صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«بارامونت» لؤلؤة «بودروم»

طيران مباشر بين الكويت وبودروم على الخطوط التركية

  • 15-07-2017

تعد بودروم من أهم المدن الساحلية والسياحية، ومن أجمل مناطق الغوص والسباحة والألعاب المائية في تركيا، إذ تضم جانباً من السياحة الأثرية القديمة والفترات الضاربة في أعماق التاريخ، وتتمتع بجمال الطبيعة، وتعتبر مقصدا لمحبي الأسماك والمأكولات البحرية. "بودروم" عبارة عن حي وميناء، وهي تابعة لمحافظة موغلا التركية في منطقة بحر إيجه بالجنوب الغربي من تركيا، حيث تقع على الساحل الجنوبي لشبه جزيرة بودروم عند نقطة دخول خليج وسط مدينة هاليكارناسوس في كاريا. وتبعد المدينة الساحلية الساحرة عن مطار ميلز الواقع في شمال المدينة نحو 30 كيلو متراً، وهو المطار الوحيد الذي يربط هذه المدينة ببقية أنحاء العالم.

باتت مدينة بودروم، التي تستقبل عشرات آلاف السياح يومياً، بفضل جوها الساحر ومناخها المعتدل ومناظرها الخلابة، تحتل موقعا سياحيا مهما على خريطة السياحة العالمية بسبب موقعها الفريد في الجنوب الغربي من تركيا.

وبإمكان السياح القادمين من الكويت الوصول إلى بودروم من خلال خط رحلات طيران مباشر على الخطوط الجوية التركية، الذي تم تدشينه في 26 يونيو الماضي.

ويستطيع السائح التجول في أرجاء المدينة التاريخية والمبيت في الفنادق الموجودة على البحر أو في مركز المدينة، التي تمتلك سوقا سياحيا فاخرا يفضله السياح من جميع أنحاء العالم، إضافة إلى المطاعم الراقية التي تقدم الطعام التركي التقليدي والشعبي والأطعمة العالمية، وهي تعرف باسم لؤلؤة تركيا.

تبعد ولاية بودروم عن إسطنبول قرابة 900 كيلو متر، وتنتشر المطاعم في أرجائها، وكذلك المقاهي والمتاجر التي تبيع الحلي والمجوهرات التقليدية ذات النقوش العريقة، والملابس، وينتشر في أنحائها اشجار الليمون، ويوجد بها قصر سان بيار وضريح اليكارناس ومسرح الغناء الذي يمتد تاريخه إلى الفترة الهيلينية، والبلدان القديمة للصيادين مثل بلدة ترك بوكو ومدينة إفس الاثرية التي تضم المسرح الروماني على البحر في الهواء الطلق.

فندق فاخر

من جانبه، قال المنسق العام لفندق ومنتجع "بودروم بارامونت"، مسؤول ترويج علامة "بارامونت" في تركيا، نائب رئيس غرفة التجارة التركية، بسام يلدريم، إن قطاع السياحة يعد من أهمّ القطاعات الاقتصاديّة التي تعتمد عليها مدينة بودروم، وذلك بسبب جمال شواطئها وشهرة مُنتجاتها، موضحا أن المدينة اشتهرت أخيراً برياضة الغولف التي تجذب السُيّاح لمُمارستها في ملاعب مُخصّصة.

وأضاف يلدريم، لـ"الجريدة"، أن منتجع "بودروم بارامونت" يعد واحدا من أفخم المنتجعات بولاية بودروم، ويضم أكثر من 27 غرفة فاخرة، بمساحة تزيد على 35 مترا مربعا، وأكثر من 26 جناحا تزيد مساحة الواحد منه على 90 مترا مربعا، إلى جانب وجود أجنحة تزيد مساحتها على 120 مترا مربعا، وأجنحة فاخرة جدا بمساحة 145 مترا مربعا.

وذكر أن المنتجع يضم أجنحة ملكية بمساحة 180 مترا للجناح، وفللاً بمساحة 195 مترا مربعا للواحدة، و4 فلل باراماونت ديلوكس بمساحة 245 مترا مربعا، و12 فيلا بارامونت بريميوم بمساحة 535 مترا مربعا و3 بارامونت غراند فيلا بمساحة 725 مترا مربعا و4 فلل بمساحة 900 متر مربع.

وأضاف أن المنتجع يضم عددا من الحمامات التركية الشهيرة وغرفا للعلاج المائي وغرف البخار والساونا وحمامات السباحة، إلى جانب مركز كبير للياقة البدنية، موضحا أن بودروم سميت "المدينة التي لا تنام" لوجود المتاجر المفتوحة بها على مدار الساعة، مشددا على أنها من المدن التاريخية العريقة، وهي موطن ميلاد المؤرخ الكبير هيردودت صاحب كتاب قصة الحضارة.

