صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3478

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ارتفاع مؤشرات البورصة في أولى جلسات الأسبوع والسيولة هادئة

النشاط يستقر على 50 مليون سهم وترقب لنتائج النصف الأول

ارتفعت تعاملات أسهم «أهلي متحد»، و«صناعات» أمس لتقود الجلسة الأولى هذا الأسبوع، وتساهم في رفع السيولة إلى مستويات 9 ملايين دينار.

سجلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة ارتفاعاً في جلسة أمس، وهي الأولى هذا الأسبوع، حيث ارتفع المؤشر السعري بنسبة 0.3 في المئة تعادل 20.4 نقطة، ليقفل على مستوى 6808.8 نقاط، وربح المؤشر الوزني بنسبة 0.22 في المئة هي 0.88 نقطة مقفلاً على مستوى 405.5 نقاط، كذلك ارتفع مؤشر «كويت 15» بنسبة 0.25 في المئة، تساوي 2.3 نقطة ليقفل على مستوى 924.5 نقطة.

وجاءت حركة التداولات مطابقة لمستويات جلسة يوم الخميس الماضي حيث بلغت السيولة أمس 9.1 ملايين دينار، وكانت كمية الأسهم المتداولة 50.7 مليون سهم، نفذت من خلال 2093 صفقة.

تبادل أدوار

مع قرب إعلانات نتائج الربع الثاني للأسهم القيادية في بورصة الكويت، كأولى الشركات المعلنة، وذات إفصاح أسرع من بقية الأسهم، التي يتعمد بعضها التأخير إلى اللحظات الأخيرة من فترة السماح للإعلان، وهي شهر ونصف الشهر من نهاية الفترة، تزداد خلال هذه الفترة حالات النشاط الموسمي لمجموعة من الأسهم لتبقى السيولة عند مستوياتها الحالية والقريبة من 10 ملايين دينار، مما يعطى حالة من التفاؤل خصوصاً أنها تأتي في وقت فترة صيفية طويلة، وظروف وعوامل سياسية غير واضحة المعامل المستقبلية.

وارتفعت تعاملات أسهم «أهلي متحد»، وصناعات أمس لتقود الجلسة الأولى هذا الأسبوع، وتساهم في رفع السيولة إلى مستويات 9 ملايين دينار، بينما استمر التراجع في النشاط وللجلسة الثانية على التوالي مستقراً على مستوى 50 مليون سهم، بعد أن أعطى إشارة تفاؤل خلال جلستي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، حيث صعد إلى 100 مليون سهم، وارتفع نشاط مجموعة من الأسهم المضاربية من رفع حالة التفاؤل بعودة مضاربية صيفية مبكرة، لكنها لم تكتمل.

وبعد تراجع مؤشرات السوق الثلاثة معظم فترات الجلسة، وبضغط تارة من أسهم دينارية مثل سهمي «نابيسكو» و»اياس» وهذا الأخير يتداول بسعر 800 فلس أيضاً، حيث ضغطا على السعري، وجاءت الدقائق الأخيرة لتحسن المؤشرات وتحولها إلى اللون الأخضر.

وكان أداء المؤشرات في الأسواق المالية الخليجية مختلطاً حيث ارتفعت مؤشرات دبي وأبوظبي وتاسي السعودي، بينما تراجع البقية وانضم الكويتي إلى الرابحين قبيل نهاية الفترة وفترة الإقفال لتستمر المؤشرات الأربعة على تداولات خضراء مماثلة لأداء الأسبوع الماضي مستفيدة من نمو أسعار النفط بنسبة 5 في المئة على مستوى خام برنت خلال الأسبوع الماضي، وبانتظار تغيرات هذا الأسبوع، والتي انطلقت منتصف الليلة الماضية.

أداء القطاعات

تلونت القطاعات باللون الأخضر والإيجابية في أول جلسة من هذا الأسبوع، حيث ارتفعت مؤشرات سبعة قطاعات هي صناعية بـ 5.6 نقاط وتأمين بـ 3.7 نقاط وتكنولوجيا بـ 3.3 نقاط وبنوك بـ 1.8 نقطة وخدمات مالية بـ 1.7 نقطة وسلع استهلاكية بـ 0.5 نقطة وعقار بـ 0.3 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات أربعة قطاعات فقط هي النفط والغاز بـ 3.1 نقاط واتصالات وخدمات استهلاكية بـ 2.7 نقطة لكل منهما، ومواد أساسية بـ 0.1 نقطة، واستقرت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي منافع وأدوات مالية ورعاية صحية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم أهلي متحد قائمة الأسهم الأكثر قيمة، حيث بلغت تداولاته 2.9 مليون دينار، وبانخفاض بنسبة 0.4 في المئة تلاه سهم صناعات بتداول 875 ألف دينار، بارتفاع بنسبة 4.8 في المئة، ثم سهم أجيليتي بتداول 762 ألف دينار، ومرتفعاً بنسبة 0.6 في المئة، ورابعاً سهم المباني بتداول 459 ألف دينار، بخسارة بنسبة 0.4 في المئة، وأخيراً سهم بيتك بتداولات بلغت 416 ألف دينار، وبتراجع بنسبة 0.4 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولاً سهم أهلي متحد بتداولات بلغت 14.3 مليون سهم وبتراجع بنسبة 0.4 في المئة، وجاء ثانياً سهم صناعات بتداول 6.7 ملايين سهم وبنمو بنسبة 4.8 في المئة، وجاء ثالثاً سهم الامتياز بتداول 2 مليون سهم وبارتفاع بنسبة 0.6 في المئة، وجاء رابعاً سهم مزايا بتداول 1.9 مليون سهم ومرتفعاً بنسبة 2.6 في المئة، وجاء خامساً سهم الاثمار بتداول 1.6 مليون سهم وبانخفاض بنسبة 2.2 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم عربي قابضة حيث ارتفع بنسبة 19 في المئة، تلاه سهم معادن بنسبة 17.3 في المئة، ثم سهم وربة ت بنسبة 16.7 في المئة، ورابعاً سهم حيات كوم بنسبة 9.6 في المئة، وأخيراً سهم ألافكو بنسبة 7.7 في المئة.

وكان سهم إياس أكثر الأسهم انخفاضاً في جلسة الأمس، حيث انخفض بنسبة 5.4 في المئة تلاه سهم المصالح ع بنسبة 5 في المئة، ثم سهما أولى تكافل وسفن بنسبة 3.8 في المئة لكليهما، وأخيراً سهم ك تلفزيوني بنسبة 3.6 في المئة.

أداء المؤشرات في الأسواق المالية الخليجية كان مختلطاً وارتفعت مؤشرات دبي وأبوظبي وتاسي السعودي