صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3661

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ورقة غير رسمية على باب القمة الخليجية

من المريح، ومن الصحيح أن نبدأ بالقول إن خليجنا واحد، وإن شعبنا واحد، وإننا إخوة في أسرة واحدة. ولكن من الضروري والواقعي – أيضاً – أن نقول في موازاة ذلك، وربما قبله، إن مصالحنا واحدة وإن مصيرنا واحد.

ومن المهم والحقيقي – بعد ذلك – أن نذكر ونتذكر أن اختلاف إخوة البيت الواحد ظاهرة عرفتها البشرية منذ بداية الخلق. هي ظاهرة غير مرغوب فيها ولكنها غير غريبة. والعيب ليس في اختلاف الإخوة، بل العيب في عجزهم عن معالجة الخلاف بروح الأخوة، وبأسلوب حضاري وعصري في آن معاً.

من المؤكد، ومما نتمسك به جميعاً، أننا نعمل متعاونين ضمن منظومة واحدة، حققت نجاحاً لا يُنكَر في تنسيق المواقف وفي مواجهة تحديات كثيرة وفي فترة مكثفة من الزمن. لكن يجب ألا ننسى أبداً أننا ست دول مستقلة، وليس ممكناً، وربما ليس مطلوباً، أن تكون مواقفنا متطابقة تطابقاً كاملاً في كل القضايا والتفاصيل، وفي كل المواقف والرؤى. وليس عيباً أن تكون بين هذه الدول مساحات مقبولة تُكسبها ليونة ومرونة شريطة أن يبقى الاتجاه العام واحداً، وأن تبقى المصداقية بين الدول الأعضاء هي الأساس، وأن تبقى المصارحة هي الأسلوب.

من حقنا، ومن الجدير بنا، أن نعتز جميعاً بأن مجلس التعاون الخليجي يقدم حتى الآن أفضل وأطول تجربة تكامل عربي في العصر الحديث، ولكن من واجبنا ومن الحري بنا ألا ننسى أن تجربتنا هذه تعتبر- مع الأسف الشديد - من أبطأ التجارب العالمية المماثلة تقدماً وأقلها إنجازاً وأبعدها عن المستوى الشعبي تفاعلاً. ولو كانت مصالحنا أكثر ترابطاً وعلاقاتنا الاقتصادية والأمنية أعمق بعداً وأقوى تشابكاً، لكان من الصعب أن نخاطر بها إلى هذه الدرجة الحالية المؤسفة.

إن إدراكنا الموضوعي لهذه الحقائق بوجهيها المذكورين يقودنا تلقائياً إلى الإقرار بأن الشرط الأول والأهم لنجاح القمة الثامنة والثلاثين لدول مجلس التعاون الخليجي، هو الاعتراف بأن الخلاف الذي يشق صفوف المجلس اليوم هو أعمق من أن نترك علاجه للزمن، وهو أخطر من أن نتعامل معه بأسلوب «عفا الله عما سلف». غير أن مثل هذا الاعتراف يجب أن يكون من باب البحث المخلص عن الحل الصحيح، لا من قبيل إطلاق أبواق الإعلام المثير التي تضيع في صخبها دعوات الحكمة وحوارات العقل. ومثل هذا الاعتراف يجب أن ترسم حدوده في إطار المصالح المشتركة والمصير الواحد، ولا تتعداها إلى الاستقواء بالقوى الأجنبية، خصوصاً بعد أن أكلت هذه القوى كل ثيراننا البيض من خلال إحكام دسائس السياسة وإيقاظ أحقاد التاريخ. وليس لنا لاتقاء رياح السَّموم إلا الاعتصام بإيماننا ووحدة صفنا.

وفي أجواء كهذه لم يعد مقبولاً ولا معقولاً أن تتلاعب بمصير بلادنا دول، مثل أميركا وروسيا ودول أوروبية وإسرائيل وتركيا وإيران، مع وقوفنا حيال ذلك متفرجين راضين.

نحن في الكويت نعتقد أن قمة اليوم يمكنها أن تحقق نجاحاً كبيراً، وتؤسس لحل حقيقي وجذري إذا ما استطاعت وضع آلية واضحة الخطوات والوسائل للوصول – خلال فترة زمنية محددة – إلى تصور شامل لمعالجة أسباب الخلاف وتبديد المخاوف، على أن يجري توقيع هذا التصور في قمة خليجية استثنائية قريبة، تحتضنها الكويت، وتتاح لنا – مرة أخرى – فرصة تكريم قادة دول مجلس التعاون الخليجي ضيوف وإخوة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه.

بقي لنا في هذه الكلمة رجاء ودعاء...

أما الرجاء، فهو ألا تغيب مصر بكل ما تمثله وبكل مَن تمثله، عن جدول أعمال واهتمام القمة الخليجية اليوم، فمصر هي العمق الاستراتيجي للعالم العربي كله لا لدوله الخليجية فقط، ومصر تتعرض لضغوط دولية غير مسبوقة، وعلى أكثر من صعيد، وقد يكون في السمو فوق كل الحسابات والحساسيات والوقوف إلى جانبها ما يحقق الانفراج على كل صعيد.

وأما الدعاء، فهو الابتهال إلى العلي القدير أن يُزيل الغمة ويُفرح الأمة، ويجزي سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد خيراً وييسر أمره ويكافئ صبره.