صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3599

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ما هي موهبتك؟

يحمل كل شخص موهبة فريدة من نوعها. اكتشف موهبتك وطوّرها بدلاً من إهمالها!

  • 29-10-2017

اختر الأفكار التي تُعبّر عنك:

1 أنا براغماتي بطبيعتي.

2 يفاجأ المحيطون بي بأفكاري غالباً.

3 أحب أن أستفزّ الآخرين بتصرفاتي.

4 أنا حساس جداً تجاه الأشكال والألوان والأضواء.

5 أشعر أحياناً بأن أفكاري تنشأ من العدم.

6 أعترف بالهزيمة بصعوبة.

7 يحمل كل ما أفعله جانباً جمالياً.

8 لا أتحمّل العلاقات التي تخلو من المفاجآت والحوادث غير المتوقعة.

9 لا أفهم كيف يكتفي بعض الناس باتخاذ قرارات عمليّة.

10 كانت الفلسفة و/أو الرياضيات من المواد المفضلة لديّ.

11 أحبّ تنظيم الحفلات واللقاءات الهادفة.

12 لا أكسر الأغراض مطلقاً.

13 لا يتوقّع الآخرون تصرفاتي.

14 أحبّ تجديد أفكاري دوماً انطلاقاً من المفاهيم القديمة.

15 أنا صبور ودقيق.

16 ترصد عيناي وأذناي كل ما هو جميل دوماً.

17 أحبّ أن أتعلَّم تقنيات يدوية جديدة.

18 لا أخشى الفشل أو ارتكاب الأخطاء.

19 لا أتحمّل الذهاب دوماً إلى مكان واحد مع الأشخاص نفسهم.

20 أستمتع بتغيير الأجواء.

21 أحب استعمال الأغراض بطريقة غير مألوفة.

22 أجيد سرد القصص وإثارة فضول المستمعين.

23 لا أسعى إلى استفزاز أحد لكن تكون أفكاري صادمة غالباً.

24 شعاري هو «الغاية تبرر الوسيلة!».

25 أدرك أنني أُتعِب المحيطين بي فكرياً.

26 حياتي العاطفية ليست تقليدية بأي شكل.

27 أكره الاستعجال في عملي.

28 كنت أحب أن أصبح فناناً.

29 أجيد رصد المواهب الكامنة لدى الآخرين وتفجيرها.

30 أستمتع بتحضير أطباق صغيرة ولذيذة ببقايا الطعام.

31 لا أتناقش إلا مع أشخاص منفتحين وإلا أشعر بأنني أضيّع وقتي.

32 يطلبون نصائحي دوماً عن الديكور أو الشكل الخارجي.

33 لستُ مبذّراً جداً.

34 تجتاحني لحظات «استنارة» متكررة.

35 أستعمل طريقتي الخاصة لإثبات مدى تعلّقي بالأشخاص الذين أحبهم.

36 أجد صعوبة في مقاومة الفنون.

37 أضجر بسرعة.

38 يتصلون بي غالباً لحل المشاكل الملموسة.

39 أقوم بنشاط فني واحد على الأقل.

40 أستمتع بكسر القواعد التقليدية.

تحليل النتائج

غالبية «أ»: موهبتك يدوية!

خصائص الشخصية: خفّة اليد، فطنة، صبر، فاعلية.

تتمتع بأصابع ذهبية أو بـ«ذكاء جسدي حركي» وتجيد الأشغال اليدوية وأعمال الترقيع والطبخ والحياكة وصناعة الفخار... يتميّز الحرفيون والراقصون والجراحون بهذا الشكل من الذكاء الذي يتطوَّر عن طريق التدرّب واكتساب الخبرة. يتّجه هذا الذكاء أيضاً نحو ابتكار الحلول، ما يسمح لك بالجمع بين التفكير المنطقي والتميّز الإبداعي الذي يُمهّد لإيجاد حلول فاعلة ومبتكرة في آن.

• نصيحة: في ظل الثقافات المعاصرة التي تُقدّر بشكل أساسي النشاطات الفكرية، يضطر الأشخاص الذين يتمتعون بموهبة يدوية إلى إثبات أهميتهم. ابدأ بتقدير قيمة موهبتك بدل أن تستخفّ بها واستفد منها واعمل على تطويرها وركّز على المتعة التي تشعر بها حين تقوم بمهمة تتطلب مستوىً عالياً من الانتباه والقدرة على ابتكار الحلول العملية.

غالبية «ب»: موهبة في إقامة العلاقات!

خصائص الشخصية: ارتجال، جرأة، تعاطف، استقلالية.

