صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3929

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحبيب «الصح»!

  • 07-12-2017

الحب ليس بحاجة للوحات إرشادية للسير في أشد دروبه عتمة، وليس بحاجة إلى مرشد سياحي لتكتمل متعة العبور في طرقاته وجمع الأصداف التي يداعبها البحر بأطراف أصابعه على شطآنه، والتنزه في حدائقه العامة، وقراءة رسائل لعشاق زرعوها في تلك المساحة، فأصبحت شجراً تتفيأ بعضه "كراسي" على كل منها اثنان طاعنان في العشق لايزالان يتبادلان الحب، تلك إحدى عجائب مملكة الحب التي يتمنى المرء ألا يهتدي إلى سبيل فيها، وأن يستمر ضياعه فيها إلى الأبد.

دهشة الحب تكمن في ألا تعرفه، فقط تعيشه... هذا مع الحب. أما الحبيب، فنحن بحاجة إلى كل ما يدلّنا على صواب قلوبنا، قبل أن نضعها في موقد جمر لتدفئ كفّاً باردة، فتصبح قادرة على رسم جرح فينا. نحن بحاجة إلى قراءة لافتة، ولو صغيرة، تدل على أننا باتجاه الحبيب "الصح"، قبل أن نفرّط فيما تحتويه زوّادة العمر، ونرمي به لمن يمسح به طريقه المؤدي إلى أي جهة سوانا.

نحتاج إلى برق يومض، ولو للحظة، عندما تدفعنا ريح الهوى بقوة شديدة لا تجعلنا نرى سوى الوصول إلى من تقودنا إليهم قلوبنا، فلا نرى لافتات التحذير، ولا علامات المنحنيات الخطرة في طريقنا، ولا حتى نعير انتباهاً لإشارة أن الطريق مغلق.

المغامرة في الحب متعة لا تجف، أما المغامرة في "اختيار" الحبيب، فتهوّر ثمنه شيء من العمر، وكثير من القلب، لذا نحن أشد ما نكون حاجة لأن نطمئن على قلوبنا، حتى لا تقع في قبضة من لن يطمئن حتى يراها مهشمة. نريد من ينبئونا بأننا لا نضيع حبنا سدى، نريد أن نتيقن من أن الذين وضعنا أحلامنا في حقائبهم لن يضعوها في قافلة الريح، وأن الذين تعلقنا بأثرهم سيُدخلونا مملكة الحب، وليس صورة مزوّرة عنها لا تدلّ عليها في شيء سوى ختم الدخول المزوّر أيضاً، لن نأمن فعل الحب، ما لم نأمن فعل الحبيب، ومن أين لنا أن نأمن إن أحببنا الحبيب الخطأ؟!

إن إحدى الحيل السحرية التي تمكننا من الوقوع في الحبيب "الصّح"، هي معرفة ما إذا كان يضحكه تماما ما يضحكنا! هذه الحيلة تقلل من نسبة اختيارنا للحبيب الخطأ، وتنقذ قلوبنا من حبائل جرح! ليس مهماً إذا كان ما يُضحك الاثنين شيء سخيف أو ذو معنى، كثيرة هي الأشياء التي تضحكهما أم قليلة. إن مجرد اتفاقهما معاً على ما يُضحك يعني أن كلاً منهما يعرف طريق نافذة الفرح في قلب الآخر في عز ظلمته، ما يساعد على إبقاء هواء الحب نقياً، كما أن اتفاقهما على ما يُشكل قوس قزح في صدريهما ليطير كفراشات من فميهما، في ذات الوقت يخلق مناخا قادرا على "فلترة" الهواء الملوث الناتج عن حرق قلب أحدهما، لو حصل ذلك. الضحكة نتاج عملية إنسانية معقدة مكونة من النباهة في التقاط الرمز والتحليل والتخيّل، ما يعني أن الضحكة "تقنية" عقلية، إضافة إلى كونها حالة شعورية، وهذا تحديدا ما تحتاجه قصة حب ناجحة، سرّ شبابها أن ضحكة أحد الحبيبين لم تكن وحيدة قطّ!