صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3604

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لوفاتو وبيبر وكلوني وآل باتشينو وروبرتس يشاركون في حملة «يد بيد»

لجمع تبرعات للناجين وضحايا «هارفي» و«إرما»

  • 14-09-2017

ألقى كبار مشاهير هوليوود كلمات عاطفية وعروضا مثيرة للمشاعر، وأجروا اتصالات هاتفية أمس الأول في حملة "هاند إن هاند" (يد بيد)، عبر شاشة التلفزيون، من خلال برنامج "تيليتون"، بُثت على الهواء مباشرة، لجمع تبرعات للناجين وضحايا إعصاري هارفي وإرما، منددين في الوقت نفسه برفض رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب الإقرار بواقع التغير المناخي.

وبث البرنامج لمدة ساعة، وسمح بجمع 14.5 مليون دولار، إلا أن تلقي التبرعات عبر الهاتف تواصل بعد ذلك، حسبما أفاد المنظمون.

وجلس المشاهير والنجوم على جري العادة في برامج كهذه أمام منضدات وهم يتلقون الاتصالات الهاتفية من متبرعين طوال مدة البث.

ومن بين هؤلاء المغني جاستن بيبر والمغنية ديمي لوفاتو والممثلون جورج كلوني وروبرت دي نيرو وآل باتشينو وتوم هانكس، فضلا عن الممثلتين جوليا روبرتس وريز ويذرسبون.

وكان التيليتون مخصصا في الأساس لضحايا إعصار "هارفي" الذي خلف أكثر من 70 قتيلا، بعدما ضرب بقوة منطقة هيوستن (تكساس) رابع مدن البلاد، ملحقا أضرارا جسيمة، وأدى إلى نزوح أكثر من مليون ودمر قرابة 230 ألف منزل.

إلا أن المنظمين قرروا في نهاية المطاف أن تشمل التبرعات المنكوبين جراء إعصار إرما الذي تسبب في مقتل 12 شخصا في فلوريدا ملحقا دمارا هائلا في أرخبيل كيز في أقصى جنوب الولاية.

وفي بداية البرنامج أدى ستيفي ووندر مع جوقة غوسبل أغنية "لين أون مي".

لكن قبل أن يباشر الغناء وجه المغني الكفيف رسالة شبه مبطنة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب قائلا: "علينا ان نحب كوكبنا ونثمنه. وكل من يظن أن الاحتراز المناخي غير قائم أعمى أو أبله".

وأعلن ترامب مطلع يونيو قراره الانسحاب من اتفاق باريس حول المناخ، مؤكدا أنه سيئ للاقتصاد الأميركي.

وأكدت المغنية بيونسي، وأصلها من هيوستن في رسالة مسجلة، "انعكاسات التغير المناخي تتجلى في العالم بأسره كل يوم".

وقال ستيفن كولبير، خلال العرض، إن شركة أبل تبرعت بخمسة ملايين دولار، وذكر الممثل الكوميدي ساخرا "إنه ثمن الآيفون الجديد".

يذكر أن إعصار إرما، الذي يعد أحد أقوى العواصف التي يتم تسجيلها في الأطلسي، ضرب عدة جزر في شمال الكاريبي، مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 43 شخصا.