صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

صدى الصوت

  • 20-06-2017

في الدول العربية ثروات هائلة وأثرياء كثر، ومع ذلك تصدمك الفوارق الطبقية! لماذا؟ ببساطة شديدة لأن الضمير مات والنخوة تلاشت والإيمان بالمصير الواحد تبخر! صار الواحد منهم يفكر في نفسه وأهله فقط، أما أطفال العرب وشبابهم فليذهبوا إلى الجحيم.

نحس وكأننا نسمع صدى أصواتنا مهما كتبنا وزدنا وأعدنا، فعلى مدى سنوات طويلة ونحن ككتّاب ننبه وننصح ونأمل لو يتحقق الحلم، حلم التعاون على النهوض والسير قدماً نحو الازدهار في كل ميدان من ميادين الحضارة، ويأتي العلم على قمتها لأننا بالعلم وتفتح العقول نصل إلى احترام الفرد، وندافع عن حريته وكرامته وحقه في التعليم المتطور والحياة الكريمة من سكن ورعاية طبية ودخل معقول.

لكن وآه من لكن هذه، نجد الفقر وإهمال التعليم والقهر والتشريد، نجد من يخطب بالناس محرضا إياهم على القتال وسفك الدماء بلا رحمة، نجد من يملك من المال ما يكفي ميزانيات دول، ومع ذلك لا يقدم حتى أقل القليل لإنقاذ الشباب من الانحراف نحو الجرائم، بل على العكس يفتخر بامتلاك القصور واليخوت والطائرات وإقامة الأعراس التي تكلف الملايين دون أي إحساس بمشاعر الناس المهمشين.

ربما هم يريدون أن يسيطر الجهل والتخلف حتى تسهل عليهم عملية قيادة هذه الشعوب المنكوبة، ربما يناسبهم استمرار الاقتتال وتفشي الغباء وانعدام الوعي، ولا أدري كيف تسمح لهم إنسانيتهم أن يناموا هانئين دون أن يقلقهم مصير دولهم وشعوبها؟ ولا أدري كيف يحللون لأنفسهم الحياة المرفهة والثراء الفاحش وغيرهم لا يجد قوت يومه؟!

في الدول العربية ثروات هائلة وأثرياء كثر، ومع ذلك تصدمك الفوارق الطبقية!! لماذا؟ ببساطة شديدة لأن الضمير مات والنخوة تلاشت والإيمان بالمصير الواحد تبخر!! صار الواحد منهم يفكر في نفسه وأهله فقط، أما أطفال العرب وشبابهم فليذهبوا إلى الجحيم.

نتوقف لأننا محبطون، نتوقف لأننا يائسون، نتوقف لأننا لا نسمع إلا صدى استغاثتنا ونعود لأننا نتمسك بالأمل والإيمان في أجيالنا.