صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3604

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الجمال الطبيعي»... أقنعة للوجه ومقشرات

  • 16-09-2017

كتاب «الجمال الطبيعي» عن دار {هاشيت - أنطوان} يكشف خفايا صناعة مستحضرات التجميل والغموض الذي يلفّ عالمها. فالمعلومات الدقيقة والبحث المتقدم والآراء الموضوعيّة التي يقدّمها هذا الكتاب ستساعدك على فهم القوى المحرّكة لعالم العناية بالبشرة المبهر. كذلك ستجدين فيه تحليلاً مفصّلاً للمكوّنات وفوائدها والتقنيّات التي يجب اتّباعها، وكل ذلك بأسلوب مبسّط في متناول القارئ وهو عمل قدّمته لك الصيدلانية والاختصاصية بالعناية الطبيعية بالبشرة الدكتورة عفاف معكرون.

بفضل هذا الكتاب أيضاً، ستتمكّنين من فهم ماهيّة البشرة وكيفية العناية بها وماهية مستحضرات التجميل وفهم المكوّنات التي تشكل كل منتج، وبالتالي فهم دور كل مكوّن وما مدى طبيعيّته والفوائد التي يقدّمها. والأهمّ أنه سيقدّم لك شرحاً عمليّاً للشهادات التي تمنح للمستحضر، وماذا تعني في ما يتعلق بالمكوّنات نفسها وبالمنتج النهائي. سيكون بإمكانك تحليل تركيبة كل منتج وتقييم مكوناته وفعاليته والنتائج المتوقعة منه.

ميزة هذا الكتاب أنه سيساعدك على اختيار مجموعة واسعة من المنتجات التي تلبي حاجاتك الجمالية بطريقة طبيعية وموثوقة. وهذه المجموعة الواسعة والموثوق بها تضم مئة تركيبة اختيرت من جميع أنحاء العالم لتناسب متطلّباتك للاعتناء ببشرتك بطريقة سليمة والاستمتاع بتحضير منتجاتك الخاصة.

المعلومات التي يضمّها هذا الكتاب دقيقة وفقاً لمعايير علميّة مثبتة، وتمدّك بطرق منطقية ومسلية لتصنعي منتجات التجميل الخاصّة بك بحسب تركيبات آمنة وسهلة وفعّالة.

أقنعة للوجه ومقشّرات

تمتاز أقنعة الوجه بأنها سهلة التحضير ووضعها على الوجه والرقبة والمنطقة

المكشوفة من الصّدر ممتع ومسلٍّ. ستبقى دائما الفواكه والخضار من بين مكوّناتك الأساسية لصنع الأقنعة والمقشّرات، إذ بإمكانها تعزيز البشرة بالفيتامينات ومضادات الأكسدة والمعادن. ومن المفضّل اختيارها ناضجة من أجل هرسها وخلطها بطريقة أسهل.‏

‎ ‏تعتبر أقنعة الوجه نقطة الانطلاق الأنسب للبدء كمبتدئة لأنها سهلة وكل ما تحتاجين إليه هو الحصول على ملمس مرضٍ. يشمل الملمس الجيّد ملمساً سلساً لا تكتلات فيه وذا ثخونة ملائمة لتسمح بالمدّ ولتحدّ من تساقط المزيج في آن. المثخّن سيكون أحـد المكوّنات الموجودة في حجرة المؤن لديك، كالشوفان المطحون ودقيق اللوز وبــودرة الأرزّ ونشاء الذرة ودقيق الذرة وغيرها.

ولأنّ معظم أقنعة الوجه معدّة للاستعمال الفوريّ، فليس عليك القلق بشأن تخزينها، إذ إنّ المكوّنات تخلط فقط ويوضع الخليط على الوجه وتترك البشرة لتمتصّ كل الموادّ الغذائية. لا مانع إذا تمّ تبريد بقايا القناع إذا كان من المقرّر استخدامه في الأسبوع عينه قبل أن بفقد ترطيبه ومضادات الأكسدة التي فيه. إذا كان القناع سائلاً زيادة فربّما عليك إضافة المثخّنات أو فقط فرده على شرائط شاش من طبقتين وكأنّك تعدّين سندويش مربى، لتوضع بعده شرائط الشاش على الوجه. يمكنك قصّ الشاش على شكل شرائط ودوائر لتغطية مساحة الجبين والعنق والخدود: أربع قطع مستطيلة للجبين والعنق وأربع دوائر للخدود. كما أن الجلوس على مقعد مع مسند للظهر يمكن أن يساعد على عدم وقوع الشاش من مكانه.

