صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3623

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فوز صعب لكاظمة على خيطان والنصر يتجاوز الساحل بثنائية

ضمن منافسات المجموعة الثانية لكأس سمو ولي العهد

حصد كاظمة والنصر أول 3 نقاط لهما في مسابقة كأس سمو ولي العهد لكرة القدم، بعد أن تمكنا من تجاوز خيطان والساحل على الترتيب في مستهل مشواريهما ضمن منافسات المجموعة الثانية.

استهل فريق كاظمة لكرة القدم مشواره في كأس سمو ولي العهد، بفوز صعب على حساب خيطان بهدف من دون رد، في المباراة التي جمعت بينهما، مساء أمس، على استاد محمد الحمد بنادي القادسية ضمن منافسات المجموعة الثانية.

هدف المباراة الوحيد جاء عن طريق رحيم نصار بالخطأ في مرماه في الدقيقة الثانية، ليحصد البرتقالي أول 3 نقاط.

جاءت المباراة متكافئة، تقدم فيها كاظمة في الشوط الأول لعبا ونتيجة، في ظل تراجع مبالغ فيه من خيطان، وفي الشوط الثاني انقلب الوضع لمصلحة خيطان، لكن نتيجة المباراة ظلت على حالها.

واستغل كاظمة ومدربه البرتغالي أوليفيرا الأطراف التي شغلها ناصر فرج وعمر الحبيتر في بناء الهجمات وتحقيق التفوق، كما لجأ الى تنويع اللعب من وسط الملعب عن طريق فهد الحشاش وحمد حربي وجوليانو، وأتيحت له أكثر من فرصة للتسجيل، استغل فقط واحدة منها في الدقيقة الثانية، عندما اندفع ناصر فرج من الجهة اليمنى، مرسلا كرة عرضية قوية ارتطمت بقدمي رحيم نصار لتعانق شباك الحارس أحمد الدوسري.

في المقابل، غابت الخطورة عن خيطان، في ظل تراجع مبالغ فيه للدفاع، وعدم إتقان تنفيذ الهجمة المرتدة، التي لجأ اليها مدرب الفريق محمد الأنصاري، لتعويض فارق الإمكانات، ولم يتمكن مهاجم الفريق البرازيلي ليما، وأيضا فواز المطيري من تهديد مرمى حارس كاظمة فواز الدوسري طوال هذا الشوط الذي انتهى بتقدم البرتقالي بهدف من دون رد.

محاولات العودة

وفي الشوط الثاني، ظهر خيطان بصورة أفضل، بعد أن عدل من وضعه الهجومي بوجود محمد عبيد الى جانب ليما، فضلا عن وجود دعم من خط الوسط الذي تخلى عن حذره المبالغ فيه، وهو ما مكن الفريق من تهديد مرمى البرتقالي في أكثر من مناسبة، في ظل أخطاء دفاعية قاتلة من عمر دياكيه واليكس ليما، لكن نتيجة المباراة ظلت على حالها.

في المقابل، شعر كاظمة بالخطر، وهو ما حدا بمدرب الفريق أوليفيرا إلى الدفع ببندر بورسلي بديلا لعمر حبيتر لتنشيط خط الهجوم، الى جانب الدفع ببدر العنزي بديلا لفهد الحشاش، وهو ما حسّن من مردود الفريق قليلا، وظهر حارس خيطان في أكثر من تصد ناجح، بعد تسديد قوي من دياكيه، لتنتهي المباراة بهدف من دون رد لكاظمة.

النصر يتجاوز الساحل

وفي مباراة أخرى، ضمن منافسات نفس المجموعة، تمكن النصر من تجاوز الساحل بهدفين من دون رد، سجلهما البرازيلي كارلوس (4)، وأبوكو في الدقيقة 80، وشهدت المباراة حالة طرد كانت من نصيب طلال العجمي في الدقيقة 60.