صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3600

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تأهل منو وتخلي منو؟!

  • 04-11-2017

إذا فكرت في أنك "تحشش" لتحلق بالخيال وتنسى واقعك، فستوجه لك تهمة تعيدك إليه بعقوبتها التي قد تصل إلى السجن 10 سنوات ضريبة للكيف والمزاج، وإذا سلمت منها وأردت بعدها توفير مصاريف مزاجك بجلب المواد المخدرة معك من الخارج، فإنك قد تواجه عقوبة الإعدام، أما إذا حاولت مجاراة الصرعة الجديدة وحاولت اختلاس أو سرقة أي شيء، سواء كانت سيارة أو ذهباً أو أثاثاً أو أموالاً عامة أو خاصة، فإنك قد تواجه الحبس لعدة سنوات تتحدد حسب معدل ذكائك ومستوى علاقاتك وحجم مسروقاتك، وانتبه أيضاً من خطر لسانك، فإنك إذا انتقدت أحداً في وسائل التواصل الاجتماعي فقد تحبس لسنة على الأقل قابلة للزيادة كلما علا قدر الشخص المقصود، فالكلمة لها ثمن، أما إذا كان كلامك موجهاً إلى سياسات دول شقيقة أو صديقة فما عليك إلا أن تودع أهلك وداع المفارق، وفي حال كنت من هواة جمع الأسلحة والمتفجرات، أو تظن أنه بمجرد انضمامك لمنظمة ثورية ستنصر المستضعفين وتغيّر وجه العالم وتقلب موازينه، فتيقن أن السجن بانتظارك لتكون برفقة "خلية العبدلي" و"أسود الجزيرة"، وكون الله جميلاً يحب الجمال، فذلك لا يعتبر عذراً قانونياً يبيح لك أن تغازل أنثى جميلة غزلاً عفيفاً لا يتجاوز حدود الجملة الخالدة "شدعوه عطينا ويه"، لأنك قد تواجه عندئذ تهمة التحريض على الفسق والفجور، أما إذا دفعك الشيطان لتجاوز الحدود فقد ينتظرك السجن أو الموت بتهم هتك العرض والاغتصاب، لكنك إذا تفوقت على الشيطان وقررت بمجهودك الشخصي خطف ضحيتك، فإن الإعدام شنقاً سيكون بانتظارك قبل أن يرتد إليك عقلك، وعندما تفهم مقولة "التجارة شطارة" بأنها تشمل الاتجار بالبشر، فاعلم أنك تعاني سوء الفهم، وهذا ما سيكلفك مدة لا تجاوز خمس سنوات من عمرك تقضيها بالسجن، أما إذا - لا سمح الله - في يوم ما اصطدمت بإنسان وأنت تقود سيارتك وقتلته فستواجه الحبس ودفع الدية، فإذا أصيب ولم يمت فستظل بعد خروجك من السجن تدفع تعويضاته إلى أن تموت أنت، وفي حالة كنت لا تستطيع الصيام في شهر رمضان الفضيل لسبب ما، واضطررت إلى شرب جرعة ماء بالشارع، فستدخل السجن لأنك جرحت شعورنا المرهف يا قليل الأدب، لذا فما عليك إن كنت تريد أن تشتم وتقذف وتسرق وتقتل وتفجر وتخطف وتغتصب وتحشش وتتاجر بالبشر والنساء والأطفال وتهدد الأنظمة والدول، إلا أن تنضم لـ "داعش"، وتستمتع بالرحلة الغنية بالتجارب الإنسانية والمفاجآت الباهرة، وبعدها ترجع لنا بالسلامة لنناصحك ونقرصك على خدك ونسمعك كلمتين فقط، ونعيد تأهيلك وندعو لك بالهداية، ثم نعيدك لتعيش في مجتمعنا الصحي الذي يخشى على أطفاله من التأثر بصور الفاشنستات، ويرحب بك بينهم بكل سرور لتكمل بقية مشوار حياتك الهانئة.

سهالات... ماكو إلا العافية.