يوضع القناع لمدة 10 إلى 15 دقيقة وقد يساعد مبسط من السيليكون على إزالة القناع قبل غسل الوجه بماء فاتر.

عليك إيجاد الوقت لوضع قناع مغذٍّ ولو لمرّة أسبوعيًا ومرتين أسبوعياً إذا شعـرت بأن بشرتك تحتاج إلى قليل من التفتيح أو عند تغيّر الفصول.

تخدم الأقنعة كمقشّرات للبشرة أيضاً إذا ما أضيف عامل مقشر إلى القناع كي يتحوّل هذا الأخير إلى اثنين بواحد أي قناع ومقشر. أمثلة عن العوامل المقشّرة: دقيق اللوز والسميد والأرز والطين وغيرها.

مقشر جوز الهند

يجمع هذا القناع فوائد جوز الهند والهلام الملكي وحليب اللوز لترطيب البشرة وتغذيتها. يشكل مقشر برش جوز الهند أساساً رائعاً للأقنعة والمقشرات المعدة للبشرة الناضجة، لأنه يعمل كعامل مزدوج: عند الفرك يزيل الشوائب وطبقة الخلايا الميتة عن سطح البشرة، وبالتزامن مع ذلك يتم فرز الزيت من جوز الهند لتمتصّه الخلايا الظهاريّة الخارجيّة، من غير أن يترك وراءه أي آثار زيتية. يمكن أن يغذي زيت جوز الهند البشرة المرهقة في العمق ويساعد على الحد من الجفاف كما أنه يحارب التجاعيد.

يفضل البحث عن برش غير محلى خالٍ من الإضافات، أو يمكنك ببساطة برش جوز الهند من الثمرة بنفسك مستخدمة مبرشة الجبنة. يتمتّع جوز الهند المبروش طازجاّ بنسبة أعلى من التركيز، ولا تزال إفرازاته الزيتية غير مؤكسدة. ولكن يجب الحرص على عدم وجود مواد كاشطة في جوز الهند المبروش.

الهلام الملكي، غذاء غني جداً صمّم لتغذية ملكة النحل التي بإمكانها وضع ألفي بيضة في اليوم الواحد. عبر إضافة القليل منه إلى القناع سيكون كفيلاً بجعله مغذياً جداً للبشرة. يؤمّن حليب اللوز جرعة جيدة من فيتامين «إي» الذي يحارب التجاعيد ويعمل كمضاد للأكسدة، كذلك سيضيف الحليب بطعم الفانيليا رائحة عطرة للمزيج. إنّ مزج هذه المكوّنات معاً يحمل الترطيب والزيوت والفيتامينات لإعادة حيوية البشرة الجافة والمجعدة.

يستحسن وضع هذا القناع مرتين في الأسبوع لتحسين نعومة البشرة وتغذيتها. لا تضاف أي من الزيوت إلى هذه الوصفة، الأمر الذي يجعلها مناسبة لجميع أنواع البشرة، بما في ذلك البشرة الدهنية.

المكوّنات

• 3 ملاعق طعام من جوز الهند المبروش بشكل رفيع.

• ملعقة طعام من الهلام الملكي.

• ملعقة طعام من حليب اللوز بطعم الفانيليا.

طريقة التحضير والاستعمال

1- يُمزج برش جوز الهند مع الهلام الملكي أو العسل.

2- يضاف حليب اللوز إلى الخليط للحصول على ملمس ناعم، بعد ذلك يوضع على الوجه النظيف وعلى العنق لمدة 15 دقيقة لتمتص البشرة المواد الغذائية الموجودة فيه.

3- بعدها، يغسل الوجه بمياه خالية مـن الكلور ويـربّـت بمنشفة جافة.

قناع الخميرة المضاد للشيخوخة

الخميرة هي كائنات أحاديّة الخلايا غنيّة بالمواد الغذائية الضرورية لبقائها وتكاثرها السريع. بمساعدة باقي المكوّنات الموجودة في الوصفة، كالحليب والعسل، سيعمل هذا القناع كمعزّز لشباب بشرتك. يعمل الحليب كامل الدسم على إضفاء النعومة على البشرة أكثر من الحليب المقشود، لاحتوائه على نسبة عالية من الدهون. ستساعد الدهون المشبعة الموجودة في الحليب كامل الدسم على الحفاظ على ترطيب البشرة. وقد برهن أن العسل مرطب للبشرة ويتمتع بخصائص مضادّة للشيخوخة. يكتسب الأرز ومشتقاته الشهرة في الصناعة التجميلية لكثرة فوائده. سيعطي دقيق الأرز مرونة للقناع ليسهّل عمليّة المدّ، وسيسمح أيضاً بالتقشير وإزالة خلايا البشرة الميتة والشوائب التي تحملها. أمّا قطرات الفانيليا، فستضفي رائحة عطرة وجميلة على الوصفة، علماً أنها ليست ضروريّة.

