صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3545

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«مهرجان متحف الفنان عزت مزهر» يكرِّم مبدعين من لبنان

 نظمت جمعية «عزت مزهر للفنون» بالتعاون مع كلية الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية وبلدية الناعمة - حارة الناعمة، المهرجان التكريمي السنوي 2016-2017، في متحف الفنان الراحل عزت مزهر في حارة الناعمة، برعاية وزير الثقافة غطاس خوري ممثلاً بالدكتور نزار ضاهر، حضره عميد كلية الفنون والعمارة الجميلة في الجامعة اللبنانية الدكتور محمد الحاج ومديرها الدكتور كمال ابو حمدان، رئيس بلدية الناعمة - حارة الناعمة شربل مطر، وبلدية الدامور، وسوسن جلال كريمة النحات الكبير محمود جلال، وحشد من الفنانين والمهتمين والشخصيات.

«كلما حملتُ المطرقة والإزميل ووقفتُ أمام صخرةٍ ما لأشرع بالعمل، ينتابني إحساسٌ غريب فأشعرُ وكأنّ الذي أبحثُ عنه وأبغي الحصول عليه محاصر ضمن سجنٍ محصن وأن علي واجب الإسراع في تحريرِه بكل دقةِ وتأنٍّ كي لا أمسه بسوء وأعرّضه لأيِّ أذى»، قال الفنان اللبناني عزت مزهر يوماً واصفاً شعوره إزاء أي عمل يشرع في تنفيذه.

ولد الفنان عزت مزهر (1947 - 2009) في بلدة حارة الناعمة في قضاء الشوف بمحافظة جبل لبنان. أبدع في هندسة الديكور وفي الفنّ التشكيلي (نحّات - رسّام)، وكان أستاذاً في ملاك الجامعة اللبنانيّة منذ عام 1975 حتى وفاته، وترأس جمعيّة الفنّانين اللبنانيّن للرسم والنحت منذ 2002 حتى 2007.

بلدة الفنان اللبنانية حارة الناعمة أقامت أخيراً المهرجان التكريمي السنوي 2016-2017، في متحف الفنان الراحل عزت مزهر بتنظيم جمعية «عزت مزهر للفنون» مع البلدية والجامعة اللبنانية.

افتتح المهرجان بالنشيد الوطني، ثم كلمة ترحيبية من رئيسة «عزت مزهر» سمر عطايا، التي أشارت إلى «أن للمهرجان نكهة خاصة، لا سيما أنه يُكرِّم أيضاً عدداً من الشخصيات التي كانت وما زالت ترتقي بالفكر مع الفنان الراحل مزهر، ولها تأثير في المجال الثقافي والتربوي والاجتماعي»، لافتة إلى أن «ضيف الشرف في المهرجان ابن حارة الناعمة، الذي خدم من قلبه ووجدانه وبكل إخلاص، لينشئ جيلاً من الشباب يحمل راية لبنان، المربي خليل ابراهيم مزهر».

وشكرت وزارة الثقافة وكلية الفنون في الجامعة اللبنانية وبلدية الناعمة - حارة الناعمة وجميع الحضور على تلبيتهم الدعوة.

مطر

قدمت الاحتفال المهندسة رواند طربيه، وألقى رئيس البلدية شربل مطر، كلمة أثنى فيها على دور عطايا في تخليد ذكرى الفنان الراحل عزت مزهر، مشيداً بما تركه الفنان من أعمال ونهج فني بالغ الأهمية، ومؤكداً أنه «رغم المعاناة التي يمرّ بها الوطن والحداد الكبير على أرواح شهداء الوطن، نجتمع اليوم لنكرم بعض الشخصيات المتواضعة والكريمة التي كان لها أثر اجتماعي وثقافي وفني في منطقتنا والوطن». وشدَّد على أننا «رغم كل الظروف ما زال الإيمان والأمل ثابتين فينا وسنكمل الطريق بفرح وتصميم وإرادة وفقاً لمبادئنا وثوابتنا».

نزار ضاهر ألقى كلمة الوزير غطاس خوري، فاعرب عن سروره بهذا اللقاء، وحيا شهداء الجيش الأبطال، وقال: «الخطة الخمسية التي أطلقتها وزارة الثقافة في لبنان منذ نحو خمسة أشهر إحدى أهم الخطط التي يجب أن نتعاون معها في القطاعات والمؤسسات الأهلية والوطنية كافة لتحقيقها وتطوير الثقافة في لبنان على الصعد كافة».

وختم: «الخطوة التي تقوم بها اليوم جمعية عزت مزهر ورئيستها السيدة سمر، هي حجر أساس لبناء مستقبل أفضل لأطفالنا وشبابنا، الذي فقدناه منذ فترة طويلة بتاريخ وزارة الثقافة ووزارة التربية»، مثنياً على الدور الكبير الذي يقوم به الوزير خوري لضمان مستقبل وزارة الثقافة والانطلاق بها من جديد، ومعتبراً «أن تكريم الأطفال والشباب من الجمعية حجر أساس لبناء مستقبل أفضل».

واختتم التكريم بتوزيع الدروع لعدد من الشخصيات وهم: الأمين العام للمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى نزيه جمول، والشاعر الكبير جريس البستاني، والراحل نزيه حمزة، وجوزف ايليا مطر، ورئيس مجلس الدامور الثقافي الدكتور إيلي أبو فيصل.

نبذة

فضلاً عن إبداعه في الرسم والنحت، كان الفنان عزت مزهر عضو اتّحاد النحّاتين الفرنسيين وعضو الجمعيّة العالميّة للفنون التشكيليّة (AIAP). ورد اسمه مع صور من أعماله في بحوث ودراسات أكاديميّة عدة وكتب ومجلّدات الفنيّة من بينها: عشرون عام من الثقافة والفنون، والنحت اللبناني المعاصر، ومئة عام من الفن التشكيلي اللبناني، وبحوث وأطروحات جامعيّة،و مجلد القصر الكبير – فرنسا.

حاز شهادات تقدير وأوسمة وميداليّات من الجامعة اللبنانية، والمؤسّسة العربيّة للثقافة والفنون، والمركز الكاثوليكي للإعلام، والمجلس الثقافي للبنان الجنوبي، ومهرجانات بيت الدين الثقافيّة، ومهرجانات الرسم والنحت في لبنان: عاليه، وجونية، وذوق مكايل، والنبطيّة، وبعلبك، وجبيل، والخيام، والباروك، وذوق مصبح، ومهرجانات دمشق الدولية للفنون الجميلة، ومهرجانات جرش الدوليّة للثقافة والفنون.