رفاهية

من ناحيته، قال المدير العام للمنتجع اليساندرو ريدللي إن جميع الغرف تتمتع بالخصوصية والرفاهية والأجواء الخلابة، مع الوصول إلى الانترنت فائق السرعة، مضيفا أن كل الغرف مزودة بميني آيباد من "أبل" مع جاكوزي فاخر، وإطلالة على البحر.

وأضاف ريدللي، لـ"الجريدة"، أن الغرف تضم سريرا من الحجم الملكي، إضافة إلى وجود الهاتف اللاسلكي والميني بار وغلاية من "بوغاتي"، إلى جانب مصنعة القهوة والتلفزيون التفاعلي عند الطلب.

وقال إن تجربة العشاء في مطاعم المنتجع تعتبر فريدة، فهناك المطعم الرئيسي ومطعم فيتو الإيطالي، ومطعم تورا الذي يقدم الأكلات اليابانية والآسيوية، ومطعم ألانشا الذي يقدم المأكولات اللبنانية والتركية.

وأكد أن "بودروم" مدينة صغيرة لها ميناء جميل يقصدها الناس للإبحار والغوص والسباحة، مشيرا إلى أنها تتميز بالبيوت البيضاء المنحوتة داخل الجبال الخضراء، والمياه الصافية النقية التي يستطيع الشخص رؤية ملامحه فيها بشكل معكوس.

«بودروم» لؤلؤة تركيّا التي لا تنام

مدينة بودروم تتبع إدارياً محافظة موغلا، وهي من المدن القديمة، ومعنى اسمها هو المدينة الّتي لا تنام بسبب متاجرها الّتي لا تغلق، كما يطلق عليها لقب لؤلؤة تركيّا لأنها تطل على بحر إيجه، ومن أهم خلجانها خليج كارادا، وخليج أكفاريوم، ومن أهم قراها قرية غولتورك بوكو، وغول، وغوموشلوك.

تقع جغرافياً في جهة الجنوب الغربي من تركيا، وتطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتبعد تسعمئة كيلومتر عن مدينة إسطنبول، أمّا مناخها فيمتاز بأنه متوسطي، إذ يكون في فصل الشتاء باردا وفي فصل الصيف معتدلاً، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 50 ألف نسمة.

ويعتمد اقتصاد بودروم بشكل كبير على الصيد والغوص كمصادر رئيسيّة لدفع عجلة اقتصادها، مُستغلةً بذلك موقعها البحريّ وشواطئها الغنيّة بالخيرات البحريّة. وفي بداية القرن العشرين، ومع التطوّر الهائل في وسائل الاتصال، انفتحت بودروم على العالم بشكل أوسع، ممّا أدّى إلى شهرتها عالميّاً بجمال طبيعتها ومياهها، وكانت النّتيجة توافد عدد كبير من السيّاح إليها بهدف الاستمتاع بالأجواء السّاحرة وطبيعة المدينة الخلابة.

أفضل الأماكن السياحية في بودروم

تضم مدينة بودروم عددا كبير من الأماكن السياحيّة والتاريخيّة والأثريّة، ومن بينها مسرح كالبا فاك مارينا العائم فوق الماء، الّذي يتسع إلى ألفين وخمسة وعشرين ألف فرد، وقصر سان بيار الذي يعتبر من أجمل المتاحف وأكثرها شهرة في كل دول العالم، وبلدة الصيادين القدماء ترك بوكو، التي تشتهر بصيد الإسفنج، وقلعة القديس بيتر، وقبر الملك موسولوس، وقلعة بودروم والمعروفة باسم قلعة سانت بيير.

كما تضم ضريح هاليكارناسوس الذي اعتبر من عجائب الدنيا السبع، وهو ضريح يحتوي على رفات أحد حكام أقاليم الإمبراطورية الفارسية الحاكم موسولس، وقد هدمه الصليبيون، ومنطقة إفس الأثرية، والمسرح الروماني الضخم، ومتحف بودروم للآثار البحرية الذي يحتوي على العملات المعدنية والمجوهرات والآثار القديمة البحرية، والمركز التجاري ميدتاون الّذي يملك أشهر الماركات العالمية المعروفة والماركات التركية، ويتسم المركز بوجود بركة مياه صغيرة وأشجار في وسطه.

وبالمدينة شاطئ فينك الّذي يعتبر من أجمل شواطئها، ويقع في منطقة أورتاكينت، كام تتضمن مدرج بودروم الواقع في منطقة بودروم جوكتيبي، والذي يعود تاريخه إلى العصر الهلنستي، حيث شيد في القرن الرابع قبل الميلاد، ويتسع المدرج إلى 13 ألف شخص، كما أنّه مقسم إلى ثلاثة أجزاء هي: المدرّج المخصص لجلوس الجمهور، ومكان الأوركيسترا، والمنصة.

بسام يلدريم: المنتجع يضم أجنحة ملكية وفللاً بمساحة 900 متر مربع

ريدللي: غرف «بارامونت» تتمتع بالخصوصية والرفاهية والأجواء الخلابة