يعدّ هذا القناع مرّة أو مرّتين في الأسبوع لمدة شهر لتفتيح البشرة وإعادة رونقها.

‎المكوّنات

• 60 مل من الحليب العضوي كامل الدسم.

• ظرف من الخميرة السريعة.

• ملعقة طعام من العسل.

• 3 إلى 5 قطرات من مستخلص الفانيليا (اختياري).

• 3 ملاعق من دقيق الأرز.

• ملاحظة: يمكن استخدام حليب اللوز كبديل عن الحليب كامل الدسم كخيار نباتي، ولكن لن يتمتع الخليط بالدسامة عينها.

طريقة التحضير والاستعمال

1- يفتّر الحليب في الميكرويف أو في مقلاة، على أن لا يسخّن أكثر من اللازم.

2- تفتح الخميرة وترش فوق الحليب الدافئ لتمزج بعدها بالشوكة.

3- يضاف العسل ومستخلص الفانيليا ويخلط المزيج مجدداً، بالإمكان إذابة العسل في الحليب الدافئ قبل مزجه مع باقي المكوّنات، علماً أن تفتير الحليب يساعد على تكاثر الخميرة. تغطس كرة من القطن في الخليط وتوضع على الوجه والعنق.

4- يضاف دقيق الأرز لباقي الخليط، كل ملعقة طعام على حدة، ويحرّك جيداً حتى يصبح المزيج متماسكاً.

5- تستخدم طبقة أثخن على الوجه والعنق ليتم بعدها الانتظار مدة 15 دقيقة حتى يجف القناع.

6- يقشر القناع باستخدام الأصابع فوق المغسلة ويغسل الوجه بماء فاتر ويوضع بعدها كريم للوجه.

‎قناع التفاح المبيّض

يعتمد هذا القناع على تأثيرات الفواكه الرائعة وينصح باستخدامه على البشرة التي تعاني من العيوب أو البقع الناجمة عن الأشعة الشمسية وخاصّة في نهاية فصل الصيف. فالتفاح غنيّ بالفيتامين «سي» ما يثبّت أنه عامل مفتح للبشرة، كما أنّ الحمضيّات مصادر أساسيّة لحمض الأسكوربيك (أي الفيتامين «سي»). عندما تمزج هذه الفواكه مع زيت التوت البرّي، الغني بمضادّات الأكسدة الواقية من الأشعّة الشمسيّة، فستقلب مقاييس البشرة المتضررة خلال وقت قصير.

يعدّ هذا القناع مرّتين في الأسبوع لفترة أسبوعين أو ثلاثة لتوحيد لون البشرة، ويوضع دائماً كريم الوقاية من الشمس بعده.

‎المكوّنات

• شرائط شاش.

• تفاحة خضراء طازجة مقشرة ومبروشة.

• ملعقة صغيرة من الغليسيرين النباتي.

• نصف ملعقة من عصير الحامض.

• نصف ملعقة من زيت التوت البرّي.

• ملعقة أو ملعقتان كبيرتان من دقيق الأرزّ.

ملاحظة: يمكن استبدال الغليسيرين بالعسل وزيت التوت البرّي بزيت السمسم.

طريقة التحضير والاستعمال

1- توضع شرائط الشاش بعضها فوق بعض على طبقتين وتقصّ 4 قطع منها على شكل مستطيل لوضعها على الجبين والرقبة، و4 قطع أخرى على شكل دائري لوضعها على الخدّين.

2- تخلط المكوّنات المذكورة أعلاه وتضاف الكميّة اللازمة من دقيق الأرز لتماسك المكوّنات، ثم يوضع المزيج بين طبقتي الشاش كما في الشطيرة ليوضع على الجبين والعنق والخدّين.

3- يفضل الجلوس على كرسي مسطح والانتظار لمدة 10 دقائق قبل إزالة شرائط الشاش وغسل الوجه بماء فاتر.

4- في حال الانزعاج، يغسل الوجه بسرعة.

5- يوضع بعد هذا القناع واق من الشّمس بنسبة عالية من عامل الوقاية (30 أو ما فوق) لتجنّب حساسيّة الشمس الناتجة عن الفيتامين «سي». ‏

الفواكه والخضراوات من المكوّنات الأساسية لصنع الأقنعة والمقشّرات