صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3597

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يسألونك عن الشعر (2)

  • 31-10-2017

ككل ظاهرة إنسانية، يظل الشعر عُرضة لمتغيرات السطوع والخفوت، خاضعاً – بتلقائية- لمزاج المرحلة وروحها وحيثيات واقعها الثقافي. في الوقت الراهن لم تعد المنابر -كما أعتقد- مكاناً صحياً للتعامل مع الشعر؛ قراءة أو استماعاً. فما يُقال على المنصات، هو بالضرورة شبيه لرسالة المنصة ودورها، الذي يتمثل في الخطابية، والجهر، ووضوح القصد، وتوافر قاعدة مشتركة بين الشاعر والمتلقي، كلغة الخطاب، وما تطرحه من تقنيات مألوفة ومتعارف عليها بين الطرفين. لكن حين تنحرف دفة الشعر– كما هو حاصل الآن- ولا تعود تستجيب لشروط المنصة، فما الداعي لتلك المنابر وأضوائها وجماهيرها؟

صحيح أنه لا يزال هناك في الساحة الخلفية مَن يطرب لشعر المنصة، بل مَن لا يزال يعيش سكرة الخطابية والجهر ويعشق الجماهيرية، إلا أننا لا نتحدث في هذا المقام عن الشعر الذي استهلك نفسه وتقنياته وخطاباته المكرورة، وغدا كالطعام البائت، الذي إن سدَّ جوعاً، فإنه لا يستجلب صحةً ولا عافية. إنما حديثنا عن الشعر الذي بدأ يتلمس خطواته وسط جملة من التحديات الآنية- التي سبق أن نوَّهنا إليها في المقالة السابقة، وبدأ يحفر على استحياء مجاريه، ويرمم نفسه على مهل، بعيداً عن الصخب والتنطّع والأنا المتعالية، مستهدياً أثناء سعيه الحثيث بلغة تشبهه في تواضعها ونثريتها، وتعبيرها عن هشاشة الإنسان واعتياديته وغرفه الخلفية المتطامنة. وهو بسعيه هذا بدأ يسلخ عن جلده ما تراكم من إرث قريب، مثخن بالأساطير والنبوءات وأحمال التاريخ، وغيرها من عدة التجديد، الذي ما عاد جديداً ولا ملهماً.

ولكي يبدأ هذا المولود بالبزوغ، فلا مناص له من إزاحة التربة، وكنس الأنقاض المتراكمة، ومن الانطلاق نحو لغة بكْر بيضاء، تتشكَّل في التوِّ، كما تتشكَّل الخلية الناشئة من مزيج الطمي والماء، ومن ألف باء الخلق في سذاجاته الأولى ولثغاته وبراءته، وفي جوهره الأكثر نقاءً. إن التحدي الأكبر أمام الشعر الآن هو أن ينجح في الخروج من متن الإرث القريب والبعيد، وأن يصنع لنفسه هامشاً ضئيلاً من الخصوصية والاختلاف، يسعه ويسع تطلعاته الحثيثة والمشروعة.

ما يحتاجه الشعر الآن لا يخرج عن مساحة صغيرة وخافتة، أو جلسة أصدقاء، أو دائرة متقشفة من المريدين والأوفياء، حيث يُقرأ الشعر عليهم ولهم، وحيث تمتد آصرة القرب والفهم، وحيث يرى الجالس نفسه وإيقاع حياته وهواجسه ومشاهداته ولغته اليومية فيما يسمع. والشاعر في موقعه هذا لا يجترح السحر، إنما يستبصر ما وراء الاعتيادي والعابر من وجوه الحياة، ثم يعيد تشكيل وصياغة هذا الاعتيادي والعابر، متلمساً ما يكنّ فيه من روح الشعر ومائه وطينته. وكما هو معروف، فإن الناس جميعاً شعراء بدرجات متفاوتة، لذلك يحركهم الشعر، ويثير فيهم الكوامن، لكن أغلبهم لا يملك أدوات التعبير، أو ربما لا يستطيع الوصول إلى مخزونه الفني الكامن في اللاوعي. فيأتي الشاعر لينوب عنه، ويضعه أمام نفسه، ويخلق تلك الآصرة الشبيهة بالتقمص.

كان الشعر في الماضي رديفاً لوهم البطولة، ولوهم القيم الباذخة، ولأوهام الحب الناجز والحقائق المطلقة، وآن الأوان ليمشي في طريق السابلة، ويصير بطول قامة الإنسان لا غير.