تتجنَّب العلاقات المبنية على العادات والقواعد الراسخة. لا تُحدّد لنفسك مبادئ مسبقة قبل خوض العلاقات بل تصغي إلى رغباتك وانفعالاتك وتسمع صوتك الداخلي الخافت الذي يملي عليك ما يجب أن تفعله. تجيد تحويل أي لقاء إلى مناسبة مهمة ولا تتردد في ابتكار طقوس تسمح لك بإقامة روابط غير متوقعة ضمن الجماعات ولا أحد يضاهيك في تنظيم اللقاءات بين أشخاص لا يعرفون بعضهم بعضاً. على المستوى المهني، يمكنك أن تتنقل بين الحماسة والاعتدال والهدوء من دون أن تخسر مصداقيتك في نظر الآخرين. أنت مقتنع بضرورة تكييف نمط الحياة مع الظروف المتبدلة والأشخاص الآخرين والمشاعر الذاتية وتميل إلى إطلاق العنان لمخيّلتك في المسائل المتبقية.

• نصيحة: كي تحافظ على مفهوم متجدد حول العلاقات في حياتك حاول أن تخفف تركيزك على نفسك، ما يعني أن تستعمل تعاطفك في مناسبات إضافية لفهم الأطراف الأخرى بدل أن تفاجئها دوماً بتصرفاتك. حين تلتزم بالمعايير الاجتماعية السائدة من وقت إلى آخر، ستثبت أيضاً مزاياك العاطفية أمام الأشخاص الذين يعرفون قيمتك الحقيقية.

غالبية «ج»: موهبة فكرية!

خصائص الشخصية: فضول، انفتاح روحي، جرأة، جدّية.

التفكير شغفك الحقيقي! حتى لو كنت تتذمّر أحياناً من هذا الجانب في شخصيتك، إلا أنك لا تستطيع أن تمنع نفسك من تكوين المفاهيم والتشكيك بالمعتقدات والقناعات والأفكار الراسخة. لكن من الناحية السلبية، تميل إلى مهاجمة الأشخاص التقليديين عموماً، حتى أنك تصدم أكثر الأفراد ضعفاً أو تزعزع توازنهم بكلامك أو تصرفاتك. ترغب دوماً في إطلاق العنان لمخيلتك وطرح الفرضيات عن السيناريوهات المحتملة. سواء كنت تعمل في مجال علمي أو فني أو سياسي، تسمح لك جرأتك وقوتك بتغيير القواعد أو التشكيك فيها على الأقل. لا شيء يزعجك أكثر من التمسك بقناعات قديمة.

• نصيحة: حاول أن تعود إلى أرض الواقع من وقت إلى آخر لأن المفاهيم المبهمة تجعلك تُفوّت أجمل جوانب الحياة من حولك. يمكنك أن تصل إلى هذه المرحلة الواقعية تدريجاً وتركّز على الحاضر عبر تطبيق تمارين تنفسية واعية. يكفي أن تفكّر بما تفعله!

غالبية «د»: موهبة فنية!

خصائص الشخصية: حساسية، ودقة في المراقبة، وميل إلى نسج الأحلام والتخيّل.

تستوحي كل ما تفعله من الجمال وتتأثر به في مجالات حياتك كافة، بدءاً من طريقة ترتيب الأزهار وصولاً إلى تنسيق الملابس والأكسسوارات. تنجذب إلى أي تناغم بين الأصوات والأشكال والألوان والتركيبات التي يصعب تفسيرها أحياناً. لا يمكنك أن تتقبل الواقع بشكله التقليدي، بل تحتاج دوماً إلى إعادة تفسيره وتجميله وزيادة جاذبيته عن طريق الأداة الوحيدة التي تبهرك: الفن! تعتبر الفن ركناً أساسياً في حياتك ولا تستطيع رؤية العالم أو العيش فيه إلا من خلاله. تحرص دوماً على ترك بصمتك الإبداعية في الغرف التي تزيّنها والصور التي تلتقطها...

• نصيحة: تابع تطوير حسّك الفني من دون أن تقلق بشأن «مستواك» أو تخشى نظرة الآخرين إليك. حدّد مكانة إبداعك في حياتك من دون أن تشعر بالذنب أو تضحّي بالوقت الذي تخصصه للنشاطات الفنية من أجل مهام «أكثر أهمية» أو «أكثر جدّية». تذكّر أن فنك يبقى قيّماً حتى لو لم تُحوّله إلى مهنة بحد ذاتها.

ابدأ بتقدير قيمة موهبتك بدل أن تستخفّ بها واستفد منها