صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3751

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بالعربي المشرمح: لنتصالح من أجل الكويت!

  • 02-12-2017

سبق أن طالبت بعقد مؤتمر وطني للمصالحة وتجاوز الخصومات السياسية والعبث الذي نعيشه، ولكن كثيرين أخذتهم العزة بالإثم وفجروا في خصومتهم على حساب الوطن واستقراره، وسبق أن ذكرت أن مشاكلنا مفتعلة لتصفية الحسابات السياسية بين أطراف الخصومة وعلى حساب الوطن، وذكرت أيضاً أن أطراف النزاع يستخدمون أقذر أنواع أسلحتهم بل يستخدمون نفوذهم السياسي وسطوة أموالهم لتصفية حساباتهم والضحية الوطن والمواطن.

وبدلاً من تفرغهم لتنمية وطنهم وازدهاره تفرغوا لكيفية التخلص من بعضهم، وبدلاً من تكريس طاقاتهم وإمكاناتهم لرفاهية مواطنيهم كرسوا كل ما يملكون من قوة لتصفية خصومهم السياسيين، ومنذ ذلك الوقت ونحن في دوامة صراع لكسر العظم دون نتيجة تذكر سوى تخلف الوطن في كل المجالات وتشويه سمعته.

وكلما استبشرنا خيراً واعتقدنا أن العبث قد شارف على النهاية اكتشفنا أننا واهمون، وأن اللعبة ما زالت مستمرة وأن أطراف النزاع لم يستنفدوا كل أسلحتهم لينهوا بها صراعهم، فما إن ينتهي هذا حتى يبدأ ذاك، وهكذا أصبح واقعنا بين طرفين لا يفهمان معنى الوطن ولا يعيان معنى المواطنة، بل لا يتمتعان بروح المصالحة والتسامح، حيث الحقد قد ملأ قلوبهما وأعمى بصائرهما.

يعني بالعربي المشرمح:

ما حدث ويحدث لا عاقل يتقبله ولا منطق يقر به، فإن كانت الظروف الإقليمية كارثية وتهدد سلامة وطننا فهل يستقيم أن تستمر حالة العبث المستمرة دون توقف ومراجعة؟ وهل لعاقل أن يستوعب الخطر الخارجي دون أن يرى بصيص أمل بتوقف أطراف النزاع عن حربهم المدمرة؟ وهل بحكيم ورشيد يعلن قيام مؤتمر لجميع القوى الفاعلة لإعادة الأمور إلى نصابها؟ وكيف للمواطنين أن يتوحدوا وينصتوا لدعوة الوحدة والتكاتف وهم يَرَوْن أطراف النزاع وأصحاب الدعوة متفرقين ومتخاصمين، بل بفجور ودون هوادة أو توقف أو حتى الشعور بالمسؤولية الوطنية، فكفى عبثاً أيها السادة، فالكويت تستحق أن تقدروها كما جعلت لكم قدراً ومكانة ونفوذاً ولنتصالح لأجلها.