صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3960

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المعادلة الصعبة

  • 15-07-2017

قال الفاروق عمر بن الخطاب، رضي الله عنه: "إذا أصبت فأعينوني، وإذا أخطـأت فقوموني، ولا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إن لم نسمعها".

يرشدنا هنا الفاروق إلى الطريق الصحيح للنقد العلمي البناء والمشاركة في إبداء الرأي وتحمل المسؤولية بهدف الإصلاح والإعمار والنظر بعين الناقد الموضوعي الذي يذكر الإيجابيات ويشجع أصحابها ويحفزهم على الاستمرارية والإبداع، ويذكر السلبيات من أجل الوصول إلى الكمال وتحقيق العدالة والمساواة، للوصول إلى الطريق الصحيح، فالإنسان الذي لا يخطئ لا يكون ناجحا، ولكن بتعديل الخطأ يصبح أكثر نجاحاً وقوة، فكلنا نهدف إلى رفع شأن هذا الوطن الغالي والوصول به إلى أعلى المراتب في جميع الميادين والمجالات، وبحكم أنني أحد منتسبي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب فإنني أذكر إيجابياتها وسلبياتها بسبب متابعتي لها ومعرفتي بها وبما يدور حولها من جدال كبير.

من السلبيات الاجتماعية التي كان يعانيها المجتمع الكويتي العزوف عن العمل الفني والمهني والاتجاه إلى الأعمال المكتبية لعده أسباب، منها النظرة الاجتماعية والأجور المنخفضة، ولكن في السنوات الأخيرة تغيرت هذه النظرة وأصبح الكثير من شباب الكويت يتجهون إلى العمل الفني والمهني نظرا لتشجيع الدولة له وارتفاع الكوادر والأجور الفنية وتشجيع جهود الإدارات السابقة للهيئة، هذا إضافة إلى قلة مشاركة المرأة في العمل ولكن أعداد الطالبات في الهيئة والجامعة أصبحت الآن أكثر من الطلبة في جميع التخصصات.

هاتان ظاهرتان إيجابيتان في المجتمع الكويتي، ولله الحمد، ونشكر تلك الجهود التي بُذِلت لتحقيق هذا الإنجاز، إلا أن هذا الأمر جعل أعداد الطلبة والطالبات في الهيئة في تزايد مستمر مع مرور السنوات، وبهذا تعتبر الهيئة أكبر مؤسسة في الكويت من حيث أعداد المنتسبين والإداريين والطلبة الطالبات، وعلى ذلك فإدارة هذا الصرح الأكاديمي الضخم تعتبر عملاً جباراً ومتعباً، وقد استطاعت الهيئة أن تتجاوز العديد من المشاكل، منها الشُّعب المغلقة وقلة أعضاء هيئة التدريس والتدريب، لكن الإدارة الحالية ورغم الضغوط السياسية والاجتماعية استطاعت بقيادة المدير العام د. أحمد الأثري أن تحل هذه الأزمة من خلال مضاعفة عدد الأعضاء، فبعدما كان في السنوات السابقة يتم الاستعانة بالمنتدبين من خارج الهيئة، الآن تم قبول أعداد جديدة من أعضاء التدريس والتدريب لسد النقص واستحداث برامج تدريبية وتخصصات جديدة، فبالنظر إلى هذا الحجم الكبير من أعضاء هيئة التدريس والتدريب والإداريين والطلبة، إذا كانت هناك مشاكل تمر بها الهيئة فإنها تعتبر ضئيلة إذا ما قورنت بالمؤسسات الحكومية الأخرى، وبالأعداد البشرية الموجودة ضمن هذه المؤسسة التربوية الشامخة، ولا يمكن إغفال ما يتم تحقيقه من جهود خيالية وإنجازات ليس بمقدور إنسان موضوعي ينظر بعين العقل إنكارها، ولذا فإنها تستحق الإشادة والثناء.

نتمنى أن تستمر الإدارة في جهودها لتحقيق الرؤية التي وضعتها وتحقيق مزيد من النجاح والاستمرارية بقيادة المدير العام الحالي الذي من الواجب عليه تحقيق المعادلة الصعبة خلال الأيام القادمة بعد معالجة أكثر من 95 في المئة من ملاحظات ديوان المحاسبة، وكان ذلك بلغة الأرقام أمام مجلس الأمة عند مناقشة ميزانية الهيئة، لذلك فمديرها العام أمام تحدٍّ صعب لمواجهة الاستحقاقات القادمة، لاسيما أن كليات الهيئة ومعاهدها باتت محط أنظار كل الجهات السياسية والرقابية في وقت يتجه العالم نحو الاسثمار في العنصر البشري وتأهيله لمجابهة تطورات وتحديات سوق العمل، ونحن في الكويت مقبلون على نهضة صناعية وتجارية كبرى ومركز مالي وتجاري عالمي، مما يتطلب وجود كوادر وطنية مؤهلة لسوق العمل، وهنا يكمن التحدي، فهل يستطيع الأثري تحقيق هذه المعادلة خلال الفترة المقبلة؟