صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

خطاب ترامب المضاد لخطاب القاهرة

  • 17-07-2017

تعتبر رسالة ترامب المناهضة لخطاب الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في القاهرة أن الغرب القوي والمنضبط، الواثق بماضيه والمتمسك بنجاحه الحاضر، يستطيع وحده ردع الأعداء، واستمالة غير المنحازين، وتعزيز الروابط مع الأصدقاء.

في وارسو، أدلى الرئيس الأميركي بنقيض محاضرة أوباما المضلِّلة والمهدئة التي ألقاها أمام الشعب المصري.

جاء خطاب ترامب المناقض في بولندا ليصحح بطريقة مبطنة خطاب باراك أوباما في القاهرة، فبعدما لام أوباما الغرب على الكثير من المعضلات الإسلامية، أثنى ترامب على تفرّد تاريخ الغرب وثقافته.

عدد أوباما في خطابه إنجازات الإسلام الثقافية المفترضة، في حين راح ترامب يطرح الأمثلة على تميّز الغرب، وثقافته التي لا نظير لها، وقيمه، وإنجازاته الملموسة.

صحيح أن أوباما كان في بلد إسلامي وترامب في دولة غربية عندما أدليا بخطابيهما هذين، إلا أن الاختلاف في النبرة يتخطى الموقع ويشير إلى التيارات التاريخية المتناقضة في الثقافة الغربية. اعتقد أوباما أن أزمة الغرب تنبع من عجرفته، ومبالغته التاريخية المتكبرة، وتعلقه المفرط، لذلك احتاجت هذه الغطرسة إلى الإعراب، في محاولة تصحيحية، عن الاحترام لنماذج ثقافية بديلة متفوقة بالتأكيد ولا تقل تميّزاً.

لم يخطر في بال أوباما أن الهجرة (وهي وسيلة تقييم ثقافية ملموسة) تتبع مساراً باتجاه واحد لسبب محدد، إذ يسعى المسلمون إلى الانتقال للعيش في أوروبا والولايات المتحدة، لا العكس، حيث يريد المهاجرون العيش بين غير المسلمين، وهذا أيضاً لسبب محدد.

يعتمد العالم خارج الغرب على التكنولوجيا التي يطوّرها الغرب لا العكس مرة أخرى.

وفي المقابل، عبّر ترامب عن مخاوفه الخاصة المختلفة تماماً، وخصوصاً ضرورة أن يكون الغرب بحق أكثر ثقة وحزماً لا العكس، فقال «إن أعداءنا هالكون لأننا لن ننسى هويتنا، وإذا لم ننسَ مَن نكون، فلا يمكن هزيمتنا، الولايات المتحدة لن تنسى، والأمم الأوروبية لن تنسى».

واعتبر ترامب الرضا الذاتي، والتراخي، وربما الانحطاط أسباب أزمة الغرب؛ ففي الحرب الغربية الدائرة بين الحرية الشخصية والمساواة الواجبة، تناضل «القلة» لإقناع «العامة» أنهما ليستا عدوين بل تقدم كل منهما للأخرى فوائد متبادلة، حتى عندما لا يكترث كثيرون من الفئة الأولى بمصالح العامة.

وصل ترامب إلى سدة الرئاسة في مرحلة لا يملك فيها إلا 63 في المئة من القوة العاملة الأميركية وظائف.

أراد ترامب الثري، المتزوج ثلاث مرات، والبالغ من العمر سبعين سنة، والذي يعيش حياة رخاء ورفاهية، تحذير الغرب في بولندا من أنه بسبب غناه، وثرائه الفاحش، ورفاهيته الفريدة، وتقدمه التكنولوجي، يواجه المخاطر الكبرى وسط أعداء فاشلين يكرهون الأكثر نجاحاً لتشجيعهم رغباتهم الخاصة المحرمة في مسائل لا يمكنهم تحقيقها.

باختصار، تعتبر رسالة ترامب المناهضة لخطاب القاهرة أن الغرب القوي والمنضبط، الواثق بماضيه والمتمسك بنجاحه الحاضر، يستطيع وحده ردع الأعداء، واستمالة غير المنحازين، وتعزيز الروابط مع الأصدقاء. ما كان يجب أن يُضطر ترامب إلى تقديم هذه الرسالة الجلية، إلا أنها باتت نادرة في الآونة الأخيرة. ويذكّرنا واقع أن ترامب وحده تحلى بالشجاعة لإعلان ما هو واضح (وانتُقد نتيجة ذلك) بأن دواء مرضنا الغربي يُعتبر اليوم مشكلة لا علاجاً شافياً.

* «ناشيونال ريفيو»