صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3929

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المويزري للغانم: اسحب قضية دخول المجلس إن كنت صادق النوايا

«سأذهب إلى الاتحاد الدولي لطرح موضوع سجن النواب»

  • 03-01-2018

طالب النائب شعيب المويزري رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بضرورة سحب قضية دخول المجلس، إن كان صادق النوايا، خاصة انه تم سابقا سحب قضية اقتحام اتحاد كرة القدم، وقضية اقتحام قناة الأمة، مطالبا إياه بالعمل وفق الدستور، وأن يقوم بدوره وفقا لنصوص الدستور بسحب الدعوة واتخاذ إجراء دستوري.

وقال المويزري، في تصريح أمس، "إن القضية ليست قضية خلافات شخصية بل قضية دستور، ولوائح المجلس يجب أن تحترم... خارج المجلس كيفك، لكن داخله يجب أن يسير كل شيء وفقا للوائح والدستور".

واشار إلى ان "مخالفة المادة 111 امر غير مقبول، وجهزت الترجمة الكاملة لقضية دخول المجلس، وقريبا سأذهب الى الاتحاد الدولي لطرح الموضوع، لان ما جرى للنواب اليوم سيجري مستقبلا"، مؤكدا ان "الهدف من ذلك هو تهميش الدستور حتى لحظة القضاء عليه".

تخاذل واضح

وأضاف المويزري أنه مر أكثر من شهر لسجن النواب وأبناء الشعب الكويتي في قضية دخول المجلس، مشيرا إلى أن رئيس المجلس "مع الأسف تخاذله واضح وغير طبيعي في هذه القضية، ولم يقم بأدنى حد من واجباته".

واوضح ان "الغانم رفع جلسة الاربعاء الماضي بحجة عدم اكتمال النصاب، وهذا غير صحيح، لأن الجلسة رفعت أساسا للصلاة، وقبل رفعها كانت هناك مناقشة لقضية الإسكان، وبعد رجوعنا كان المفترض أن تستمر الجلسة، ولا تحتاج الى نصاب، ومن محاسن الصدف ان رسالة النائبين الطبطبائي والحربش كانت موجودة، والهدف من رفع الجلسة هو عدم عرضها".

واضاف ان "الرئيس قام بطرد ذوي المعتقلين من الجلسة، وعندما سأله احد النواب، قال: ليس أنا من طردهم إنما حرس المجلس"، متسائلا: "من يدير الجلسة الرئيس أم الحرس؟".

وشدد على ضرورة وجود معادلة بين الجميع في مسألة الاستهجان، خاصة انه كان هناك استهجان في استجواب محمد العبدالله من الأمهات والجمهور ولم يقم بطرد أحد.

شركة خاصة

واشار المويزري إلى أن هناك نائبين ذهبا للرئيس بعد منعه ذوي المعتقلين من دخول المجلس، "وقال لهم تكفلونهم لي وتضمنونهم... هذا مجلس أمة وليست شركة خاصة"، لافتا الى ان الجميع مستاء من نهج الرئيس وهذا ليس طيب، والرئيس نفسه يعلم ذلك، والدليل رد الجمهور عليه في افتتاح كأس الخليج العربي".

وقال إن "المشكلة هي أن الرئيس لا يفرق بين المجلس والنواب والمبنى والقاعات والموظفين، وبين أملاكه الخاصة خارج المبنى"، مشيرا الى انه "ما زال يتعامل بنفس الوضعية".

واكد ان الغانم قال في تصريح سابق انه "رأس والرأس كثير الأذى"، مشيرا إلى أن الرأس الوحيد في الكويت هو سمو الأمير، وجميع أبناء الشعب هم أبناء له"، متمنيا ان يلتفت الى الاشياء التي يقوم بها، وجميع فئات الامة تعلق على سلبياته.

من جانب آخر، ذكر المويزري انه "حسبما سمعت أن وزيرة الشؤون قالت لأحد النواب عن استجوابها إن النواب لديها"، مشيرا الى "اننا سنعرف من معها في استجوابها الذي سيقدم من النواب الحميدي السبيعي وخالد العتيبي ومبارك الحجرف، ونتمنى ان يكون استجوابا مستحقا لوزيرة قصرت في واجباتها مع المعاقين والمساعدات وقراراتها ضد الجمعيات".