صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3751

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«يوتيوب» تتوسع في «التواصل الاجتماعي» باستنساخ ميزة سناب

موقع مشاركة الفيديو يزيل أكثر من 150 ألف مقطع مسيء للأطفال

  • 02-12-2017

قالت «يوتيوب» في منشورها، إن الميزة الجديدة «Reels» ستأتي مع بعض الخصائص، التي ستميزها عن قصص سناب شات وإنستغرام وفيسبوك وواتساب.

أعلنت «يوتيوب» على مدونتها الرسمية اختبارها بعض الميزات الجديدة، وكانت «Reels» إحداها. إذ كشف موقع مشاركة الفيديو الأقوى أنه يدرس تقديم ميزة جديدة تحت اسم «Reels» وتشبه إلى حد كبير ميزة القصص، التي اشتهرت بها سناب شات أولاً ثم إنستغرام، وأنها ستعمل أساساً كوسيلة للمبدعين للبقاء على تواصل مع المعجبين والمتابعين من أجل تشجيعهم على متابعتها مثل منصات التواصل الاجتماعي الأخرى.

لعل خاصية القصص تعد واحدة من أهم ملامح تطبيقي سناب شات وإنستغرام، وبالمختصر القصص هي عبارة عن مقتطفات شخصية يتخذها المستخدمون مرة واحدة وتنتهي خلال 24 ساعة. إذ قالت «يوتيوب» في منشورها، إن الميزة الجديدة ستأتي مع بعض الخصائص التي ستميزها عن قصص سناب شات وإنستغرام وفيسبوك وواتساب.

فهكذا بدأت «يوتيوب» بالسير بنفس نهج شركات التواصل الاجتماعي، إذ ستسمح لمنشئي المحتوى من تسجيل القصص، تحت ميزة «Reels» الذي من خلاله سيتمكن المستخدمون من اختيار مقاطع فيديو من الهاتف ومن ثم تخصيصها بالتأثيرات ورفعها على المنصة.

ومن خصائص الميزة، أن الفيديو سيحدد بـ 30 ثانية فقط، ولن يختفي بعد 24 ساعة. كما إنه لن يظهر في أعلى صفحة التطبيق، بل سيكون له تبويب جديد ضمن القناة. وسيحصل أصحاب الفيديوهات القصيرة على إمكانية التعليق والإعجاب والمشاركة من قبل مستخدمين آخرين.

وجاء ذكر «يوتيوب» لإطلاق ميزة «Reels» ضمن مجموعة من الإعلانات، التي تركز على توسيع تبويب «مجتمع «يوتيوب» ليصل إلى جميع صانعي المحتوى، الذين يزيد عدد مشتركي قنواتهم على 10.000 مشترك.

وأفادت «يوتيوب» بأن «Reels» هي ميزتها المستمدة من ميزة Stories، لكنها مصممة خصوصاً لمنشئي محتوى اليوتيوب، إذ عرفنا أن أصحاب المحتوى يريدون المرونة لإنشاء قصصهم المتعددة من دون أن تنتهي صلاحيتها، لذلك سنقدم لكم هذه الخيارات، كما أننا نقدم كذلك ميزات تركز على منشئي المحتوى، مثل ربط فيديوهات وملصقات اليوتيوب».

وبين موقع TechCrunch أنه حصل على معلومات إضافية تخص الميزة الجديدة من إدارة «يوتيوب»، التي قالت إنها سوف تطرح «Reels» للاختبار على نطاق ضيق جداً. ونقل الموقع عن الشركة قولها، إن الفكرة وراء الميزة تركز على تقديم صيغة فيديو جديدة على موقع «يوتيوب» تسمح لصانعي المحتوى بالتعبير عن أنفسهم والتفاعل مع المعجبين دون الحاجة لنشر مقاطع فيديو طويلة.

أخيراً، ميزة «Reels» لن تكون متاحة على الفور للجميع، فهي حالياً متاحة تجريبياً، وبعد ذلك وحسب نتائج الاختبار ستتم التوسعة والدعم لباقي المستخدمين.

إزالة أكثر من 150 ألف مقطع فيديو

قامت شركات ووكلاء إعلان في وقت سابق، منها شركات كبيرة مثل أديداس وCadbury وHP، بتجميد إعلاناتها على منصة «يوتيوب» وعلى شبكة غوغل ككل بعد اكتشافهم بأن إعلاناتهم تتواجد جنباً إلى جنب مع محتوى مسيء للطفولة.

واستجابت منصة مشاركة مقاطع الفيديو للتقارير المتعلقة بوجود مقاطع فيديو إباحية للأطفال، إذ صرحت «يوتيوب» بأنها أزالت أكثر من 270 حساباً وحذفت أكثر من 150 ألف مقطع فيديو غير لائق من المنصة، كما أنها أوقفت التعليقات على أكثر من 625 ألف مقطع فيديو جذبت مفترسي الأطفال، وذلك رداً على مشكلة مقاطع الفيديو المسيئة للأطفال.

وأضافت «يوتيوب» أن المحتوى، الذي يعرض الأطفال للخطر هو محتوى سيئ وغير مقبول بالنسبة لها، وقد ادعى المشرفون المتطوعون في وقت سابق بأن الأدوات المستخدمة لفحص التعليقات أثبتت عدم فعاليتها، وأن التعليقات غير الملائمة على مقاطع الفيديو التي تعرض الأطفال للخطر لا تزال تتم من خلال ما بين 50 ألف و100 ألف حساب.

وتواجه «يوتيوب» مشكلات فيما يخص تحميل المواد المتعلقة باستغلال الأطفال على منصتها، إذ حققت مقاطع الفيديو، التي تصور الأطفال في أوضاع مسيئة ملايين المشاهدات، وأوضحت «غوغل» سابقاً في تدوينة نشرتها أن التوقعات والتنبؤات تستند إلى شعبية وحداثة عبارات البحث، إذ تقوم خوارزمية البحث بتصفية الاستفسارات المسيئة أو المؤذية أو غير الملائمة حول الأشخاص.

وتعد هذه المرة الثانية خلال أقل من عام التي يتم فيها سحب الإعلانات من منصة «يوتيوب» اعتراضاً على المحتوى المسيء الذي تظهر معه الإعلانات، إذ أوقف المعلنون في شهر مارس إعلاناتهم على «يوتيوب» بعد اكتشاف ظهور الإعلانات جنباً إلى جنب مع مقاطع فيديو تبث على الكراهية والإرهاب، ليعود عدد من العلامات التجارية الكبرى إلى المنصة بعد بضعة أشهر من إعلان «يوتيوب» عدد من السياسات الجديدة.

«Reels» ميزتها مستمدة من ميزة Stories ومصممة خصوصاً لمنشئي محتوى «يوتيوب»