمات الجيدة والألحان وللتسجيل، وراهناً أصبّ تركيزي في الدراما التلفزيونية بعد غياب عنها، وقبل أن أنتهي من مسلسل «عائلة الحاج نعمان»، بدأت في مسلسل «البيت الكبير»، من ثم ليس لديَّ الوقت لأمنحه للغناء، لكن في أقرب وقت سأحاول العودة إليه.

هل ثمة فرصة لإعادة عرض مسرحية «الحفلة التنكرية» في المحافظات؟

للأسف لا. طالبنا كثيراً بأن ينتقل العرض المسرحي إلى المحافظات، لكن لم يستجب أحد، وكأن لا يعنيهم أن ينجح العرض أو يشاهده جمهور المحافظات، والمهم الحصول على المكافآت. وفعلاً منتجون عدة أرادوا عرض المسرحية في المنصورة وعدد من المحافظات، ولكن وضعت المعوقات والصعوبات في طريقهم، وتوقف العرض نهائياً. للأسف لا أحد يهتم بالمسرح، ولا بنجاحه المهم النجاح الشخصي. هل يصدق أحد أن محافظات كثيرة في مصر بلا مسرح أو سينما! ثم نتحدث عن ثقافة وعن محاربة الفكر الإرهابي!

«عائلة الحاج نعمان»

حول مسلسل «عائلة الحاج نعمان» تقول لقاء سويدان: «هو أحد الأعمال الجيدة التي كنت سعيدة الحظ بالمشاركة فيها مع كل من تيم الحسن، ويسرا اللوزي، وأحمد بدير، وصلاح عبد الله، وصفاء الطوخي، ومنال سلامة، وسهر الصايغ، وحازم سمير، وهبة مجدي، وعدد كبير من النجوم، تصدى للتأليف مجدي صابر، وللإخراج أحمد شفيق، وتدور الأحداث في مدينة دمياط بين أخوين وعائلة كل منهما، ويرى المشاهد الصراع والحب والكراهية بين أبناء العم».

كُتاب الدراما تأثروا بإيقاع الحياة السريع وبمواقع التواصل