صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3543

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الصحة» تقدم بلاغاً إلى النائب العام ضد مروج قضية «البنغالي المزيف»

المطيري: إدخال لقاحات الروتا والجدري إضافة مهمة للبرنامج الوقائي

تقدمت وزارة الصحة، اليوم ، ببلاغ الى النائب العام المستشار ضرار العسعوسي بحق المحامي مختلق موضوع «الوافد البنغالي منتحل هوية وجنسية كفيله الطبيب الكويتي المسؤول بالوزارة».

وقــال المتحدث باسم الوزارة د. أحمد الشطي، في بيان اليوم ، إن «الصحة تقدمت بالبلاغ انطلاقا من مسؤولياتها واهتمامها بكل ما يتم نشره او تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي واتخاذ الاجراءات القانونية بحق مطلقي ومروجي الادعاءات».

وأكدت وزارة الصحة أنها ستتخذ الإجراءات القانونية حيال مطلقي ومروجي الادعاءات المرسلة بشأن «الطبيب البنغالي المزور للجنسية الكويتية»، وكل من ينشرها ويتداولها في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت الوزارة في بيان لها امس إلى أنها تابعت باهتمام بالغ ما تم تداوله في هذا الشأن، وتواصلت مع الأجهزة المعنية بوزارة الداخلية، التي أعلنت أن الادعاءات والأقاويل المتعلقة بالموضوع أقوال مرسلة ولا تستند إلى دلائل أو إثباتات، وان المحامي الذي أطلق تلك الادعاءات على مواقع التواصل لم يتقدم بأي مستندات توضح صحتها.

وأعربت «الصحة» عن خالص شكرها وتقديرها وامتنانها لوزير الداخلية والمسؤولين بالوزارة وأجهزتها المختصة لما قاموا به من جهود ملموسة، للتعامل مع تلك الادعاءات في وقت قياسي، والتي كان من شأنها أن تزعزع الثقة بالخدمات الصحية ومقدميها، وتؤثر على الأمن الصحي في البلاد.

لقاحات جديدة

من جانب آخر، أعلنت رئيسة المكتب الإعلامي في الوزارة د. غالية المطيري بدء تنظيم أسبوع توعوي عن لقاحات «الروتا» و«الجدري المائي»، بمناسبة إدراجهما ضمن جدول التطعيمات الأساسية للأطفال.

وأوضحت أن الأسبوع التوعوي يشمل أيضاً حملة إلكترونية على مواقع التواصل يتم من خلالها عرض أفلام ولقاءات توعوية مع أطباء متخصصين من وزارة الصحة، ونشر رسائل قصيرة عن مختلف أنواع اللقاحات المتوافرة في الكويت والأمراض التي تساعد في الوقاية منها.

وقالت المطيري في تصريح صحافي، إن «إدخال هذه التطعيمات الجديدة يعتر إضافة مهمة للبرنامج الوقائي لوزارة الصحة التي تحرص دائماً على تطوير برامجها الوقائية والعلاجية، وهو ما تشهد به منظمة الصحة العالمية، حيث تظهر تقاريرها أن نسبة التغطية بالتطعيمات في الكويت وصلت إلى نحو 99 في المئة لمعظم اللقاحات المتوافرة».

وأشارت إلى أن فيروس الروتا يعتبر، تبعاً لتقارير منظمة الصحة العالمية، أكثر الأسباب شيوعا للاسهال عند الأطفال تحت عمر 5 أعوام، إذ توفي بسببه نحو نصف مليون طفل عام 2008 على مستوى العالم، مؤكدة مأمونية اللقاح، حيث تبلغ نسبة فعاليته بين 80-90%، علما بأن التطعيم يعطى في الكويت عن طريق الفم على ثلاث جرعات عند عمر شهرين وأربعة و6 أشهر، ويعطي مناعة ضد عدة أنواع من فيروس الروتا.

أما بالنسبة للجدري المائي، فقالت المطيري إنه «مرض حاد ومعد جداً، ويحدث بسبب عدوى فيروسية تنتقل عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي، أو الاتصال المباشر مع الإصابات الجلدية المصاحبة للعدوى الجلدية المميزة للشخص المصاب.

وأوضحت «رغم أن معظم الحالات تشفى بدون مضاعفات، فإن بعض المصابين قد يتعرضون للالتهاب الرئوي أو التهاب الأنسجة»، مؤكدة أن اللقاح يحمي أطفالنا من هذه المضاعفات الخطيرة.

وأشارت إلى أن تطعيم الجدري المائي يؤخذ حقنة منفصلة عند سن عام وعامين بدءاً من مواليد 1/1/ 2016.