صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3844

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

خامنئي يتهم المتظاهرين بالعمالة ونظامه يلوّح بإعدام المعتقلين

ترامب يصعّد... والاحتجاجات تهدد القيادة الدينية

  • 03-01-2018

مع اتجاه السلطات الإيرانية إلى تصعيد حملتها الأمنية ضد أجرأ تحدٍّ للقيادة الدينية منذ عام 2009، وتلويحها بإعدام المحتجين، خرج المرشد الأعلى علي خامنئي عن صمته في اليوم السادس من الاضطرابات الدامية، واتهم المتظاهرين بالعمالة والتآمر مع «الأعداء» ضد نظامه الإسلامي.

وقال خامنئي، في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي، إن أحداث الأيام الأخيرة شهدت اتحاد الأعداء «مستخدمين وسائلهم؛ المال والأسلحة والسياسة وأجهزة الأمن، لإثارة المشكلات»، مضيفاً أن «العدو يترصد على الدوام فرصة وثغرة للتغلغل وتسديد ضربة إلى الأمة الإيرانية».

وعشية تصريحات المرشد، هاجم المتظاهرون، المطالبون بوضع نهاية للمصاعب الاقتصادية والفساد، مراكز للشرطة في مناطق أخرى من إيران حتى ساعة متأخرة من ليل الاثنين- الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل أول شرطي وعنصر من وحدات «الباسيج» في مدينة نجف آباد، إضافة إلى 9 محتجين في أصفهان بينهم فتى عمره 11 عاماً يدعى أرمين صادقي، ليرتفع بذلك عدد ضحايا الاحتجاجات المستمرة منذ ستة أيام إلى 21 قتيلاً، فضلاً عن اعتقال نحو 500 شخص.

وهدد رئيس المحكمة الثورية موسى غضنفر آبادي المحتجين بأن السلطات ستقدم المعتقلين إلى محاكمة عاجلة، مؤكداً أن قادتهم سيواجهون اتهامات خطيرة تصل عقوبتها إلى الإعدام.

في هذه الأثناء، نشر موقع قناة «فوكس نيوز» الأميركية، أمس، تقريراً قال إنه مسرب عن اجتماعات خامنئي مع القادة السياسيين ورؤساء قوات الأمن حتى 31 ديسمبر الماضي، يؤكد أن «الاحتجاجات أضرت بمختلف القطاعات، وباتت تهدد أمن النظام ذاته»، موضحاً أن الأوضاع يمكن أن تتدهور أكثر، والأمور معقدة جداً، وتختلف بشكل كبير عن أي أحداث مماثلة وقعت سابقاً.

وتحدث التقرير، الذي وصل إلى «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية»، وتُرجِم من الفارسية إلى الإنكليزية، عن ضرورة إيجاد مخرج لهذا الوضع، مطالباً رجال الأمن والسياسيين بمنع تدهور الأمور أكثر.

دولياً، وغداة دعوته إلى تغيير النظام في إيران، صعّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب لهجته ضد نظام طهران، متهماً إياه بأنه «وحشي وفاسد».

وأشار ترامب إلى أن «كل الأموال التي أعطاها لهم (الرئيس باراك) أوباما بحماقة ذهبت إلى الإرهاب وداخل جيوبهم، بينما لدى الناس القليل من الطعام، والكثير من التضخم»، موضحاً أن هناك «انعداماً لحقوق الإنسان، لكن الولايات المتحدة تراقب».

بدورها، اتهمت إسرائيل إيران بالعمل على تشكيل «هلال شيعي لنشر نفوذ يمتد عبر العراق وسورية ولبنان واليمن والبحرين وقطاع غزة».

وقال قائد القوات المسلحة الإسرائيلية الجنرال جادي أيزنكوت إن «إيران تنفق مئات الملايين من الدولارات سنوياً على مساعدة حلفاء لها يقاتلون في الشرق الأوسط، وتمنح حزب الله نحو مليار دولار كل عام، وهذا الإنفاق يزيد».

وأضاف أيزنكوت أنه «في الأشهر الأخيرة تنامى كذلك الاستثمار على الساحة الفلسطينية بدافع رغبة في بسط النفوذ، بزيادة في التمويل (السنوي) في قطاع غزة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى مئة مليون دولار».

في غضون ذلك، نددت مجموعة الإصلاحيين الرئيسية برئاسة الرئيس الأسبق محمد خاتمي بأعمال العنف، وما سمته «الخداع الكبير» للولايات المتحدة بتأييدها التظاهرات، مؤكدة أن «مثيري الاضطرابات استغلوا التجمعات والاحتجاجات السلمية لتدمير الممتلكات العامة، وإهانة القيم الدينية والوطنية المقدسة».